أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - التنوير في فكر العروي














المزيد.....

التنوير في فكر العروي


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 4566 - 2014 / 9 / 6 - 14:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التنوير ــ كما يبيّنه ــ الباحث الاماراتي سالم النعيمي ليس بالضرورة تحرير العقل الديني من الاتكالية الروحية لتفسير كل شيء في الحياة وفق المنظومة الدينية وما يدور في فلكها وتحرير العقل من ذاته، والاعتماد على المنطق العقلي المعرفي والحرية بعيداً عن الوصاية. فمن دون وجود هندسة شق الإنسان لنفسه دروبا بها أنوار ذاتية، سيظل التنوير جزئياً، وسيظل العقل الانساني في كهوف التبعية والمرجعيات الموتورة لقشور المعرفة حتى يستطيع استخدام لغته الام للتعبير عن علوم العصر الحالي ضمن منهج كلي للحياة وليس نشاطاً تنويرياً وناشطين لحركة التنوير فقط للتعامل التنموي المستدام لما هو قادم. ان المشروع الفكري التنويري لا يتحقق فقط من خلال النظريات بل من الممارسة العقلانية الحديثة الداعمة لتطور الحياة والتحولات الديمقراطية لكسر طوق الاستبداد والظلم ومواجهة نظريات التخلف التي تربطها علاقة بتقديس الماضي وتغيب العقل. والمواجهة هنا تتطلب استخدام أسلحة التنوير المعرفية القائمة على مبادئ تتوخى الاعلاء من قيم الانسان والعقل والتاريخ. (الباحث كمال عبداللطيف، كتاب اسئلة الحداثة في الفكر العربي). وفيما يتعلق بمعارك التنوير في الفكر العربي المعاصر من الاهمية بمكان التطرق الى ما قاله عبداللطيف عبر رؤيته العقلانية النقدية حول تاريخانيه المفكر عبدالله العروي وهو مفكر وضعنا أمام جهد فكري متمتع بكثير من الاتساق.. جهد بانٍ لأطروحة محددة في نقد مظاهر التأخر التاريخي العربي، وفي رسم معالم خيارات فكرية تتوخى مواجهة عوامل الانحدار والتراجع المتواصلين في الحاضر العربي. ويعتبر الباحث عبداللطيف ان النزعة التاريخانية في فكر العروي تقوم على جملة من المقدمات أبرزها: صيرورة الحقيقة، ايجابية التاريخ، دور الانسان في تدبير مصيره، وحدة التاريخ البشري.. وانطلاقاً من هذه المقدمات الفلسفية العامة تبلورت الملامح الاساسية في مشروعه الى التغيير. فاذا كان اهتمام العروي منصباً وفق ــ ما يراه باحثنا ــ على اسئلة التاريخ واسئلة التقدم محاولاً نقد التصورات اللاتاريخية في النزعات الاصلاحية العربية ممثلة في التيارات السلفية والانتقائية، مؤكداً التعلم من دروس التاريخ الحديث والمعاصر، دروس الفكر التاريخي فان ما رسمه منذ بداية حياته الفكرية في مطلع سبعينيات القرن الماضي كان برنامجاً محدداً في الاصلاح الثقافي والاصلاح السياسي واصلاح الذهنيات والمؤسسات. ومن هنا كان العروي يدعو الى اتخاذ موقف واضح من المشكلات والمعضلات الثقافية والاجتماعية والسياسية ــ موقفا بعيداً عن الازدواجية بين تبنّي التنوير العقلاني نظرياً وبين الممارسات السياسية والاجتماعية التي تتقاطع في مرحلة يسود فيها الخطاب الديني الطائفي بالمرجعيات الدينية المتناقضة في موضوعاتها السياسية والثقافية والاجتماعية مع المعرفة التنويرية والوعي العلماني العقلاني وهو الامر الذي لا يؤسس لنموذج علماني لا يغفل اهمية الانفتاح وتحرير المرأة ومساواتها والديمقراطية وحقوق الانسان التي لا ترتبط بوصاية المرجعية ــ من تلك المعضلات، أولاً الفكر السلفي بمختلف منطلقاته، وثانياً الأقليات ومشكل الديمقراطية. الدولة الوطنية وسياستها في مجالي الاقتصاد والتعليم على وجه الخصوص. الوحدة العربية في إطارها التاريخي الواقعي. وعلى هذا الأساس اختار العروي في رؤيته النقدية مواجهة تيارات الفكر التقليدية المستندة الى مقدمات لاعلاقة بينها وبين منجزات ومكاسب الفكر الحديث والعلم الحديث والمجتمع الحديث، وهكذا حدد الاسس والمعالم لمشروع في الفكر يهدف الى تجاوز تركة الماضي المثقلة بقيود لا تساعد على فك مغلقات الحاضر العربي. واذا كان تجاوز هذه التركة اهم الخيارات والمرتكزات للعقلانية التنويرية عند العروي فان هذه الدعوة ــ حسب ما يراها عبداللطيف ــ لم يتردد فيها الى القطيعة مع العقل التراثي وآلياته في الفكر والعمل. فما دامت الحقيقة نسبية، وما دام التاريخ يتقدم، فانه ينبغي ان ينخرط العرب في عملية التمرس بقواعد العمل كما تبلورت في الأزمة الحديثة والمعاصرة، قواعد العقلانية لمواكبة لثورات المعرفة والتاريخ ابتداء من القرن السادس عشر والى يومنا هذا من دون أدنى تردد.
































































كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,298,182
- السودان.. وإعلان باريس!
- وزارة التربية والثقافة الوطنية
- بين التطرف والتحالف الأمريكي الإسرائيلي!
- الإمارات بوابة الاستثمارات الأجنبية
- السياسة الدينية والدول العلمانية
- ارتفاع الدَّيْن العام
- الدولة المدنية
- الاستثمارات
- جورج حزبون
- تنازلات بالجملة
- تداعيات الأزمة السياسية
- الإصلاح الإداري (2-2)
- الإصلاح الإداري «1 – 2»
- العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج
- التحالفات السياسية!
- إيران.. أسلمة المجتمع أم النظام؟!
- أمن الخليج!
- امرأة في ضيافة القلب
- واخيراً سقط الاستجواب.. «برافو»!!
- الأصولية الدينية وأزمة الاختلاف والتعدد!


المزيد.....




- الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر يعلق على -تردد- ترامب بدخو ...
- شاهد: بندا رمادية نادرة تجذب حشودا من الزائرين في حديقة في ا ...
- مقتل شخص وإصابة 5 في إطلاق نار بالعاصمة الأمريكية واشنطن
- شاهد: مقاتلة -سو-27- تشق طريقها وسط الصخور
- خفر السواحل الليبي ينقذ قرابة 500 مهاجر غير شرعي
- تحقيق في الكونغرس حول فحوى مكالمة هاتفية بين ترامب ومسؤول أج ...
- هل يسامح الكنديون ترودو؟
- الجبير: التهاون مع إيران سيترتب عليه آثار وسيشجعها لارتكاب ا ...
- هل نحن على شفا حرب بين السعودية وإيران؟ غوتيريس يجيب CNN
- شاهد.. دبابات برمائية روسية تعبر نهرا عميقا في إطار مناورات ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - التنوير في فكر العروي