أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - رافد الطاهري - طريق النجاة الموحش














المزيد.....

طريق النجاة الموحش


رافد الطاهري

الحوار المتمدن-العدد: 4550 - 2014 / 8 / 21 - 21:32
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



كان "خفي" ، يجلس كاعدته وحيدا امام دكانه الصغير ، حيث يعج عصراً بصغار المنطقة الامنة ، لشراء ( الخرز ) وهي كرات مدورة ملونة صغيرة للعب ، واحيانا كثيرة يمر به "ابى طقس" و "سندي" لشراء السجائر حيث انه كان يتاجر بماركة بغداد و سومر ، وفي ظهيرة يوم عادي ، واثناء ما كانت الشمس تتوسط السماء ، رآى من بعيد حيث الجبال الجرداء ترابٌ متناثر في الفضاء وكانها عجاجة مارة كأيام الصيف العادية في بلده ، و الحقيقة "خفي" كان يكره التلفاز والمذياع الا من بعض ( كاسيتات) التراتيل الروحية .
الباب الخشبي يطرق بقوة كاد ينكسر من شدة الطرق ، ظهر مسرعا لهم ؟ من انتم ؟ ولما تطرقون هكذا ؟!! اجابه : اخرج ايها الكافر والا قطعناك ارباً ، ارتجف الرجل الطاعن بالسن و أول ما تبادر لذهنه البسيط ان سجائر بغداد و سومر الغاليتين قد سرقة، فهلم لهم فاتح الباب بسروال مزركش ؟ وصدر عار حيث كان يحلم يوميا بالاستلقاء امام بحر هواي والنساء تحيطه ، ماذا بكم؟ يصرخ عليهم مؤشراً بيد وماسكاً الباب بالاخرى ، واذا بضربة من مؤخرة سلاح امريكي m-14 على ما اعتقد رنحته فاسقطته ارضاً جاعلة ندبة ع فكه سيتذكرها بقية حياته ، جر من اخمس قدمه اتجاه باحة القرية والاتربة تداعب جسده و وجهه تاركٍ احدى عينيه مفتوحة قليلاً ليرى بقية اهل القرية وهم مضرجين بالدماء والمنازل بداء لهيب النار ياكلها ، و عصبة من اشباه رجال متشحين السواد عيونهم الحمراء تغطيها عدسات نظارة ( كارتير ) الفاخرة وشرائط تلف ادمغتهم خيل له لوهلة انها مكتوبة بالعبرية !! ولكن بعد ان استقر ع الارض اتضح انها مكتوبة بالعربية ( لااله .... ) ، فابتسم ؟!.
بعد فترة طويلة و بوادر الصباح تضرب سماء مظلمة ، وحين لهو العصابة ، بالتلذذ بقتل شباب القرية و اغتصاب نسائها وقيام مجموعة اخرى بسرقة دكاكينها الصغيرة ، التفت تجاه صديقاه الوحيدين ابى طقس و العجوزة سندي ، ابتسمى لبعض ، وجرو انفسهم للهرب خارج البلدة كما حدث في فيلم ( لاجل حفنة دولارات / الكابوي الامريكي كلنت استودد) ، متفكرين فقط بالوصول الى الوادي ومنه نحو المجهول ( الجبل) ، وباقدام عارية واجسام مهشمة العظام جراء الضرب ، و مخيلة مليئة بصور ليلة مرعبة بحق ، يسيرون نحو الجبل ، نفس الجبل الذي كان الشيطان ينتظرهم فيه في كل احتفال يقيموه ، ( زرزيآييل ) طاووس الملائكة الذي تمرد ومنذ بداية الخلق ع ربه فافترش الارض معاش .
صوت سيارة ( الهمر ) واطلاقات النار تقترب منهم وهم يسيرون حفات ع صخور زجاجية الحواف ، والشفاه هدلة وتشققت والقلوب بنبض كطبل اغريقي ، تحاول بلوغ الحناجر ، ولكن بلع الريق ما يمنعها الهرب من اجسادهم المتعفنة بشمس مرتفعات ( سنجار ) ، و تستمر رحلة طريق الحرية نحو الطاووس بكل وحشة و عدوانية من حياة بخسة ، حاملين معهم ما تبقى من قراهم و احلامهم ، يسيرون ليلا كما النهار البأس لا ترحمهم آلة الحرب ، بين جبالا شاهقة وسماء وليلا سمائه حمراء ، صدى القرى المحترقة ، و هواء يهب بين الحين والحين عليهم ناقل اخبار الجثث الملقاة برائحة الشعر الاشقر الطويل الذي مازال يعطر الجو بذكرى سفالة هؤلاء الشرذمة من الحياة .
اخرجت سندي اخر سيجارة بغداد من جيبها المشقق ، بعد ان استراحو قيلا ع حافة الجبل و بعد المسير الطويل ، لتبحث عن قدحة ، او شعلة نار في ليل اسود وجبل يعج بالوحوش البرية التي رحمتهم او اشفقت عليهم حتى ، بعد ان انتزع الرحمة منهم اخيهم الانسان نفسه ، ولكن بلا جدوى ، فكان ابى طقس يحاول تقليد ابائه بضرب حجارتين مع بعض من الحجارة الجيرية للجبل ، ولكنه لم ينجح فيداه ترتجف كثيرا والدمع من عينيه قد رطب الحجر ، فامسكوا بايدي بعض ( خفي و ابى طقس ، و سندي ) وبداؤ بشم سيجارة بغداد ورائحة التبغ التي انعشت بالهم ، حتى استيقضت الرجولة بامراءة في مجلس النواب لتعلن دموعها حملة انقاذ لهم .

رافد الطاهري / قصة قصيرة , اهداء بسيط لشعوب تتمزق ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,100,291
- اللوبي الامريكي و( داعش )----- تجربة استخبارتية اسدية ناجحة ...
- ولي عهد قطر
- الكبت .....
- مجموعة قصائد
- شجرة نصف جذر ..
- شركة نفط الجنوب وحزب الدعوة ...
- مخلفات لص
- رحيل .. منتظر ؟؟!!!!
- سياسي مهزوم / ومجموعات اخر..
- اليمين واليمين المتطرف ..
- منارات غرقى؟.......
- همست
- المهم....
- لوحاتي...
- وزارة النفط الى اين
- اشارات ليزيرية
- عش
- سياسي
- لوحة غير معدنية
- الحدود الدنيا..


المزيد.....




- السعودية تنظم مهرجان لـ-ركوب الثيران-...ومغردون يطالبون بإلغ ...
- -سوخوي 27- تتصدى لاعتراض هدف جوي عند حدود روسيا
- أول صورة لأحدث طائرة بدون طيار روسية
- الهند تسير على حبل مشدود فوق الهاوية
- (فيديو) سلاح الجو الروسي يعترض هدفا فوق مياه البلطيق
- المغرب يؤيد الحوار بشأن عودة سوريا إلى الجامعة العربية
- الجيش الفنزويلي يحدد موقفه من التطورات الخطيرة في البلاد
- الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا وواشنطن تدعمه بق ...
- الإصابة بمرض القلب تبدأ من الرحم!
- زعيم كوريا الشمالية يبدي -ارتياحه الكبير- بعد تلقيه رسالة من ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - رافد الطاهري - طريق النجاة الموحش