أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - السَّلامُ عَليكَ, عِراق* Sei gegrüsst, Iraq














المزيد.....

السَّلامُ عَليكَ, عِراق* Sei gegrüsst, Iraq


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 12:25
المحور: الادب والفن
    



السَّلامُ عَليكَ, عِراق* Sei gegrüsst, Iraq

صادقونَ ومُقسطون كأسلافِنا

مُرادُنا أن نبقى في الكلماتِ والأفعالِ

مُقدراتنا, نريد صونها

في الأزلِ العَظيم والمحض.

Echt und recht, wie unsre Vä-;-ter waren
Wollen wir in Tat und Worten sein
Unsre Art, wir wollen sie bewahren
Auch in Zukunft makellos und rein.

حتى الموت، Bis zum Tod,

فلو أن الطالع أو الترح أو القدر

يَدَع عِراقنا،

فإننا سنبقي دائماً في حُبٍ أبديّ

جذلى، في القلْبِ وفي اليَدِ.

Und ob Glück, ob Leid das Zeitgetriebe
Jemals bringe unserm Iraqland
Immer stehn wir in unentwegter Liebe
Freudig wir zu ihm mit Herz und Hand

فلْنقسم بعَلَمنا!،

نرى العَلَم يخفق!

أحمر وأبيَض وأسوَد وأخضر،

,Weiß-;- und Rot und schwarz und grün

ولهُ نحن مُخلصون:!

إخوتي مِنْ زاخو وحتى الفاو

لن ندع أبَدًا يَدًا غريبة تغرر بنا

لأننا نريد أن نبقى دائماً وأبدًا مُخلصينَ للعِراق.

Lasst uns drum auf unsre Fahne schwö-;-ren
Die Fahne sehen wir schweben!
Ihr treu ergeben!
Brüder ihr vom Zacho bis zum Fao
Niemals soll uns im fremder Hand betö-;-ren
Treu dem Iraq wollen stets wir sein

* ترجمة «V. Stranger» عن اللغة الألمانيّة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,049,595
- مقاربة طفل رجل في زمن المام الهُمام «المعصوم»
- شاعر عراقي مازال مغترباً!
- عودوا لأقفاصكم!
- أُلعُبانُ رَقصَة “العَرضة” والعُنفوان
- شاعر هايكو البصرة الراحل
- بَعير سَعودي يُحتضَر في سَفر!
- «فاضل» راجح ومَفضول مَرجوح
- وقْف جامع السلطانة “مهرماه”
- Mesopotamia Mousseline
- الخليفة: لا أشتريكَ إلاّ وهيَ مَعكَ!
- المُحدَّث و حَمَهْ
- المُحدَّث: قل «هَوي» ولا تقل «هَوى»!
- جواد حجيرة الشام
- پوليش، بوش، و هوش يار!
- فَيْحَاءُ
- عشية الجمعة القمرية ذكرى انتفاضة شعبان الشعبية
- الشاعر «عبدالحسين الهنداوي»
- إلى سمسار السَّعودي التويجري
- مَخْبَزُ أبُ إسْراء- ريْفُ دِمَشق
- ليتَ لجارة الحجيرة إسْراء أبٌ أبيّ (جواد)


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - السَّلامُ عَليكَ, عِراق* Sei gegrüsst, Iraq