أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - المجازرُفي قاعدة سبايكر














المزيد.....

المجازرُفي قاعدة سبايكر


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4550 - 2014 / 8 / 21 - 12:30
المحور: الادب والفن
    


المجازرُفي قاعدة سبايكر
عبد الوهاب المطلبي
قاحلٌ هو القلب الذي أستسلم للخواء
قاحل ٌ منذ ُ فراق الحبيب
قاحل ٌ هو الشعرُ من دون مروج الضياء
ولا قفا إبتسامة في الدروب
مجدب ٌهو العشب والفراشات لا تأوي إليه
مجدب ٌ لا زهر فيه
مجدبٌ والعصافيرُ لا تجيد القتالَ في موت بعض الضمائر
تلك َ قاعدة سبايكر ولا صقور في سربها
داهمتها خفافيش ٌ ليلية ٌ تحمل ُأسماءها!
ملطخة ُ الأيدي بالدماء البريئة
تجول ُ ولا من يذب ُعلى وطن يلحس ُ جرحه
أترى عجز الشعر ُ أن يكشف َ وصمة عار
لدى منهج ٍ طوى أروقة الرحمه
هو عار ٌ على ثوار ِ الفنادق
* * *
أحرف ٌ سجدتْ في رمال الفيافي
سكت َالعالمُ حين تخلى عن الهمس
كلماتنا تمزق قمصانها
غب مَن ْيلعقون جراحهم صامتين
كلماتنا تمزق قمصانها
هو القلب خاو ٍ والحبيب طوى ظهره ومضى
قلم ٌ أخرس ٌ وخجول
قد محت جلطة نخوة الأغلبيه
ومحت من مدادي عنفوان الخيال
أحرفنا ليس لها أوجه صارخه
أعضت على لسان جماعي حول مجزرة داميه؟
بكتها الشياطينُ قبل الملائكة
ويأتون خرسأ وصمّاً..
تأبطوا الحزن بلا أقفاء
وساروا بين الهوامش ِ في أنين النساء
القاطنون َ الحزن َ منذ ُ العصور
ويمشون َ خرسا ً وصما ً
الى حاويات الفناء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,791,378
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - المجازرُفي قاعدة سبايكر