أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - الناشطون المدنيون ...حياتهم رهن التهديد والموت














المزيد.....

الناشطون المدنيون ...حياتهم رهن التهديد والموت


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 4568 - 2014 / 9 / 8 - 15:25
المحور: المجتمع المدني
    


الناشطون المدنيون ...حياتهم رهن التهديد والموت
الحقيقة المرة التي اتجرعها كل يوم , هي التهديدات المتواصلة للناشطين المدنيين في المناطق التي تحت سيطرة داعش التكفيرية , من خلال التواصل مع زملائي الناشطين المدنيين في هذه المناطق استمع الى قصص ولا في الخيال ,اولها وليس آخرها اما ان تكون داعشي والا الموت المحتم , واتهامات بالخيانة ومناصرة الدولة ومؤسساتها ومصادرة اموالهم واستباحة مساكنهم واثاث بيوتهم ومصادرة سياراتهم الشخصية , ولا يكون امامهم الا الخلاص بأسرته ونفسه , لتبدأ مرحلة تعاسة جديدة ,هؤلاء الناشطين المدنيين لم تدنسهم الطائفية هم طيور السلام والمحبة ومن العاملين على ترسيخ السلم الاهلي وبناء جسور التواصل بين فئات المجتمع بكل اطيافه ,هؤلاء الناشطين الذين استبيحت انسانيتهم هم من عملوا على التنبيه بالخطر المحدق بالبلاد والعباد لذا كانوا من اوائل الذين عملوا بناء الجسور والترابط في المجتمع ولم يكونوا يوما ما الى جانب من يهدد وحدة وسلام العراق والعراقيين , استمعت الى قصص من التشرد بعد العز ,الى الفقر بعد الميسرة , قدموا الكثير للمجتمع تطوعا ورغبة للخدمة ,والان ينتظرون من يتصدق عليهم ,هؤلاء الناشطين الذين كان الكثير من علية القوم يدعوهم لتقديم الخبرة والاستشارة والتعاون من اجل الوطن وبنائه ,الان هم من يحتاجون في لملمة اشلائهم وشتاتهم وسقف يأويهم ,وأسمائهم في حاسوب في سيطرة داعش أنهم ملاحقون ,ناهيكم عن اسرهم واطفالهم واموالهم التي استبيحت , وفي اتصال مع احد الاخوة ( لا هم لي غير هم واحد وهو ان سيارتي التي تقدر ب30 الف دولار تمت مصادرتها من داعش وخوفي ان يستخدموها في احدى التفجيرات الاجرامية ,ولكن بحمد الله تنفس الصعداء لأنه قام بالتبليغ عنها لدى المرور العامة ابراء للذمة )وآخر ما زال في بغداد يسكن احدى المقرات الخاصة لمنظمة شريكة واسرته في الفيافي والمخيمات وهو العزيز في اهله ,ذنبهم لم يقبلوا بداعش ومشتقاتها , ومنهم انتقل الى بغداد وانخرط في ادارة شؤون اغاثة النازحين وهو النازح المسكين , وآخر استاذ جامعي انتهك حرمة بيته , وآخر و آخر كل له قصة مؤلمة , ومع كل هذه الالام عندما استمع اليهم اراهم كالجبال الشامخة لا تهزهم رياح داعش النتنة ولا ينثنون عما نذروا حياتهم له وهو خدمة المجتمع واعادة بناء المجتمع وعلى اسس اخلاقية وثقافية واجتماعية صحيحة في اطار المواطنة التي تعبر كل الحدود النفسية المريضة المصطنعة , آه يا صديقي في الموصل وتكريت والرمادي والدور وسامراء والفلوجة والحويجة وتلعفر وسنجار وفي كل زاوية من العراق الحبيب ,آه من قلب حزين على ما تعانوه من ظلم واضطهاد ,هذه جريمة تضاف الى جرائم داعش التكفيرية , وستعودون ونبني سوية من جديد ولا نخاف الا الله تعالى ولا يضمنا الا ارض العراق الحبيب ,ادعوا الدولة العراقية ومؤسساتها والمنظمات الدولية كافة لضمان حياة آمنة للناشطين المدنيين ليقوموا بدورهم الوطني والعمل على حمايتهم في مناطق العمليات وخصوصا المواقع التي ليست تحت سيطرة الدولة , وعلى المنظمات الانسانية الدولية ومحافلها العمل على حمايتهم ودعمهم للعمل في مناطق العمليات من خلال فرض مناطق وممرات آمنة لهم لتقديم خدماتهم للمجتمع في الاغاثة والاسعاف والخدمات الطبية واعادة التأهيل النفسي للمجتمعات المحلية المتضررة , لن ننحني الا لله الواحد الأحد سبحانه القوي فوق كل قوي.
سعيد ياسين موسى
بغداد , 8/9/2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,510,387
- الكابينة الحكومية الجديدة والحكم الرشيد والثوابت الوطنية
- النظام الديمقراطي والحكم الرشيد وشفافية قطاع الامن والدفاع و ...
- الانتخابات ,حملات الدعاية وتكافؤ الفرص والممتلكات العامة
- دور منظمات المجتمع المدني في تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد
- من حقوق المواطن على المؤسسات الحكومية
- البترودولار وحق الشعب في ثرواته وموارده الطبيعية
- الى اصحاب القرار مع التحية
- ورقة في التحول الديمقراطي في العراق ,المحور السياسي
- حقائق ومعطيات قطاع النفط وشفافية رصد العائدات, الى كوان أسما ...
- تقرير عن المشاركة في الجلسة الثالثة للمنتدى العربي لاسترداد ...
- الغاء الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب, ومصلحة الشعب الع ...
- فخامة نائب رئيس الجهورية المحترم , مبادرة السلم الاهلي في ال ...
- رصانة المجتمع المدني والواقع السياسي المر والسلم الاهلي في ا ...
- تقرير عن المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد ال15 -البرازيل 2012
- مكافحة الفساد ودعم المؤسسات الرقابية ثابت وطني, هل عليه خلاف ...
- صوت المواطن العراقي المسروق والمفهوم الديقراطي الجديد
- توزيع الادوار ,في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ج2
- توزيع الادوار ,في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد,ج1
- المحاصصة غير المستقلة في أختيار أعضاء المفوضية العليا المستق ...
- أنتهاك السلم الأهلي في العراق وشرعنة السلاح


المزيد.....




- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو
- منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحذران من «التصعيد» الإسرائيل ...
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى روسيا لبحث ملف النازحين السوريين
- وزير الخارجية الفلسطيني: حراك دبلوماسي لفضح التصعيد الإسرائي ...
- الجولان: التحوّل المتوقع في السياسة الأمريكية يزدري الحقوق
- الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم ليس لهم مصدر ماء آمن


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - الناشطون المدنيون ...حياتهم رهن التهديد والموت