أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - قصائد صوفية














المزيد.....

قصائد صوفية


عادل عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 4547 - 2014 / 8 / 18 - 10:42
المحور: الادب والفن
    



1-

عدما عتيقا كانت الأشياءُ ترقدُ في العماء
وقيل : كنْ
فتكونتْ صورٌ واشكال مجردة
تكوّن كلّ ذي شبق وذي علق
تكونت الحجارة والمياهُ
وقيلَ : كنْ
و بقيت وحدك تلتظي عدما
لتسمعَ مرة اخرى النداءَ
مخاطبا اياك من ظلل السكون
مخيّر يا عبد
أن تبقى مكانك او تكون ْ.

2-

أفمنْ توقّف في المتاهة مستجيرا
بالدليل على الرجوع لأهله حيا،
كمن قال الوداع لأهله مستيقنا،
أن التفسخ في الطريق هو الوصولُ؟
أفمن رآه وأتلفتْ عتباتُ رؤيته الكلامَ
كمن تجاسرَ عند رتبته
ليسمعَ ما يقولُ ؟
صحفٌ مطهّرةٌ وأقلامٌ بتولُ
أفمن يقدّ بياضَ صفحتها لينسخَ ما رآهُ
كمن تقطّعُ نفسَهُ الكلماتُ
محتدما بصخرتها المسيلُ ؟
متريّبا مما رأيتُ
كأنني الشلّال يُمسكُ نفسَه ندما
وقد بدأ الهطولُ .


3-

الطريق الذي لا يؤدي الى مخرج أبدا،
هل يكون الخلاص الذي فيه غير الوقوف؟
الحروف التي أطفأ الشعراءُ مصابيحها،
هل بوسع المريدين إيقادها
من أنين الدفوف ؟
واقف مثلما وقفوا
ذاهل مثلهم، من جبال تطوف على نفسها
إذ رأتنا نياما نطوف،........
انني أكتب الآن بالدّف
ما عجزتْ عن كتابته
كلّ تلك الحروف .

4-
لقد أوصد اليأس بابَ الرجاء
تهاوى على شمعة البيت سقف الظلام
واستغفرت ربها آخر الزفرات في سدرة الصبر الجميل .
إنه سور احجارنا الكريمة
هذا الذي يطفح الان فوق المياه الثقيلة
وهو الدود يقتات من دم خاثر
على حافة الجرح غير المضمّد

ننادي على الناس جهرا
ونشكو الى الله سرّا
أجرنا من الظلم يا ربّ، أنت المجير
أجرنا، فليس الذي ترضع الأم من صدرها لبنا
بل سخاما و قير،
أغثنا، فإن الطيور التي ظللتنا طويلا
تناست لخوف الشظايا بأن الطيور تطير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,440,317
- نيتشه : مولد المأساة من روح الموسيقى
- وقائع موت الشعر في فلسفة هيجل 2
- موت الشعر في فلسفة هيجل
- الموهبة الشعرية - بحث في أصولها و معناها
- الكتابة بوصفها خلاصا من الكتابة - مقاربة شعرية لفهم (اختلاف) ...
- هيجل - نيتشه الصراع على هيراقليطس
- .زرادشت نيتشه - من الأخلاقي الأول الى اللا أخلاقي الأخير
- شخصية هيراقليطس - من تحامل أرسطو الى تشويه النقاد العرب
- المطلق الهيجلي - إنقاذ مفهوم الله من التصور الديني اليهودي و ...


المزيد.....




- 400 فنان تشكيلي بافتتاح أيام قرطاج في تونس
- الفنانة بشرى تكشف لـ-سبوتنيك- أسباب تطور مهرجان الجونة السين ...
- بلاسيدو دومينغو الابن يحيي حفلا موسيقيا في موسكو
- بالفيديو... ماذا فعل زوج فنانة مصرية معها على الهواء خلال مق ...
- ريتسوس الوطن حين يُكتب بالشعر
- رونالدو يبكي، وفنان سوداني وراء حسابات نسائية وهمية
- أغاني سعد لمجرد تحت مطرقة المقاطعة بالمغرب
- بنشماس يضع خاطة طريق لعمل الجرار بجهة مراكش أسفي
- رئيس الحكومة: حريصون على أن تشمل ثمار الجهود الاجتماعية الطب ...
- محطات في حياة الممثل الراحل جميل راتب


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - قصائد صوفية