أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عتاوي السياسة تحت سقف واحد!..














المزيد.....

عتاوي السياسة تحت سقف واحد!..


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 01:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عتاوي السياسة تحت سقف واحد!..
جواد الماجدي
كثيرة هي قصص البطولة، والإقدام، ولعل أشهر هذه القصص جرت أحداثها في عام 1625 وكان بطلها الشاب دارتانيان، وهو شاب في الثامنة عشر من عمره، لم يكن من الفرسان الثلاثة، بل هم أصدقائه الذي كان يتمنى أن يكون احدهم.
لم أود تشبيه هؤلاء الفرسان، وصديقهم الشاب دارتانيال بما يحدث اليوم بعراقنا الجريح، بل رمزت للبعض بالقطط، لما تتصف به من نكران الجميل، وعدم الوفاء لصاحبها، حتى قيل بالمثل العامي (البزون تدعي على أهلها بالعمى) ليخلو لها المكان، وتنفرد بما لذ وطاب.
أقطاب ثلاثة، كانوا بالأمس القريب السبب الرئيس بتدهور الوضع السياسي في العراق، وتأزمه حتى أصبحنا نتنفس أزمات، نأكل أزمات، نعيش أزمات، نعشق، ونطرب أزمات، كأننا فطمنا أزمات، وأصبحنا بين مطرقة فساد، وانفراد المالكي وتشدد النجيفي الى مكونه الاجتماعي و(ما ادري، ما أعرف) المتغيب الدائم علاوي.
على مدى أربع سنوات، والشعب العراقي يدور بدوامة الفساد، والدمار، وتعطيل القوانين المهمة التي تخدم الوطن، والمواطن، والسبب الرئيس هو العداوة بين قطبي الكرة الأرضية في العراق، الذي لم يلتقيا وجها لوجه برغم جهود الخيرين.
العراق معطل منذ أكثر من ثمان سنوات، بسبب تعطيل الميزانية، وعدم إقرارها بسبب مماطلات الإرهابي، والطائفي على حد قولهم السابق، الذي تغير ليصبح النجيفي بقدرة قادر إلى رجل، وطني بنظر مختار العصر طبعا(أليس هو قائد الضرورة وبكيفة).
القطط الثلاثة، لرئيس فخري لا يقوى على النظر بوجه رئيس الوزراء! منصب للتشريف فقط، مع ثلاثة نواب لا يجمعهم رابط واحد سوى البغض الدفين فيما بينهم، والعين على الامتيازات المرجوة.
لا اعرف كيف يجتمعون؟ كيف يتجاذبون الحديث؟ وكل يعرف ما بقلب الأخر؛ سيمارسون النفاق الاجتماعي على الأرجح.
لماذا لم يتم هذا الوئام قبل أكثر من ثلاث سنوات؟ أو سنتين؟ أو حتى في السنة الأخيرة من حربهم الضروس؟ التي طفحت رائحتها على الشعب العراقي المسكين، المغلوب على أمره، لأنه يفكر بسذاجة، ولا يميز بين الخائن والخادم!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,795,155
- التحالف الوطني..والثورة البيضاء
- المالكي خيارنا.....كلا للسيستاني!
- صولة الفرسان من جديد
- بعد جمهوريتي الخوف والفوضى؛ هل ننعم بدولة عصرية عادلة؟!
- وجوه كالحة قديمة
- تشكيل الحكومة وداعش وسقوط الائتلافات
- الرئاسات الثلاثة ومن يزط اخرا؟
- الشيباني والولاية الدائمة
- عراق في المزاد
- العملية السياسي: عثمان أين أنت يا عثمان؟!
- عذرا حنان الفتلاوي انه دواي
- جسر واحد وحكومتان!...
- من هو المنتصر؟
- الولاية الثالثة والاغلبية السياسية
- حي على التغيير
- عزم وبناء...معا نبني العراق
- انفتاح كتلة المواطن
- دعونا نفعل شيئا من أجل أولادنا!..
- المفوضية بين كماشتي الحكومة، والبرلمان، وتطلعات داعش !
- الدعاية الأنتخابية المبكرة: من هالمال حمل جمال!!


المزيد.....




- مسؤولان أمريكيان: واشطن شنت هجوما سيبرانيا على -كتائب حزب ال ...
- عشاق مايكل جاكسون يحتفون به في ذكرى رحيله العاشرة
- من هي الدول العربية التي تحضر مؤتمر البحرين حول -صفقة القرن- ...
- بعد هجوم روحاني وظريف.. ترامب يهدد إيران بـ-الإبادة- ويستعرض ...
- مسؤولان أمريكيان: واشطن شنت هجوما سيبرانيا على -كتائب حزب ال ...
- ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة ...
- ترامب يرد على كاتبة اتهمته بالاعتداء الجنسي: "ليست من ا ...
- مصر ترحّل مشجعا جزائريا حمل شعار "يتنحّاو قاع" خلا ...
- كيف تتأهل الفرق إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية؟
- ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عتاوي السياسة تحت سقف واحد!..