أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا كارم - الجبهة الشّعبيّة بحاجة إلى -فضيلة القتل- أو عليها انتظار-رذيلة الانتحار-















المزيد.....

الجبهة الشّعبيّة بحاجة إلى -فضيلة القتل- أو عليها انتظار-رذيلة الانتحار-


رضا كارم

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 12:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا كانت الجبهة الشّعبيّة في طريقها إلى التشظّي ، فلأنّها فشلت في وعي مهماتها و تمثّل عمقها و نفي الصّراعات الشخصيّة و الإديولوجيّة داخلها...
من أبرز علامات الفشل الذّريع في تمثّل الجبهة لبينتها التنظيميّة، إهمالها للديمقراطية ،
و استنساخها لأسباب سقوط العمل الحزبيّ في الاستبداد الفرديّ ، و صناعة الزّعيم.
منذ أعلن شكري بلعيد أنّ حمّة الهمّامي هو "القائد"، توطّدت العلاقات كثيرا بين حزبين متنافرين منذ عقدين. لقد كانت جملة واحدة كافية لطيّ أزمات بينيّة حادّة.
مع ذلك، تظلّ الجبهة الشّعبيّة جسما قابلا للتّثوير. على عكس الخوانجيّة و الدّساترة.
الفرق يكمن في القواعد. لا ينتمي إلى الجبهة من الشبّان غير المتحفّزين إلى تغييرات عميقة في المجتمع. تغييرات تمسّ الثقافة التي تهيمن عليها التّصوّرات الدّينيّة المتناقضة، مع المصالح العامّة للمجتمع و المتناقضة إبستيمولوجيا فيما بينها.
و عدى عشرات "المتزمّتين إديولوجيّا " و " الملتزمين بالشخص المفرد" المنضبطين لمقولات الطليعة الثورية و مخرجات لينين و بعض من مقولات غرامشي حول وظيفة المثقّف، يمكن تغيير الكثير في الجبهة الشّعبيّة.
ثمّة رمز يُبنى عليه. شكري بلعيد دفع دمه ثمنا لمواقفه المناهضة للقروسطيّة.
و قد كان محقّا بامتياز في رفض سيادة غيبيّة على واقع إنسانيّ متحوّل، لا يمكن أن يسوده غير الإنسان ذاته.
في الجبهة الشّعبيّة ثمّة أيضا فكر و إديولوجيا يمكن وضعها ضمن سياقات نقديّة و تعميق النّقاشات أفقيّا بين الفاعلين المباشرين و عموديّا أي عبر المحاضرات و النّدوات ، و الانفتاح على مقولات شيوعيّة طالما أقفل النّقاش حولها و تمّ تجريدها من كلّ جدّية، و هنا أقصد الفكر اللّاسلطويّ يتيّاراته المناضلة ، لا بهلوسات بعض "المحسوبين على الشيوعية التحرّريّة" و هم أقرب الى اللّيبراليّة الأولى مع جون جاك روسّو و مونتيسكيو ...
في الجبهة الشّعبيّة ، ثمّة أخطاء كبرى و هزائم تاريخيّة لا بدّ من فتحها. و أقصد تحديدا، علاقة راضية النّصراوي بدفعات المتخرّجين من كلية الحقوق بتونس ، الذين وجدوا تسهيلات من السلطة الحاكمة في بداية التّسعينات، و عن دور حمة الهمامي في التسّجيلات ضدّ مورو و الملاحقات ضدّ غيره ، أي عن الوظيفة اللّاأخلاقيّة التي مارسها حمّة تحت ضاغطة الحقد و الانغلاق على الذات المكتنزة كراهيّة للخوانجيّة.
ثمّة صفحة اتحاد الطّلبة و الاتّحاد العام التونسي للشّغل، و ربّما على الوطد الموحّد أن يدلو بدلوه في هذا الجانب. هذا الحزب قديكون أكبر الأحزاب اليساريّة تمويلا للتّجمّع بالكوادر.
يعلم كثيرون أنّ قيادات بوليسيّة زمن سلطة بن علي ، كانت تنتسب الى "الوطج" ...
و ثمّة ملفّ الوطد الذي انقسم على نفسه و تشظّى بشكل مخجل، نتيجة هيمنة الزّعامتيّة و غلبة سياسات المحاور داخل التيّار الواحد. يجب أن يسأل كلّ رموز الوطد عن دوافع ممارسات مماثلة زمن استبداد مطلق.
إنّ فتح صفحات اليسار التّونسي المكوّن للجبهة الشّعبيّة، و نقد ماضيه بصرامة و عنف، و دون شفقة، سيمنح تونس نفسها مناضلين شديدي الحرص على الممارسة النّزيهة المرتبطة بالمنافع التّشاركيّة للجماهير الشّعبية عامّة.
النّقد الصارم المتبوع ضرورة بالقرارات الصّحيحة من فضح و كشف و تعرية و ترميز (ترميز بلعيد مثلا، عمران المقدّمي، الغول و غيرهما من المقاومين على الجبهة ضدّ الصّهيونيّة) ، سيوفّر فعلا، إمكانيّات كبرى لتوحيد الفعل الثّوريّ و نقله من مستوى السّطحيّة و الانتهازيّة و التّذلّل إلى اشتراطات مختلفة ، يصنعها المقاومون و لا تفرضها الدّولة...
قبل 7سنوات، استعمت بانتباه إلى رفيق محترم يتحدّث عن ّتطوّر الخطاب و الفهم في حزبه اليساريّ". يقول إذن:" لقد كنّا على خطإ كبير عندما كنا نرفض جهاز الدّولة باعتباره جهاز سيطرة . إنّ تفكيرنا ذاك جعلنا بعيدين عن الدولة، (و بالتالي عن المناصب القياديّة) و منغلقين على ذواتنا . ليس علينا أن لا نفرّط مجددا في الدولة. بن علي ينتصر لأنه يشدّد على ارتباط حزبه بالدولة (و يقصد مفهوم الوطنية كما بلوره التجمعيون في تونس).
إصرارنا على إنقاذ الدولة يجعلنا نربك بن علي و نحاصره بمنطقه الخاصّ."
و قد كان هذا بالضّبط خطاب الب دب . " محاصرة بن علي ببيان 7نوفمبر"...
و لم يكن حمة الهمامي بعيدا أبدا عن هذا الفهم، لكنه يكابر فحسب. و قد شارك حزبه في الانتخابات البلديّة رافضا بقية الانتخابات، بحجّة رفض منح الشّرعيّة لبن علي...
لقد كان الخطاب المزدوج و استحضار المبدإ و تغييبه بمقياس الحاجة من عدمها، أكبر محرّك للتّناقض مع البوكت حتى زمن الدكتاتورية النومفبرية الرديئة .
و يتواصل التناقض بشكل أقوى و أبرز، بعد انفضاح شخصية حمة الهمامي و وظيفة جمهوره .
إن الجبهة الشّعبيّة مطالبة بكتابة تاريخها من وجهة نظر التاريخ ذاته، ثمّ تقديم تبريراتها في كتاب منفصل، حتى لايتداخل الموضوعي مع الانفعالي العاطفي.
دون هذا، سينتهي اليسار في تونس أقصد اليسار التقليدي ، إلى أزمة حادّة تنهي كلّ وجود سياسيّ له على الارض. و ما يعنيه من هيمنة أكبر للمشاريع الامبرياليّة في تونس، و التي توجد عملاءها و مريديها، من داخل الاحزاب "الوسطية" أي المتقلّبة و الانتهازيّة و الفاقدة لكل مشروع أو "برنامج حكم" .
الآن ، هل يمكن للجبهة الشّعبيّة فتح تاريخها أي تاريخ أحزابها و فحصه بمشرط و دون تبنيج؟
قد ينتظر ذلك الهزمية السّاحقة في الانتخابات المقبلة الانقلابيّة على 17ديسمبر. و قد ينتظر سنوات و سنوات أخرى، أو قد لا يحدث أبدا .
و في كلّ الأحوال، ليست مهمّة اليسار مناقضة اليمين و لا مرافقته. إن مهمة الشيوعيّ تتعلّق بإسقاط أدوات رأس المال المسماة مؤسسات الدولة.
قد يكون الاحتفاظ بالشّكل بعد تثوير مؤسساته تلك، إمكانيّة متاحة. أنا حقّا لا أجزم بالعكس.
و ستكون الحركة و التجربة محكّ التطوير و التغيير لملاءمة المشترك الإنسانيّ.
ربما سيكتشف الشيوعيون في تونس في الانتظامات الحرّة الواعية برهاناتها و المتمثلة لمشروعها كقوة تغيير، و قوة مقاومة ، و المدركة للعلاقات و اشكال التنظم داخلها بوصفها تعادلية الديمقراطيين و اختلافات الأحرار، سيكون ذلك اكتشافا ذا بال، إذا ما مكّنا ماركس من راحة مطوّلة بعد إرهاق قاتل.
__________________
رضا كارم -قلعة سنان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,598,763
- المثلّث الخبري المعرفيّ : من يملك الحقيقة يسيطر على التّاريخ ...
- 23أكتوبر في مقاهي الهزيمة القرار، و الهزيمة المختارة
- العشرون من مارس 56: بنود -استقلال دولة- أو شرعنة احتلالها؟من ...
- لماذا هي كتابات أخرى؟ و لماذا يعلو الصّوت؟
- التوافقات الطّبقيّة تشكيل من خارج دائرة الحرمان لموجبات عناص ...
- لكن الكاميرا سقطت
- المعركة عميقا ، الصّراع متواريا ، المقاومة هناك أيضا
- 17 ديسمبر يا 20 فبراير:معركتنا واحدة يا جماهير التغيير اللاط ...
- فري كربول، فري عبد المجيد الشرفي
- أيّ مشروع لأيّة صيرورة؟
- ما معنى العمل بين الجماهير لتحريضها و تحريرها؟
- الأول من ماي: ذاكرة الحرّية.
- إرهابي بقناع قاض، إرهابي بمهنة بوليس
- ثم صاح بأعلى صوته: حرّية، حرّية ،حرّية
- الخبز و الماء أو نشيد الجوعى في محفل المقاومة.
- السّياق و أزمة التّغيير
- ديمقراطيّ دون أنسنة، زاهد دون محبّة
- روايات -الوطن- ، واقع الاستعباد
- أزف زمن التقاطعات، للهزيمة أصل
- 17ديسمبر مجدّدا


المزيد.....




- -كنيسة العظام- في جمهورية التشيك تحظر صور الـ-سيلفي- بعد ظهو ...
- شاهد على ماذا استيقظ اللبنانيون من آثار المظاهرات
- شاهد: سفينة يابانية تصطدم بقارب صيد كوري شمالي وتغرقه
- عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار في مسجد شرق أفغانستان
- الرئيس الفرنسي يستقبل البابا تواضروس في قصر الإليزيه
- تبادل التصريحات الحادة بين سفيري السعودية وقطر في لندن
- تجميع -التمساح- في المصنع...فيديو
- شاهد رد فعل مراسلة تلقت قبلة وسط تظاهرات لبنان
- أرخص البلدان للسياحة
- Taycan.. وحش كهربائي جديد من بورش


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا كارم - الجبهة الشّعبيّة بحاجة إلى -فضيلة القتل- أو عليها انتظار-رذيلة الانتحار-