أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مبارك أباعزي - نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (5)














المزيد.....

نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (5)


مبارك أباعزي

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 21:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في رصيده الفكري عشرة كتب خصصها لمحاورة الجماعات الإسلامية وتحليل الظواهر السياسية ذات الأصول الدينية، نذكر منها: "قبل السقوط"، و"الوفد والمستقبل"، و"حوار حول العلمانية"، و"نكون أو لا نكون"، و"الحقيقة الغائبة"، و"الإرهاب"، يتعلق الأمر بالمفكر المصري المغتال فرج فودة.
كان الرجل يعتبر الكلمة أقوى من الطلقة، والخطاب أقوى من السيف، والحوارَ السبيل الأوحد للتعايش بين أشخاص مختلفين في معاني القرآن. لكن خصومه كان لهم رأي آخر، فهم يعتبرونه خارجا عن الملة، لا قارئا آخر للنص الديني. اعتبروه ملحدا ومرتدا، وليس مجتهدا ممتلكا لرؤى جديدة. لهذا اغتنموا فرصة اغتياله عندما خرج من مكتبه رفقة ابنه بواسطة شابين منتميين إلى جماعة الإخوان المسلمين، أعدما بعد ذلك، بعد محاكمة دامت ستة أشهر، وأفرج عن الذي وفر لهما السلاح، بعد اعتلاء مرسي لكرسي الحكم، واستقبل في منبر تلفزي كان يفتخر فيه بقتله لفرج فودة.
لقد كانت مشكلة الخطاب الديني، على مر التاريخ، أنه يعتقد نفسه صورة طبق الأصل عن الإسلام ومقاصد الله منه، ومن ثمة فكل من ينتقد الخطاب الديني يعتبر عدو الدين نفسه. وكل من استحضر الجرائم التاريخية للحكام المسلمين ضد المعارضين يعد مجترئا على الإسلام وليس على التاريخ. فكانت النتيجة تبرير القتل من خلال القرآن، وتحريف كلمة الله عن مقاصدها، وانتشار فوضى الفتاوى، وزرع الفتنة بين أطراف الوطن الواحد.
ومن سوء حظ المفكر فرج فودة أنه عاش في بلد يستطيع فيه كل واحد أن يفتي على هواه، بلدٍ يؤدي فيه الاختلاف في الأفكار إلى هدر الدم، والتصفية، والاختطاف، بلد تمكنت منه الأصولية الإسلامية وتجذرت في اللحم والعظم. فكان من الطبيعي أن يحوِّل الأصوليون وجوده الفكري إلى عدم مادي، وبريقه في الحياة إلى خبو في الممات. لكن الأكيد أن فودة ما زال يؤثر فينا، وما زال حاضرا بيننا بأفكاره وطروحاته الجريئة التي نحاجج بها في كل مناسبة مرتبطة بمواضيع من قبيل العلمانية والدولة المدنية، ودليل ذلك أيضا ذيوع كتبه في صفوف القراء في أصقاع المشرق والمغرب.
لقد كان الرجل يريد لوطنه دولة مدنية علمانية متأسسة على حرية المعتقد والفكر، دولةً لا يستأثر فيها رجال الدين بالوصاية الدينية على الناس، دولة لا يحتكر فيها الفقهاء الحديث باسم الله، دولة يُفصل فيها بين الديني والسياسي لكي لا تتلطخ كلمة الله بأوساخ السياسة.
لكن أحلام فودة وطموحاته حطمتها رصاصة شباب لا يعرفون من القرآن سوى ألفاظه، شباب اعتبروه خارجا عن الملة مع أنهم لم يقرؤوا حرفا مما كتب، وكانت فتاوى التكفير التي كانوا يسمعونها من طائفة من المتزمتين كافية لكي يوهموا أنفسهم أن إحقاق كلمة الله منذور لهم، فعلوا ذلك وكلهم يقين أنهم طبقوا ما أراده الله، وحتى اللحظة، ما زال الشخص الذي أمدهم بالسلاح يعتقد، وقد اشتعل رأسه شيبا، أن ما قام به كان إحقاقا لكلمة الله في الأرض.
في كتابه الموسوم بـ"نكون أو لا نكون" يقول متحدثا عن المناخ السياسي المحتقن في مصر: "إن ما أسجله في هذا الكتاب شديد الأهمية في تقديري، لأنه يعكس واقع المعارك التي نعيشها، وهو سجل هام للأجيال القادمة، أكثر بكثير من أهميته لجيلنا، لأنه وثيقة شرف لجيل آبائهم، ولعلهم لن يصدقوا أننا كتبناه ونحن غارقون في اتهامات التكفير، ومحاطون بسيوف الإرهاب والتهديد، ويقينا سوف يكتب البعض من الأجيال القادمة ما هو أجرأ وأكثر استنارة، لكنه سوف يصدر في مناخ آخر، أكثر حرية وانطلاقا وتفتحا" .
ولعل اتهامات التكفير، وسيوف الإرهاب والتهديد التي تحدث عنها فرج فودة، هي التي أودت بحياته، عندما أعوزتها قوة الحجة، وافتقدت إلى القدرة على الإقناع. وقد أكد الكثير من الباحثين، ومنهم المنظر الفرنسي "تزفيتان تودوروف"، أن اللجوء إلى العنف يتم عندما يستنفد أحد أطراف النزاع كل إمكانيات الدفاع الحجاجية عما يريد، ومن ثمة فممارسة العنف هي، في البدء، هزيمة في الخطاب.
لقد كتب حسن حنفي مقالا موجزا سماه بـ"الأخطاء السبعة في الإسلام السياسي"، ومنها: الانفراد بالحكم، وأخونة الدولة، واستعمال العنف، وضياع الدولة لصالح الحزب، والتكفير. ولعل هذه الصفة الأخيرة لمن الآفات الحقيقية التي ابتلينا بها في العصر الحديث، فقبل أشهر فقط من تاريخ كتابة هذه الكلمات تم تكفير الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، وفي دول أخرى تم تكفير الشاعرين المعروفين سعدي يوسف وأدونيس، وقبلهم جميعا، عدد كبير من المثقفين المتنورين من أمثال فرج فودة وسيد القمني ونوال السعداوي وفؤاد زكريا والمستشار سعيد العشماوي وغيرهم كثير.
لقد أصبح القرآن الذي جاء لزرع الطمأنينة في نفوس الناس أداة للظلم والسبي والقتل والنهب، ومازال إلى حدود الآن يوظف لقتل الناس وإخراجهم من الملة التي هي أقدس ثروة لديهم. وإن لم يجد ظلاميو التأويل في القرآن ضالتهم في القرآن، يلجؤون إلى السنة، زاعمين أن الرسول قال وحدّث، وتجدهم يقرنون هذا بذاك ويستوي في أذهانهم التأويل الذي يريدون وتنتهي المسألة بقتلك أو تكفيرك أو سجنك أو مصادرة أفكارك. ولعل ذكرى فرج فودة لمناسبة للتذكير بما صرح به أستاذ الشريعة الأزهري أحمد كريمة في مناسبة للحديث عن فرج فودة حين قال إن السلطة الدينية في المسيحية واليهودية والإسلام سلطة غاشمة على الدوام.

https://www.facebook.com/abaazzi





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,844,838
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (4)
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم(3)
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (2)
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (1)
- تباين العقلي والميتافزيقي في دعاوى الإعجاز العلمي
- ثقافةُ المنْعِ في الخِطَاب الدِيني
- التكفير والتقتيل.. لعلك تفهم يا أبا النعيم
- العلمنة في التراث الإسلامي


المزيد.....




- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- المنتخب السعودي يدخل المسجد الأقصى (فيديو)
- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مبارك أباعزي - نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (5)