أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان الفهد - المهمش أوباما يبحث عن مصيره المفقود قي العراق.














المزيد.....

المهمش أوباما يبحث عن مصيره المفقود قي العراق.


سليمان الفهد

الحوار المتمدن-العدد: 4549 - 2014 / 8 / 20 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلما اسمع خطاب لسيد البيت الابيض الامريكي وخاصة فيما يخص الوضع العراقي اشعر بالغثيان والتَقيؤ في اغلب الاحيان لاني لم اجد بين سطور كلماته الا الويل والثبور للعراق والعراقيين اذا لم يسيروا وفق اهواء واشنطن ... مرة يهددنا بداعش وايصالها الى بغداد ويلمح بأيصالها للنجف الاشرف عن طريق " ذئبه الذي يقف على الباب" هكذا سماه لنا بصريح العبارة ومرة اخرى يتحفنا بأنه سيدافع عن مصالح بلده ويحمي اربيل ... نعم يقول اربيل ولا يقول العراق ... يقول مصالحنا في اربيل ولا يقول مصالحنا في العراق ... عجيب امر هذا الداعشي المهمش من ثوار عشائر نيويورك البعثو - سلفية نعم انه اوباما يتصف بكل هذه الصفات وعلى المكشوف وبلا رتوش ... هو من يقول ولا اتقول عليه اطلاقا لانه يتكلم بلسان وهابي فصيح ... كان الحلم الذي لم يتحقق وتعثر على اعتاب بغداد , سقوط من اراد اسقاطه هو العراق لتفرض نظرية التقسيم على صفيح ساخن ولكن جرت الرياح عكس ما تشتهيه سفن اليانكي ... فالصراع الخفي بين امريكا وايران ندفع ثمنه دما عبيطا ولايوجد رجلا رشيد من سياسيي هذا الوطن الجريح يعي ماحوله وان استفاق فنجده فاسدا لا يستطيع تحريك حتى كرسيه خطوتين الى الامام ... مكبل مقيد بفساد اقترفه تارة ومعاهدات وصول الكرسي تارة اخرى ... المهمش اوباما تشابه عليه البقر بين مصالحه في العراق ومصالحه في اربيل ويتعامل على ان اربيل كدولة مستقلة عن المركز هكذا يوهمنا وهكذا يوهم نفسه بنفس الوقت بخطابات بائسة لم يستطع تمريرها حتى على ابسط انسان في شوارع امريكا ناهيك عن المواطن العراقي العادي ... مسعور البرزاني في نشوة من امره يتربع كرسي كردستان المهزوز ليبني ترسانة اسلحة يحملها له اوباما وبعض الدول الاوربية من اجل دولة مزعومة وسرطان جديد يزرع في قلب الامة سيدفع ثمن هذا السرطان كل المنطقة وحتى اقرب الحلفاء - تركيا ناهيك عن السعودية التي ستشتعل النيران بداخلها عاجلا ام عاجلا ولا يستطيع مهمشهم الداعشي اوباما حل شفرات الانقاذ عندما يشتد الحريق ويتصاعد اللهب من داخل لغم "داعش" المنتظر حينما يكتشف الداعشيون بأن اليانكي استخدمهم للوصول الى اهدافه كما فعلوها مع بن لادنهم الذي القوا بجثته في اليم كما يدعون ودفنوه على الطريقة الاسلامية ... فهل سنشهد دفن " ابو بكر" في احد حقول الغام ال سلول ام في محرقة ما في اطراف بغداد او دمشق ... نعم اني اتقيأ حينما اسمع صوت القادم من نيويورك يريدنا اذلاء خانعين نتلقى الاوامر ولم يدخل عمق تاريخنا الابي حينما نقول الموت او الشهادة ولا ذل ولا عبودية بعد اليوم وقد خلقتنا امهاتنا احرارا ... نعم ايها المهمش لن تستطيع فرض ارادتكم علينا اطلاقا والايام ستقول لنا عكس ما ترومون ونحن لكم بالمرصاد ولو بعد حين .
نعم اني ارى مصير اوباما مجهولا وسقوطه المدوي حينما غرق في الوحل العراقي .
حقا اني اشعر بالغثيان والتَقيؤ من كل كلماتك حينما تمرر بين شفتيك اسم العراق ... العراق اقدس مما ينطق باسمه شخص مثلك يشعر بالدونية في اغلب تصريحاته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,969,245
- دهاليز النجف هي التي اقصت المالكي ( 2 )
- دهاليز النجف هي التي اقصت المالكي.
- مهلا... لم تنتهي فصول المؤامرة بعد.
- الانتخابات العراقية وفساد احزابها وقرار الفوز امريكيا - ايرا ...
- الوجه القبيح لاصدقاء الفيس بوك
- شوقي مسلماني وإيقاع الروح في حالاتها الكثيرة
- شوقي مسلماني: الصوت وإحالات ترسمها القصيدة
- التأمّل العالي في شِعر شوقي مسلماني
- جورج أليوت ودانييل ديروندا
- السياب : الإنسان والقضية
- صدق البعثيون وكذبت حكومة المالكي
- اغتصبوا عبير فلم تهتز شواربكم !
- معارضو الامس هم حكام اليوم
- متى يخرج العراق من النفق المظلم ؟


المزيد.....




- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- ليلة الدخلة: نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب الليلة ...
- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- مقاتلات بريطانية ترافق -سو-30- الروسية
- الإحصاء الروسية: اللحوم تشكل ثلث نفقات الطعام لدى الروس
- الولايات المتحدة تمدد حظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية لع ...
- تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية
- ترامب يتعهد: لن أفعل هذا في غرينلاند
- بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية يمنح الحرس الثوري أ ...
- مع احتمال توجه ناقلة النفط الإيرانية لليونان.. واشنطن تحذر م ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان الفهد - المهمش أوباما يبحث عن مصيره المفقود قي العراق.