أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد محمد فكاك - سياسة التعليم في الملكية الكولونيالية التبعية هل هي لتخطيط التعليم أم للجمه وتلغيمه وتعطيله ؟















المزيد.....


سياسة التعليم في الملكية الكولونيالية التبعية هل هي لتخطيط التعليم أم للجمه وتلغيمه وتعطيله ؟


محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 19:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خريبكة - لينغراد – كمونة (مجاليسية -)الرباط – ديكتاتورية البروليتاريا – الطبقة العاملة – الجمهورية المغربية الخطابية الوطنية الديمقراطية الشعبية التقدمية التحررية المدنية اللائكية العلمانية – الاشتراكية الثورية المستقلة الموحدة في 11/09/2014.
الجبهة الوطنية الديمقراطية الشعبية التقدمية الطلائعية الماركسية اللينينية البلشفية الاشتراكية الثورية من أجل تحرير المغرب والشعوب العربية والأفريقية وبلدان العالم الثالث من السيطرة الأمبريالية – الصهيونية والنظام الملكي الكولونيالي التبعي الاستبدادي الديكتاتوري الفردي المطلق اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي.
"في ديمقراطية و استقلالية قضايا التربية و نظام التعليم و المناهج والسياسة التعليمية ومستقبل الثقافة في المغرب وفي تأمين حد من تكافؤ الفرص لا يمكن بدونه تصور ديمقراطية حقيقية للتعليم"
ابن الزهراء الزهراء محمد محمد بن عبد المعطي بن الحسن بن الصالح بن الطاهر فكاك.
"في التأكيد القاطع أن الدين يجب أن ينفصل انفصالا بنيويا مطلقا عن الدولة ،و أن الدولة الحديثة مشيدة ومبنية على عقد طبقي اجتماعي بشري،وسلطتها الطبقية مستمدة من سيادتها لا من الأوامر الإلهية الفوقية المتعالية، وأن الهيئات الدينية ينبغي أن تترك للدولة المدنية العلمانية الكلمة الفاصلة الأخيرة "
لقد كانت دوافعي القوية للكتابة في هذا الموضوع الحيوي الذي هو قضية ديمقراطية و مستقبل التربية والتعليم والثقافة،والذي يهم الشعب كل الشعب، حيث ارتبطت هذه القضية بالمفكر المصري العظيم طه حسين الذي صرخ في النظام التعليمي الطبقي في مصر وقال قولته الشهيرة " التعليم كالماء والهواء من حق كل مصري" كما أن هذه القضية هي ذات صلة حميمية وثيقة في الوقت ذاته، بزمن الستينات والسبعينات الجميل. ففي هذه الفترة كان الصراع السياسي والنقابي والتلاميذي محتدما على أشده بين النظام الملكي الكولونيالي التبعي التابعي الاستبدادي الديكتاتوري المطلق وبين المعسكر الوطني الديمقراطي التقدمي التحرري الاشتراكي الثوري المدني العلماني ، وكنا في المغرب كلما فتحنا جريدة أو كتابا ازداد يقيننا بأن الطبقة العاملة وقادتها ومعلميها وفلاسفتها الكبار الذين ولدوا وبزغوا من الطبقة العاملة ومعسكر اليسار الاشتراكي والمدرسة الكفاحية الثورية الاشتراكية الشيوعية السوفياتية والماوية ستنتصر،وتشيد قلاع الحرية ،وتحطم قيود الرجعية الملكية الديكتاتورية الموروثة للاستعمار والامبريالية والصهيونية. فكانت الطبقة العاملة ونساؤها ورجالها وشبابها وتلاميذتها يقفون بقوة وعناد وصلابة في صف الثوريين والرافضين لسياسة ونظام التربية والتعليم التخلفية والتخليفية والتصفوية الطبقية التي ينهجها النظام الملكي التبعي.
فكانت كل مواطنة وكل مواطن يعيشان على وقع صراعات سياسية ونقابية وفكرية وعقائدية وأيديولوجية مريرة، والعامل الأكبر في ترسيخ اليقين بالانتصار في تلك الصراعات الطبقية على النظام العميل اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي والذي كان ذا نزعة استعلائية وتفوق وتمييز عنصري عرقي هي النضالات المبدئية الصادقة الأمينة لتلك العقود الجميلة، فكان المضمون الفكري الوطني التقدمي ذو النزعة الانسانية العلمانية العالمية هو ما ينطلق منه أي مفكر شعبي أو حركة سياسية حزبية ونقابية. بل الشعب المغربي كله كان يرى في كل طفلة مغربية أو كل طفل مغربي لا مقعد له في الصف الدراسي،"نقيصة أخلاقية،ومعرة وعيبا لا يليق بشعب يريد الحياة.
لقد عشنا في المغرب وما زلنا نعيش فكرة بعث- الخلافة –إمارة المؤمنين - الدولة الاسلاموية اللاهوتية الأوتوقراطية الثيوقراطية البروقراطية الشوفينية الفاشيستية ينص ما يسمى بدستورها أنها" دولة تقوم على أساس ديني. ومن المؤكد أننا في زمننا هذا نقول لمن يريد أن يفهم أو لا يفهم: أننا سنكافح أية محاولة لأسلمة الدولة أو أية دعوة عنصرية طائفية طبقية دينية لاهوتية في ميدان التربية والتعليم والمجتمع المدني العلماني التقدمي العلمي،فالنظام الملكي التابع التبعي الكولونيالي وعمدته بنكيران الاخوانجي الاسلامنجي الارهابي الظلامي الإظلامي لن نمكنهم جميعا من اضطهاد وقمع الشعب المغربي كما يضطهد ويقمع الشعب الفلسطيني هذا الشعب المغربي الذي عاش في أرضه وتحت سمائه مسالما،ولن نكون انتقائيين مثل بعض الأحزاب السياسية ،إزاء النظام ،فتجد تبريرات للملكية الحاكمة من هذه الأوضاع التعليمية التمييزية العنصرية العرقية الطائفية المذهبية الجنسية الطبقية،وتحاول أن تلقي بكل النفايات على حزب بنكيران الذي الكل يعلم أن بنكيران ما هو في حقيقته وفصله وأصله إلا من خدام وحملة العرش،يسبحون بحمد الملك ،وشكر الملك،وتقديس الملك. فالحزب السياسي الذي يقول إنه حزب تقدمي لا ينبغي له الفصل بين النظام الواحد ولا يتراجع عن آرائه ومواقفه ورؤاه وأيديولوجيته أو يسعى إلى تمتين روابطه الحميمية بالقصر وبتلك الطائفة،وإنما في حالة عجزه البنيوي وقصوره الشامل عن إحداث الثورة الوطنية الديمقراطية ،فعلى الأقل يظل يوجه أشد الانتقادات وأعمقها للجذور والأسس التي يقوم عليها الكيان السياسي – النظام الملكي وهي أسس اسلاموية ودينية يمينية وعنصرية عرقية طائفية.
على أنني أؤكد أنني أرفض رفضا مطلقا،أن تكون دوافعي أنا أيضا،من قريب أو بعيد، تعصبا عنصريا عرقيا أو دينيا أو نزعة حزبية تعسفية ضيقة،وإنما دوافعي للنقد العقلاني العلمي ضد التحريفية والانتهازية والارتدادية اليمينية واليسارية وكل أشكال التزييف العلمي والتاريخي والنظرة الضيقة،فأنا قصدي ومنتهى غايتي من كل نقد، هو المقاومة والمواجهة لقوى متخلفة تسيطر على الحركات الوطنية والديمقراطية والتقدمية والثقافية و الأدبية والفلسفية والفنية والشعرية والمسرحية والسينمائية والجمالية والتعليمية والتربوية ناهيك عن النظام الملكي الرجعي التبعي المسيطر على السلطة السياسية والدينية.
فأية بلية عظمى ابتلي بها الشعب المغربي،شعب الجبارين وشعب التنانين والآساد أن يشرف على ميادين وقضايا التربية و شؤون التعليم،وهم لا يمثلون إلا أقلية أقلوية استعمارية احتلالية استيطانية أمبريالية صهيونية،فهل مثل هؤلاء الذين يمثلون جبروت السلطة المنغلقة الغاشمة التي تشد التربية والتعليم إلى الخلف وإلى الوراء،وتبغض وترفض الفكر النقدي العقلاني وتكلاه المنطق والعقل المتسق التقدمي من الطغاة العتاة العملاء والمرتزقة والأنجاس والأوباش والخونة لوطنهم ولغتهم وشعبهم يمكن أن يستأمنهم الشعب على حقيقة :العقل والعلم والمعرفة والمستقبل والتاريخ،إن المدرسة والتربية والتعليم في المغرب هي سجون كبيرة يعيش الشعب في ظلها الاضطهاد الفكري والديني،و هذه المدرسة الملكية المولوية الرجعية لا يتخرج منها إلا أصحاب الاستسلام والانهزام والإذعان والرضوخ والركوع والسجود قبل أن يتعلم الطفل أول خطوات النهوض والمشي والقيام .
إن نظام التربية والتعليم في المغرب بسياساته وببرامجه هو فضيحة تربوية وتعليمية للنظام الملكي، وهي فضيحة أبعد بكثير من أن يتحملها عبد ملكي حقير يسمى حزب العدالة والتنمية.إنها قضية نظام التعليم الطبقي العنصري العرقي الطائفي في المغرب.لقد كان النظام التعليمي في المغرب يقوم على فصل التلميذ والطالب والمعلم والأستاذ والآباء والأمهات عن الواقع الاجتماعي الطبقي التاريخي الذي يعيشه الشعب المغربي. بل ويصر أيديولوجيو الاستعمار الكولونيالي وواضعو البرامج على حشو أدمغة التلاميذ وتكديس وتركيم المعلومات ورميهم بالخزعبلات بعيدا عن قضايا ومشكلات العصر والمجتمع التاريخي ورجمهم بالفكر الغيبي السحري الأسطوري الخرافي بل ولجم فكرهم عن التفكير النقدي العلمي الواقعي المادي الجدلي التاريخي حتى لا يجدوا القدرة على المجابهة. علما أن بنكيران وعصابته إنما يريدون تصعيد الهجمة بفصل الفكر المغربي تمام الانفصال عن الواقع الاجتماعي الذي هو حقله التاريخي، وكأن بلادنا المغربية التي نناضل من أجل حريتها وكرامتها وعزتها ومساواتها وتقدمها واستقلالها وحق تقرير مصيرها وسيادتها،لا تعرف القيود من الاستعمار والامبريالية والصهيونية والاستغلال الطبقي والتخلف والتأخر والقمع والتمييز االعنصري والعرقي والجنسي ضد المرأة وتجهيل كل بنات الشعب وأبنائه كحلول فاشية لأزمة النظام الملكي الكولونيالي البرجوازي والطغمة المالية بالذات،وهي الفئة المهيمنة منها في حقل التربية والتعليم القائم بتعبير الشهيد الفيلسوف العظيم مهدي عامل..
إن النظام الملكي الكولونيالي التبعي هو الذي وبتعليمات وتوجيهات وإملاءات الامبريالية هو الذي يضع للتربية والتعليم الوظيفة المحددة والتي هي من الوجهة البرجوازية المسيطرة،" الإسهام في تأمين التحقق الآلي لعملية إعادة انتاج علاقات الانتاج الاستغلالية الاحتكارية القائمة.
أما جماعات الارهاب الاخوانجي الاسلامنجي العنصري الطائفي فهو تعطيل وظيفة نظام التعليم نفسها. ولذلك فمن حقنا الوضوح الأيديولوجي في نقد نظام التعليم خصوصا في الأحزاب والمنظمات الديمقراطية، النقابية والحقوقية، بحيث تفصل بين النضال ضد النظام الملكي الكولونيالي البرجوازي الذي من مصلحته الاصلاح الديمقراطي وإلغاء النظام العنصري العرقي الفاشي الطائفي دون إلغاء طابع التعليم الطبقي ،لأن هذه المهمة هي مهمة الثورة الاشتراكية.
هناك ملاحظة جذرية نقدمها لنظام التعليم الطائفي العنصري العرقي الطلقي المتخلف في المغرب،والتي على الشعب أن يكون واعيا بها: وهي أن الملكية الكولونيالية البرجوازية التبعية في المغرب ومنذ ما يسمى بالاستقلال الاستعمار الجديد الصوري التزييفي الشكلي إلى الآن كانت تعارض وتحارب بشدة أية سياسة تسعى إلى إيجاد وخلق مدرسة وطنية مجانية عمومية موحدة وموحدة بكسر الحاء في الأولى وفتح الحاء في الثانية.
لكن ما يريد التنظيم الدولي الارهابي الظلامي هو إطفاء النور من أسسه أي فرض الفوضى والتسيب واللادولة واللاتعليم واللاتربية أي نظام تفتيت الدولة والمجتمع والأسرة والوطن والأمة والانسان.بينما نظام التعليم في الملكية الكولونيالية التبعية ذات الأيديولوجية البرجوازية الطبقية والتي هي في علاقة تبعية تربطها بالامبريالية – الصهيونية اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ولغويا.
فهل هناك نظام ملكي يقول بأنه يمثل الخلافة وإمارة المؤمنين، ودين الاسلام والشعب العربي ثم يكون أمير المؤمنين والذين معه هم أول من يضرب ويحارب اللغة العربية لصالح اللغة الاستعمارية الفرنسية والاسبانية والانجليزية؟ بل ويتخذون من اللغة الفرنسية اللغة الأم.أليس هذا هو قمة النفاق ومنتهى الانتهازية ، أن يتخذ النظام الملكي من اللغة الاستعمارية الفرنسية أداة عنف طبقية لحرمان ملايين وملايين الشباب المغربي منحق التعليم؟ فتبعية النظام الملكي الكولونيالي السياسية والاقتصادية هي نفس التبعية اللغوية والثقافية للاستعمار والامبريالية والصهيونية. فكما يقول الشهيد مهدي عامل فاعتماد الفرنسية الاجنبية كلغة أم يستهدف منها النظام الملكي الكولونيالي هدفين اثنين: تصفية بنات وأبناء اشعب من التعليم لكن في نفس الوقت حصر اللغة الأجنبية ومحاصرتها كلغة حضارة وثقافة عالمية.
معنى سيطرة النظام الملكي هو اللامسؤولية والخلط والتخليط واختلاط المفاهيم والقيم والتسيب في العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والأخلاقي،أي تكريس وتأبيد كل ما فينا من مصائب القحط واليبس والبؤس والضحالة والفقر والعجز والقصور والتخلف والتخليف والسحر والأسطورة والميتافيزيقا والغيبيات.
للنهض جميعا للثورة وخلق اللحظة التاريخية الأنوارية والدلالات والثورية التنويرية الكبرى .
يقول فيكتور هيجو " إذا فتحت مدرسة هدمت سجونا.
العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH


الأولى >> فلسطين >> معين بسيسو >> نشيد لكل المقاتلين
نشيد لكل المقاتلين

رقم القصيدة : 65523 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد

بالنجمةالحمراءوالمتراس والبندقية
الى الامام يا بنادق الحرية
الى الامام منجلا وسنبلة
الى الامام مطرقةوقنبلة
تحيا الخطا الحمراء في ارضنا
ارضنا الخضراء حتما قادمة
قد أقبلوا فلا مساومه
المجد للمقاومه
لراية الإصرار شاهقه
للموجة الحمراء من صيحاتنا المعلّقه
على الشوارع الممزّقه
ولليد المكّبله
ولليد الطّليقة المناضله
المد للجريح والمثقوب قلبه وللمطارد
مدينتي ! قد أقبلوا ليلا من الأظفار والخناجر
وكنت نجمة تقاتل
أضواؤها العريانة السلاسل
وكانت الذئاب تقتفي خطى الجداول
وكنت ماردا من السنابل
يداه منجلان والجراد زاحف قوافل
يريد أن يجرّ للطاحون مارد السنابل
***
مدينتي يا أدمع البركان قد جرت مشاعل
ويا ابتسامة الزلازل
مطبوعة سيفا على جبين شعبي المكافح
مدينتي زنبقة خضراء لم تنم على سرير فاتح
ولم تصبّ الزيت في مصباح خائن
رموشه بساط كلّ مقبل ورائح
من صانعي المذابح
ولم تهب ضفيرة أسلاك معتقل
ولم تقبّل سوط طاغيه
كجاريه
مدينتي ! رأيت كيف تنسج الأمل
خطى حبيبك البطل
وكيف قد نشرت من دمائك الشراع
يمخر الحرائق
النار لا تمسه ولا الصواعق
ولا الرصاص طائرا حصى من البنادق
مدينتي ! واحسرة القيثارة الخرساء
للغناء والبلابل
تشدو إلى الأبطال , واعذاب شاعر
في السلاسل
وأنت في السلاسل
ولم تكن تناضل
غير الحروف من شريانه جرت قصائد
***
مدينتي ! وأيّ رعشة تهزّني وأيّ عاصف !!
من ذكرياتك العواصف
من ذكريات السجن والسّجان والأبطال والمعارك !
وخائن تهالك
وفوق صرخة القتيل
والمعذّبين في انتظار
الموت سار ,
وحشا يشدّ للرّحى السوداء ,
كي تدور تطحن الدماء
يداه حبلا كلّ خانق
عيناه شبّاكان للعدوّ منهما أطلّ بالبنادق
على الخيام والمنازل
يصيد إخوتي
أبناء شعبي البواسل
***
الآن يرفع الستار يا مدينتي عن المجازر
عن وجه كلّ ثائر
عن الرياح كيف أصبحت تحارب
راية العدوّ في فضائنا مسنونة المخالب
وكيف قد هوت كحيّة
تعضّ في جراحها السواكب
عن اسمك المهيب يا جمال ,
كيف ينسج الغرائب
والمعجزات والعجائب
وكيف كان شمسنا الخضراء في الدياجر
ووردة حمراء في ضفائر
أختي , وفي شبّاكها سربا من البلابل
وكيف كان بور سعيد
صخرة من اللهيب , غابة من السواعد
يا فارس الفوارس
صغنا لك الجواد من صباحنا
وشعبنا أهداك بيرق البيارق
خضنا به الرصاص
موجة من الزنابق
والنار موجة من النسائم
وكانت القيود في المعاصم
كعنكبوت في جنون جوعها
رمت خيوطها على العواصف
وفتح الإصرار زهرة
صدّاحة البراعم
وعضّ في جراحه العدو , والمتراس شاهق
وبورسعيد بندقية البنادق
وخندق الخنادق
شمس من الجراح قد تسمّرت في الليل
فوق جبهة المحارب
يا بورسعيد.. الفجر طالع ,
هذا صياح الديك يوقظ الرصاص في البنادق
والرياح في الحرائق
وأوشك الصباح أن يمسّ راية المحارب
يا بور سعيد ليس روحك الوهّاج ,
وحده يقاتل
ولا مدينتي وحيدة تقاتل
لك الشعوب رفرفت بنادق
وسرّجت لك البحار والسحائب
وصرخة الأحجار حجّرت
رصاص نيرانه فلم تعد قواطع
أنيابها القواطع
وفي عيونه تسمّر الدخان كالحصى ,
كالشوك كالأظافر
***
مدينتي تطلّعت إلى الجراد وهو راحل
فرفرفت بها الشوارع
مدينتي تحبّ ,
آه يا سليلة الأصداف
يا زيتونة الأمواج
يا حورية الخنادق
يا وردة الورد في حديقة الحدائق
يا نجمة مجنّحة
يا زهرة مسلّحة
من قال إنّ الفارس الحبيب مات في الطريق
فجاء راكبا جواده
ولابسا دروعه صديق
كي – يا حبيبي – ترمي بخاتم الحبيب
في خوذة الغريب
ولست يا مدينتي غمدا لكلّ سيف
كرمة لكلّ قاطف
قيثارة لكلّ عازف
فلن تكوني غير شعب قد توهجت
خطاه خلف قائد
مزغرد الجراح صامد
مدينتي ! عروس شعبي التي تغار
من إكليلها العرائس
قد أقبلوا فيالق
الحيّة الرقطاء والحمامة البيضاء
والغربان والعنادل ..
وجاء اصدقاؤك الهنود بالمغازل
ومن على أكتافهم ترفرف المطارق الحمراء والمناجل
وتضحك السّنابل
من لم تبلّ خبزهم دماء ثائر
وجاءك الذين خبّأوا القيود
في الخوذات والبيارق
وفي معاطف من الزجاج ,
طرّزت بأعين الثعالب
الحالمين بالحرائق
بغابة من المشانق
الطامعين أن تكوني حانة ومخدعا وقنطره
وأن تكوني يا مدينتي مؤامره
وأن يكفّ القلب عن خفوقه إلى جمال
وأن تموت في الوحول راية النضال
***
إليك عن أجفاننا الخضراء
يا أحلام زارعي الجرائم
وناصبي الخيام للمآتم
وأقبلي وفي ظلام القحط
مشعلا من السنابل
ورفرفي على رمالنا جداول
تقدّمي إلى الأمام بالغبار بالدماء
بالبيارق المغبّره
بالخوذة المعفّره
بالبندقية المزمجره
بأغنيات النصر كالبراعم المنّوره ..
تقدّمي بكلّ ما قد ألبستك أمّك الحرية المظفّره
في بور سعيد في المدينة الملوّحه
بزهرة انتصارنا على المدى مفتّحه ..
تقدّمي يا – مصرنا – المجنّحه
حمامة مسلّحه ..
تقدّمي , ففي الطريق مارد
قد أطلقته من أحشائها العواصف
ومن يقل عثار مارد
كبت به الجراح غير مارد ....
فليحتشد فلاّحنا الهمام بالمحراث والشراشر
وليأت كلّ غائب
ليأت عامل النسيج والمشرّد الطريد
والجائع المسافر الذي غدا خبز الطريق
ليأت صيادوك يا أمواجنا المهجورة الهوادر
ليقطفوا ثمارك النواضر
الآن في سمائنا أسراب أنجم الشعوب
تزرع السلاح والسّنابل
فلنرم إخوتي البواسل
شباكنا على السلاسل
***
يا إخوتي وطائر الحصاد
لا يبرح الأسلاك والحدود
رغم غزوة الجراد والرماد
وأنه من غير زاد
ورغم ألف ليلة وليلة من السهاد
في الصباح حينما جرت , جداول الصباح
أبصرته موّرد الجناح
في عنفوان سكرة الأحلام
...إنّ ماردا من صلب بور سعيد
من صلب بندقية سورية على الحدود
يحمله في هودج من السنابل
وأنّ ألف ألف مارد
يشيّدون حوله وهم يغرّدون
قصرا من السنابل
وأنّ منها ماردا قد طار ثم عاد
من معسكر الجياع
من الخيام
الراعشات في مشانق الظلام
قد طار ثم عاد
على الجناح
هودج الفلاّح
لعرشك المجيد يا أخي المجيد
يا سلطان ..
ففي الركاب ألف ألف شمعدان
و ألف ألف صولجان
***
هذا الذي رآه طائر الأمل
أوحى له بأن يطير في الصباح
لخيمة الفلاّح
وأن يقول ما رأى ...
يا إخوتي فلنفرد الخطى
على الطريق أشرعه
ولنمخر الحدود
الدرب لا تقل طويل
وزادنا قليل
قنديلنا بلا قتيل
فخبزنا من موسم السنابل الجديد
ومن بعيد
ترفرف الميناء
حمامة بيضاء
في منقارها غصن من الضياء


ابن الزهراء الزهراء محمد محمد فكاك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,748,880
- يا نظام ارحل الآن عنا ، حولت بلادي حقل الجياع والجاهلين،فلسن ...
- -للسوق الصبح/ للجامعة العصر/ وللتعب اليومي جميع الوقت/ متى ي ...
- من قتل الشهيد مصطفى المزياني ؟أهو النظام أن الظلام أمدعاة ال ...
- فتلغني... مرتين في زمن المحن العظيمة يا أشعاري إذا كنت ستقبع ...
- في وحدة الطبقة العاملة العمالية قوة اليسار الماركسي اللينيني
- هل ينتظر العبد من مولاه سوى السياط؟ وهل من حق العبد أن يمزح ...
- أي عيد ديني وسياسي يقتل فينا غدنا وييبس روحنا ةيمص دماءنا،فه ...
- أيتها المرأة المغربية،لا تخافي ولا تحزني،فستعودين إلى ميادين ...
- مدينة خريبكة يا مدينة السلام والحب والعشق، من من الكلاب السف ...
- بالطبع إما المقاومة والنضال والكفاح،
- ستظل مدينة خريبكة قلعة للصمود،ونقطة تحول من أجل تعميم نموذج ...
- في ظل الفوضى الاخوانجية الظلامنجية ونظام الحكم الكولونيالي ا ...
- طبيعة الحركات الاخوانجية الاسلامنجية الرجعية الارهابية تتطلب ...
- رحلت رفيقة السرفاتي في قيادة إلى الأمام،لكن قتلنه الردة،وتنق ...
- إن أولى لك فأولى ،ثم إن أولى لك فأولى يا ابن كيران أن تحل حز ...
- خريبكة- الثورة الخطابيةالدائمة- الشعبية التقدمية التحررية ال ...
- ماكان يمكن للعرب ان تشرق شمس حضارتهم لولا المغرب بقيادة البط ...
- بيان هام إلى الشعب المغربي من موقفي الوطني التقدمي التحرري ا ...
- كيف يا شباب خريبكة، ألا تنهضون للثورة والثأر والمقاومة،
- رسالة عاجلة إلى السيد رئيس المجلس البلدي لمدينة خريبكة العما ...


المزيد.....




- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد محمد فكاك - سياسة التعليم في الملكية الكولونيالية التبعية هل هي لتخطيط التعليم أم للجمه وتلغيمه وتعطيله ؟