أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - فاضل عزيز - داعش ليبية برعاية امريكية














المزيد.....

داعش ليبية برعاية امريكية


فاضل عزيز

الحوار المتمدن-العدد: 4566 - 2014 / 9 / 6 - 19:18
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


تصر امريكا وبريطانيا على رعاية داعش ليبية وتمكينها من السيطرة على ليبيا والتسرب منها الى بقية بلدان الغرب العربي وادخال المنطقة باسرها في فوضى مماثلة لما يجري في العراق وسوريا حاليا..
هذا ما يؤكده مسؤولون من البلدين زاروا ليبيا مؤخرا وأصروا على إقامة حوار بين الشرعية ومليشيات مسلحة هي في حقيقتها تعد بمثابت بذور لداعش ليبية تنموا بالطراد كل يوم وتضع يدها على المزيد من الاراضي ومؤسسات الشرعية في البلاد.
فالمبعوث البريطاني الذي زار ليبيا قبل ايام -رغم ما وضعه أمامه المسؤولون في الحكومة ومجلس النواب الليبيين من حقائق حول مما يجري في طرابلس وبنغازي من بناء لكوادر وقوة مؤدلجة مرتبطة بتنظيم القاعدة يتم دعمها بكوادر ارهابية مدربة من تنظيم داعش في العراق وسوريا وتدعما قطر وتركيا ماليا- هذا المبعوث يصر على إقامة حوار بين هذه الجماعات الارهابية والحكومة ومجلس النواب، في خطوة تهدف لإضفاء نوع من الشرعية على هذه الجماعات وتقديمها للعالم كطرف شرعي ند للحكومة والشرعية. كما يصر الرئيس الامريكي ومبعوثيه ايضا على إقامة الحوار بين الشرعية والارهابيين الذين يعلنون عن انفسهم مرارا ولا يخفون اهافهم الهدامة.. هذه الدعوة في حقيقتها هي تشريع وإضفاء للشرعية تقدمه امريكا وبريطانيا لهذه الجماعات لتعزز موقفها وتحقق بذلك لمريكا والغرب هدفهم في توسيع رقعة الفوضى والخراب، ومن ثم القضاء على آخر امل لليبيين في إقامة دولتهم المدنية وإرساء مؤسسة للتداول السلمي على السلطة الممثلة في مجلس النواب.
داعش الليبية أيها السادة تنموا كل يوم، بل كل ساعة ودقيقة وتتضخم بسرعة مذهلة لتخلق جناح مغاربي لداعش في العراق والشام. ميئات الكوادر من الارهابيين الذين تلقوا خبرة متقدمة في صناعة الارهاب في سوريا والعراق وافغانستان واليمن ينزلون يوميا في مطارات سرت ومصراته ومعيتيقة للانضمام الى قيادة داعش الليبية التي يقودها الارهابي عبد الحكيم بالحاج خريج مدارس الارهاب الامريكية في افغانستان.. ويؤكد مقاتلون من اليمن والمغرب والعراق والسودان وتونس والصومال قبضت عليهم قوات الجيش في المعارك التي تخوضها ضد هذه الجماعات أنهم مجندون للقتال في ليبيا وتمكين جماعت انصار الشريعة والجهاديين من السيطرة على ليبيا للانطلاق منها الى بقية بلدان المغرب العربي.
وتعد مصر هي الهدف الاستراتيجي القريب لهذا التنظيم الارهابي، فبعد ان تتمكن جماعات داعش من السيطرة على ليبيا ثم بقية بلدان المغرب العربي ، وتتمكن نظيرتها في الشرق من السيطرة سوريا وتعزع النظام في الاردن، تقع مصر في كماشة تشل قدرتها على المقاومة وتدخل هي الأخرى في دوامة الفوضى ويسقط بذك أصعب رقم أمام المشروع الامريكي المعروف ب "حدودو الدم" المكرس لإعادة تخريط المنطقة بما يخدم مصالح الغرب واسرائيل ويتحقق للغرب هدفه في إعادة قبضته على المنطقة وتنصيب اسرائيل كوكيل لإدارتها.
إن هذا النمو الخطير لداعش ليبية والرعاية الامريكية الغربية لها يتطلب تعاونا حقيقيا بين دول الغرب العربي ومصر وبين الشرعية في ليبيا وبعيدا عن امريكا وبريطانيا ، لتطويق هذه الآفة والعمل على استئصالها قبل ان تتضخم وتتسرب الى دول الجوار وتمهد لتنفيذ المشروع الامريكي..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,809,586
- ليبيا..فجر كاذب وكرامة مهدورة
- كلنا -ن- ..
- لكي لا تذبح الديمقراطية على اعتاب طرابلس
- الأمازيغية كمطية لتفتيت الوحدة الوطنية
- ليبيا دولة عنصرية!!!
- الامازيغية من القمع الى الاختطاف!!
- حكام ليبيا يسعون للافراج عن سجناء في العراق ويتجاهلون نزلاء ...
- دسترة الظلام
- ظلام الأمازيغية يعم ليبيا
- من اين اتى هذا الجيش يا سادة؟!!!
- عصابة غرغور لفرض دستور!!!
- روهينغا تلوح في الافق الليبي!
- لقطات من خطاب مطرفين أمازيغ!!
- استهتار بربري وتهاون حكومي
- خرق حرمة رمضان في تيزي وزو .. المعنى والدوافع
- ليبيا كمدخل لأمزغة المغرب العربي الكبير
- تحالف عرقي جهوي يهدد وحدة ليبيا
- علاقة الرجل بالمرأة بين الانطلاق والقمع
- عثمان سعدي: عروبة البربر مسألة فيها نظر.
- ترسيم الأمازيغية.. نبل الهدف وتردى الوسيلة


المزيد.....




- بوتين -يهدد- ويأمر بالرد على اختبارات أمريكية لصاروخ جديد
- إيقاف برنامج ريهام سعيد والتحقيق معها بعد إساءتها لأصحاب الو ...
- ما أبرز الملفات المدرجة على جدول أعمال قمة مجموعة السبع في ف ...
- شاهد: مظاهرة "الرؤوس الكبيرة" لمطالبة قادة قمة الد ...
- وسط خلافات حادة .. مجموعة السبع تعقد قمتها في مدينة بياريتس ...
- شاهد: مظاهرة "الرؤوس الكبيرة" لمطالبة قادة قمة الد ...
- فورين بوليسي.. هل يظل الكشميريون صامتين إلى الأبد؟
- حرائق الأمازون.. رئة الأرض تستغيث
- فيضانات السودان.. القتلى بالعشرات والمنازل المدمرة بالآلاف
- وفاة أول حالة بسبب السجائر الإلكترونية


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - فاضل عزيز - داعش ليبية برعاية امريكية