أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خاطرة وتعليق على وفاة الدكتور ماجد كنون علي .














المزيد.....

خاطرة وتعليق على وفاة الدكتور ماجد كنون علي .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 19:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



خاطرة وتعليق على وفاة الدكتور ماجد كنون على أحد ضحايا النظام الفاشي المقبور ، نظام صدام حسين ..........وأنا أقرئ ومن دون ان اشعر بدموعي كانت مدرارتا حزنا وكمدا عليه ، وغضبا وكراهيتا لجلاديه من أيتام البعث ، ألذين تركوا في نفوس الملايين من العوائل العراقية التي قاست أسوء الذكريات وأحدثوا جروحا عميقة لن تندمل لعقود أخرى نتيجة همجية وظلم وقساوة قلوبهم المليئة بالحقد والكراهية لكل ما هو خير وطيب وانساني ، وأنهار نظامهم المقبور على يد المحتليين الأمركان وحلفائهم في 9 نيسان 2003م.كم من الضحايا أمثال الدكتور ماجد كنون على ؟ لم نتمكن من التعرف عليهم وذهبوا من دون أن يسعفنا الحظ لنكتب عنهم !..ولنجعلهم شهود حق على ما أقترفه النظام الفاشي البعثي في الفترة ما بين 1968م---و2003م من جرائم بحق الألاف من خيرت المناضلين ، وأنا أحدهم ,ونتيجة ما مورس ضدي في أقبية أمن بغداد وقصر النهاية أواخر عام 71---وحتى ربيع 72م ، أن هؤلاء أوباش ووحوش على هيئة بشر ، ولولا العناية الفائقة التي تلقيتها على يد عائلتي ...والدي ووالدتي وأخي الشهيد فاروق على امتداد سنوات ..من الأشراف الطبي والمعالجة السريرية على يد أخصائي بالأمراض النفسية ، وتحملت عائلتي أعباء العلاج الباهض الثمن وتحملوا معانات نفسية كبيرة ، ولولا رعايتهم وعنايتهم الكبيرتين والتي أقر لهم بالعرفان ، ولن أنسى كل هذه السنوات العجاف ، لولاهم لكان مصيري مثل مصير هذا المناضل الدكتور المجني عليه ، والذي دفع حياته ثمن للقضية التي حملها وعائلته بأمانة وبشرف ، ودفاعا عن القيم والمبادئ ، فحولوه الى أنسانا معوقا عقليا وللأسف الشديد مع الأعتذار لهذا التوصيف !..وهو شاهد على همجية وأرهاب وفاشية هؤلاء البرابرة ...الأرهابيين . وسوف تبقى هذه الصور الماسخة لكل ما هو أنساني ..شاخصة في عقول وأفئدة الملايين من أبناء شعبنا ، وسيستمر الناس يذكرون الأجيال القادمة بهمجية هؤلاء وظلمهم وحقدهم على من يختلف معهم بالرأي..ليس ألا ، نذكر بها الأجيال اللاحقة حتى لا تتكرر هذه الهمجية وهذا النهج والسلوك المنافي لكل الأعراف والقوانين ولاغية لحقوق الأنسان ، بل هي بالضد من الحياة ، وحق البشر بأن يتمتعوا بالحياة الرخية والسعيدة وفي حرية كاملة ، أسوة بباقي بني البشر ، وهذا لا يتحقق ألا من خلال الدولة المدنية العلمانية الديمقراطية والتي تحقق العدالة والمساوات بين طيفنا العراقي ومن دون تمييز ولا ألغاء ودون أقصاء ، في ظل مجتمع متكافل ومتماسك ومتعايش بين أثنياته وأديانه وطوائفه وكل الطيف السياسي والثقافي والفكري ، هذا الذي يناضل من أجله الشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد ، والذي وبكل أعتزاز وشموخ يطفئ شمعته الثمانون ، هذا التأريخ الخافل بأروع الصور النضالية ، والمحطات الكفاحية ..عبر عقوده الثمانية سنوات من التضحيات الجسام ...بالأرواح والأنفس وبالنفيس ، وما زال الحزب ومعه كل الخييرين والتقدميين والديمقراطيين وكل قوى السلام والخير من أبناء شعبنا ...يعملون وبنكران ذات منقطع النظير ، وبرهنوا للأصدقاء وللخصوم ، بمصداقية نهجهم وسلامة نهجهم وأصرارهم وثباتهم وأستمرارهم وبعزيمة الرجال نحو هدفهم السامي والنبيل، لتحقيق تطلعات شعبنا في بناء دولته الوطنية والديمقراطية ، ومن أجل الحرية والأنعتاق والأستقلال والرخاء .صادق محمد عبد الكريم الدبش . 17/8/2014م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,600,902
- من يركب البحر لا يخشى من الغرقي
- لا تلعبوا بالنار يا حكام بغداد
- أزف الموعد ..والأجراس تسمع من بعيد
- صباح الخير يا شرقنا الاوسط الجديد
- نداء ومناشدة بالتصدي ولجم ختان الفتيات في العراق
- خطاب مفتوح للأستاذ سعدي يوسف
- نداء تضامن عاجل لأطلاق سراح مدير مفوضية الانتخابات في محافظة ...
- وقوف الجميع مع العراق ضرورة وطنية عاجلة
- تعليق على صورة ما يجري للنازحين من المناطق الغربية في العراق
- رسالة على الهواء الى السيد نوري المالكي
- مهمات القوى الديمقراطية والشيوعية
- اللعب بمقدرات الشعب ...ثمنه باهض
- هل من سبيل للخروج من خطر الحرب الطائفية
- ما هي دستورية التدخل الأمريكي في التطورات الأخيرة في العراق
- كيف السبيل للخروج من النفق المرعب
- أزمة النظام الرأسمالي
- لا تجربوا المجرب
- تساؤلات مشروعة حول الحزب الشيوعي العراقي
- تعليق حول ما جاء به الرفيق حميد مجيد موسى
- الارهاب يطال ارواح المناضلون


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خاطرة وتعليق على وفاة الدكتور ماجد كنون علي .