أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - شجون كردستانية... خلافات كردية على عائدية -نصر وبطولة- لم تتحقق بعد !!














المزيد.....

شجون كردستانية... خلافات كردية على عائدية -نصر وبطولة- لم تتحقق بعد !!


سامان نوح

الحوار المتمدن-العدد: 4558 - 2014 / 8 / 29 - 02:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- وسائل اعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني وكذلك الاتحاد الوطني تتحدث عن انتصارات كبيرة على جبهات زمار ومخمور وجلولاء. ذات وسائل الاعلام كانت تصف البيشمركة قبل 1 آب بالقوة التي لا تقهر وانها ستقضي على داعش اذا ما فكرت بمهاجمة اية بقعة من كردستان. وفي الحالتين كانت تلك القنوات تكذب وتخدع جمهورها وهي تعرف انها تكذب.
قلناها قبل اسابيع ان تنظيم داعش لن يحتفظ بالأراضي الواسعة من كردستان التي سيطر عليها في ثلاثة ايام وانه سينهبها ويحرقها ويلغمها ثم ينسحب دون قتال لأنها ليست اراضيه ولا حواضن له فيها. وما يحدث في مخمور ومحيطها وبعشيقة وزمار منذ ايام انسحابات مستمرة لبضع عشرات من مقاتلي داعش في ارض ليست ارضهم ولا مقاومة لهم فيها.
نرجوكم ايها الاعلاميون الحزبيون الأفذاذ، لا تخدعوا المواطنين بانتصارات وهمية وبطولات لم تتحقق بعد، بل أعدوهم لمعارك صعبة لم تبدأ بعد.

- قادة الحزب الديمقراطي يقولون متفاخرين ان عملية انهاء تقدم داعش وتحرير مخمور و"الانتصار الكبير" هناك حققه مقاتو الحزب الابطال. ويرد الاتحاد الوطني بان رفات شهدائهم الذين سقطوا في مخمور، والمئات من مقاتليهم الذين وصلوا الى هناك من السليمانية لانقاذ اربيل التي كانت مهددة تظهر من "سحق" داعش هناك.
وبين هذا وذاك يقول حزب العمال الكردستاني ان مقاتليه هم من قاوموا الهجوم فيما كان مسؤولو الحزب الديمقراطي يفرون مع عوائلهم من اربيل.
هكذا يتحدثون عن انتصارات لم يحققها اي واحد منهم. فوقف هجوم داعش على محيط اربيل لم يتحقق الا عندما تحركت الطائرات الامريكية ووصل الخبراء الامريكيون وهم وحدهم من انقذوا عاصمة الاقليم... وهذا لا يلغي ابدا ان عشرات من مقاتلي حزب العمال والاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني حاربوا في تلك الجبهة بما توفر لهم من امكانات وسقط منهم شهداء هم محل تقدير عظيم.

- للأسف ما يحدث من جدل كردي وترويج لانتصارات لم تتحقق الى الآن، يوضح اننا في خطر حقيقي، فداعش مازالت على الأبواب والكرد منقسمون مفككون منشغلون بمديح انفسهم والتحدث عن "حاجة" كل العالم للبيشمركة لوقف داعش كونه الوحيد القادر على ذلك!!!
يتفاخرون بدعم الدول الاوربية لهم بأسلحة لا نعرف ما هو المقابل لها، فلا يوجد شيء بالمجان، معتبرين ذلك "انتصارا عظيما" لدبلوماسيتهم فيما ضحايا سنجار التي تعرضت للابادة أمام اعينهم، مازالوا ينتشرون على ارصفة الشوارع وتحت الجسور وفي الحدائق العامة دون ان يجدوا ولو خيمة تأويهم.
مع كم المديح والانتصارات التي تظهرها قنوات الاعلام الحزبي، اقول نحن في خطر حقيقي بان تقع مآىسي جديدة كمآساة سنجار، وكاننا لم نتعلم من الدرس، فما احتلته داعش في ثلاثة ايام علينا استعادته بدعم امريكي ودولي (لن يكون مجانيا) في اسابيع وربما اشهر وبعدد غير قليل من الضحايا الذين سيسقطون في حرب قاسية مع مفخخات والغام داعش التي ستكون مزروعة في كل مكان.
هذا كله قبل ان تبدأ المعارك الحقيقية مع داعش في ضواحي وداخل المدن التي تعتبر معاقل له كالموصل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,413,090
- هل الوفد الكردي بتمثيله الحالي قادر على تحقيق مطالب الكرد ؟
- اعادة توزيع السلطة والمال.. مجددا القادة العراقيون امام التغ ...
- ما الذي يحدث في العراق.. كل طائفة تدافع عن نفسها وتترك اختها ...
- قناة العربية على خطى الصحافة الصفراء.. جمهور كبير ومعلومات م ...
- لا نصر بعد اليوم *
- فضائية -روداو- وورطة حزب العمال الكردستاني وداعش وتركيا
- درس رئاسة الوزراء ... قيادة حزب الدعوة ترشح العبادي وتتخلى ع ...
- الويل لنا ان لم نتعلم من دروس الأيام السبع وان لم نحاسب المت ...
- دروس -كارثة سنجار- والقراءات الخاطئة التي تنتظر التصحيح استع ...
- الاتحاد حائر بين صالح وكريم، والديمقراطي عالق بين الانفصال و ...
- العالم يتفرج على دولة الخلافة وهي تعزز وجودها.. ردود فعل هزي ...
- بغياب الجهود الدولية والمبادرات الداخلية، اولية المكون والمذ ...
- حكومة الشراكة الكردستانية في مواجهة التغيرات الاقليمية والمح ...
- بعد درس -تحرير نينوى-، اعتراف متأخر لقادة السنة ومحافظاتهم ع ...
- الموقف التركي من النفط الكردي، والاستقلال الاقتصادي والسياسي ...
- لا بديل عن حكومة ائتلافية واسعة في اقليم كردستان
- العصر الذهبي للتحالف الكردي- العربي
- تركيا - حزب العمال الازمة المشتعلة والحل المفقود


المزيد.....




- أكثر من 300 مليون شخص يحتفلون به..ما هو عيد النوروز؟
- تعرف على قدرات مقاتلة F-15 التي تمتلكها السعودية وإسرائيل
- احذر.. 4 أسباب قد تحول الانفلونزا إلى -مرض قاتل-
- شاهد لحظة وقوع انفجار ضخم بمصنع كيماويات في الصين
- فيس بوك يقول إنه يتصدى لأكثر من 200 منظمة تؤمن بتميز العرق ا ...
- الضفة الغربية: تصاعد التوتر إثر مقتل ثلاثة فلسطينيين وإسرائي ...
- هولندا: النيابة العامة توجه تهمة القتل بدافع -الإرهاب- للمشت ...
- الموت جوعا.. مهاجرون يفقدون حياتهم في زنتان جنوب العاصمة الل ...
- جزائريون من قلب الحراك: -نحن الأمل الأخير لهذه البلاد-
- طفلة -تجمع- في أحشائها سوارا عجيبا وتعرض نفسها للخطر (فيديو) ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - شجون كردستانية... خلافات كردية على عائدية -نصر وبطولة- لم تتحقق بعد !!