أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نفاع - سميح القاسم، ذكريات راسخة من مواقف شامخة














المزيد.....

سميح القاسم، ذكريات راسخة من مواقف شامخة


محمد نفاع
الحوار المتمدن-العدد: 4552 - 2014 / 8 / 23 - 10:33
المحور: الادب والفن
    


يومها اختلفنا على لعبة الطابة، كانت الطابة من القماش، من الشراطيط، أيام كانت البيادر عامرة، نقفز عن سطح الخلوة على شول القمح، على بيدر دار المرحوم علي عزّه، بعدها وبعدها تلاقينا واتفقنا كيف نصوّب الكرة، إلى أي مرمى، في ميدان نضال شعبنا ضد الاستعمار، الصهيونية والرجعية، لم نختلف على هذه الكرة.


التقينا ونحن في السابعة من العمر، بحكم الجيرة، والصداقة والقرابة بين الأهل، قبل نكبة شعبنا الكبير الكبرى. لعبنا على شول القمح الهيتي على بيادر الربيعة. جبل حيدر الوقور يصل بين قريتينا. كنت أنت وفؤاد. يومها اختلفنا على لعبة الطابة، كانت الطابة من القماش، من الشراطيط، أيام كانت البيادر عامرة، نقفز عن سطح الخلوة على شول القمح، على بيدر دار المرحوم علي عزّه، بعدها وبعدها تلاقينا واتفقنا كيف نصوّب الكرة، إلى أي مرمى، في ميدان نضال شعبنا ضد الاستعمار، الصهيونية والرجعية، لم نختلف على هذه الكرة.

تمرجحنا على بطمات جبل حيدر، ننزل مشيًا إلى الرامة عند شقيف الكاف ونشرب من عين جوشن، أيام كانت العين فيّاضة.

تعرفت على أرضكم في خلّة القصب وعين الحِذرة، أصدرتَ ديوان مواكب الشمس، وأنا في ثانوية الرامة، سكنتُ أربع سنوات في الرامة الطيبة المتآخية. كانت بيادر المحبة ووحدة الحال عامرة نقية كالقمح المنقّى من الزيوان.

في "عسف إقامتك" في حيفا، زرتك كثيرًا ثم أرسلت من عسف الإقامة: "فلتطيري رسالتي صوب رامة".

في شباط سنة 1971 سافرنا إلى موسكو إياها، لدورة دراسية. في فندق "اونوسيلوس" المتواضع، قدمنا جوازات السفر، التفتَّ إلى جواز سفري وهتفت: ولَك أنا ويّاك خلقانين في نفس اليوم ونفس الشهر ونفس السنة: 11/أيار/1939، ونحن من نفس البرج ونفس الخط ونفس الفريق في تصويب الكرة. مكثنا هناك سبعة أشهر، والتقينا بابن بلدك يوسف حنا قبل ان نشاهده في المسرحيات السورية الرائعة.

والتقينا بالأديب السوري سعيد حورانية، كنتَ قد نشرتَ له في "الجديد" قصة "الجوزات الثلاث" وكنتُ قد قرأت مجموعته: وفي الناس المسرّة، وتحدثنا عنها فقال سعيد: أنا اليوم منقطع عن الكتابة، لكن طالما قصصي وصلت إليكم، سأعود وأتابع كتابة القصة، سعيد حبّوب، دمت، حديثه حلو نطناط مثل عصفور التُّـتَّـن.

احتفظ برسالتين منك ومن محمود درويش من أوائل سنة 1964 وأنتما تعملان في "الجديد" و"الاتحاد"، وتطلبان خطيًا وشعرًا من طيب الذكر "أبو واصف" بعض النقود القليلة على حساب الأجرة المتواضعة والشامخة، لوجبة غداء ودخان.

استضفناك في بيتنا عدة مرات لاجتماعات عامة، وأخرى نسائية. والتقينا كثيرًا عندكم وعند دار عمي فريد، البيوت تفتح على بعضها. كم أحببت أن ترى أحفادًا لك، لكن أبناءنا تأخروا ومتأخرون في تكوين الأسرة. وفي عرس نجلكم في قاعة دير الأسد، كنت أنت والأخت نوال في قمة الفرح، ورزقتم بالحفيد سميح.

ليس هذا المكان المناسب لاستعراض عدد من المزحات اللطيفة في فترة خطوبتكم، كما رواها الصديق الحميم نبيه.

سميح، إنسان كبير بتواضع، ومتواضع بإباء. وكم جلجل صوتك شعرًا ونثرًا من على منابر النضال، خاصة في العالم العربي، بكلمات إنسانية رحبة مقاومة، شافية نقية كزيت زيتون الرامة وخلة القصب، وخلود حيدر بسنديانه وبُطمه وبرقوقه.

ويظل هذا البيت الماكن عامرًا بأهله، وتبقى ذكراك طيبة حية خالدة في الضمائر الحية في هذا العالم الرحب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,598,805
- عدوان إسرائيلي ومقاومة فلسطينية
- ملاحظة حول المؤتمر ضد التجنيد
- سلوكيات وأخلاق
- الناحية الفكرية والموقف من سوريا
- الموقف السياسي انعكاس للنظري الفكري (2)
- الانتقاد والانتقاد الذاتي (1)
- التراجع في الانتخابات – الأسباب، النتائج والاستنتاجات
- تطويق لقرار اوباما بضربة عسكرية
- مجموعة المجرمين تدق طبول الحرب
- المجد لمصر وشعب مصر العظيم
- غازي شبيطة رفيق أصيل عريق
- محمد مرسي جريء جدًّا في العمالة والنذالة
- ش. ش. كافر تكفيري يكفّر الموحَّدين والموحِّدين
- الدّور المذدنب لسكرتير الأمم المتحدة
- شرق أقصى جديد
- سوريا، إيران، لبنان المقاوم، صمودكم ينسف أبشع وأوحش مؤامرة
- قوة التضامن الاممي مقابل هذا الادّعاء القومي والدّيني
- هُبُّوا ضحايا الاضطهاد والتّضليل
- الرسالة الكفاحية لأول أيار
- انغلاق المجتمع في إسرائيل وقضية السلام


المزيد.....




- بعد طول غياب.. ماجدة الرومي تعود إلى دار الأوبرا المصرية
- بعد طول غياب.. ماجدة الرومي تعود إلى دار الأوبرا المصرية
- صدر مؤخراً المجموعة القصصية «الخريف الأخير- لعيسى الدباغ
- فيلم روسي يفوز بجائزة -الأفضل- في مهرجان كندي سينمائي (فيديو ...
- الصخيرات .. بنعتيق يطلقبرنامج تقديم عروض مسرحية بالأمازيغية ...
- قيامة أرطغرل قريبا على الشاشة في الموسم الخامس
- بكاء فنانة عراقية بعد مصالحتها للفنانة أحلام (فيديو)
- أسرار قصر استقبالات وزارة الخارجية الروسية
- البرلمانيون يهددون بمقاضاة مروجي كذبة إنفاق 50 مليون على وجب ...
- -يوم الدين- رحلة ناجٍ من مستعمرة جذام في مصر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نفاع - سميح القاسم، ذكريات راسخة من مواقف شامخة