أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - داعش واخوتها وأخواتها ...














المزيد.....

داعش واخوتها وأخواتها ...


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 08:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


داعش واخوتها وأخواتها
في بداية تفشي السلفية الاسلامية ما بين شعوب خير أمة انتبه المفكرون العظماء أمثال الدكتور فرج فودة الي خطورة ما يحدث في العالم الاسلامي من تغيرات في السلوك والفكر الديني السطحي من تكرار واجترار فكر ينتمي الي عصور لم تعد مقبولة عاداتها او تقاليدها او حتي إيمانها المتوارث عبر تكرار احاديث هي خارج نطاق الزمان والمكان والظرف او المنطق الحديث فكر يؤمن إيمان مطلق في ان الدولة الدينية الاسلامية (اعادة فكر دولة الخلافة الاسلامية الدينية هي الدواء والشفاء لكل داء او كبوة تسببت عنها رعونة وغرور وقلة حنكة وخبرة واستعداد حكام الدول الاسلامية خاصة هزيمة يونيو عام 1967 وقد حاول الدكتور فرج ان يتعامل مع الفكر السلفي بفكر حداثي ولكن للأسف كانت نهايته المفجعة بقتله دون رحمة من قبل متطرف أمي وجاهل مثل من لقنه من دعاة او شيوخ حتي انه صرح عند محاكمته انه لم يقرا او يفهم ما يقصد الدكتور من تحديث ورفعة للمجتمع من خلال تفسير عقلاني لكتاب الاسلام لتبدأ مرحلة إسلامية جديدة تعاود احياء جذور التطرف العقائدي الاعمي رابط لحديث يتنبأ فيه المفكر العملاق بكل ما يحدث اليوم والسبب اخوة داعش القائمين علي شحن النشء بكل ما هو إجرامي وغير إنساني حتي هبة اللحظة عندما يصرح ياسر البراهمي ان انه لا يجوز ان تحارب امريكا دولة داعش الاسلامية ولكن في عرف الشيخ يجوز ان يقتل ويسبي المسلم الداعشي اي مواطن او مواطنة لا تقبل بالإسلام دينا وبدولة الخلافة الاسلامية وطنا وشرعا ....!!!
‫-;-الدكتور فرج فوده ورأيه في الدوله ...
www.youtube.com/watch?v=iAIpvGZWy34 Cache
دكتور فرج فوده كان ينادي بدوله مدنيه على اساسات العلم والحداثه والتطور ، بلا مرجعيه ...
من زاوية اخري يتهم الغالبية من الكتاب والمحللين العرب والمسلمين ان دولا غربية وخاصة امريكا بمسئوليتها عن عملية تجهيز قادة تنظيم داعش بغرض تفتيت دول العالم العربي (قال يعني قبل ظهور داعش كان العرب سمن علي عسل وبمجرد ظهور مشكلة في اي دولة عربية تجتمع الجامعة العربية ويعمل قادة الدول علي إيجاد الحلول وفي سرعة البرق توضع الخطط والدراسات لحل المشكل فورا بإجماع دول الوطن العربي ...ولا تعليق ...عن وحدةً ما يغلبها غلاب ...!!!
المهم في الموضوع ما هي أسباب عنف وأجرام ولا إنسانية اتباع داعش هل هي امريكا أيضاً وقد تمكنت من حقن الشباب المسلم المنتمي الي تنظيم داعش الإجرامي بمصل الكراهية والأجرام في حق جيرانهم من الا يزيدية والمسيحيين...!!!!؟
من وجهة نظر متواضعة يا سادتي الكرام كل ما نراه اليوم في بلادنا من حقد وكراهية وأجرام وعنصرية هي بضاعتنا وردت إلينا ...علينا الا ننسي سجون وقهر وتكميم الأفواه وقطع الأرزاق وتعذيب وإرهاب وأجرام حكام بلادنا وان غالبية الشباب المنتمي الي عصابات داعش قد عاني نفسيا ان لم يكن فعليا من تأثير ارهاب حكامنا السابقون ...انتهي وجود الجلاد ولكن لم تنتهي المعاناة و التشوهات النفسية والرغبة في الانتقام من كل من عاش في مهادنة جميع الأنظمة وأسهل طرق التجييش هو تجييش البشر وقيادتهم كالقطعان بواسطة المعتقدات الدينية وما داعش الا اخ لكل من يصمت عن إجرامها او يمجد ويقدس دون ان يجرم الأنظمة الدينية
داعش ليست وحدها بل داعش تعمل وهي تعلم ان أخوتها وأخواتها في انتظار المزيد من انتصاراتها ولا داعي ان ندفن رؤوسنا في رمال امريكا او الغرب فالخطر من حولنا في دساتيرنا وثقافتنا و مناهج دراسة أطفالنا وقديما قالوا مبارك عميل وبن علي أيضاً والقذافي واليوم نفس القصة يكررونها عن عمالة وصناعة دولة داعش وغدا ماذا يقولون هل هناك من تفسير او تحليل ؟
ملحوظة : كانوا سابقا يتهمون الغرب انه يحارب دين الاسلام ويعمل علي هدم مباديء و ثوابت الاسلام واليوم يتهمون نفس الغرب انه المتسبب في ظهور دولة ثوابت ومباديء الخلافة الاسلامية ... يا مثبت العقل انجدنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,532,612
- الله اله الفروض مفروض بالقوة...
- الاسلام ..داء..!!!اين الدواء؟
- الاسلام ..فضيلة ام أجرام ...؟
- الاسلام .. ما هو الحل ؟
- الاسلام والأصنام .....
- اسلام مختلف..ام متخلف 3
- اسلام مختلف ..ام متخلف..2
- اسلام مختلف ....ام متخلف
- شهر رمضان ...لا شريك له..
- اقطع راسي يا اخي ..!!فقد أتي عهد الاستحمار...
- يسوع والمرأة وحسن ...!!
- مشغولون بالصلاة ع النبي...!!!!؟
- داعش الا قليلا....؟
- إحالة أوراق مفتي إلي المفتي...؟
- الإرهاب واصولية الاسلام
- عرش الله ... في قبر الرسول...!
- حملة للدفاع عن ..عرش الله....!!!!!
- عار الافتخار..!!
- صناعة. وتصنيع ..الصنم...؟
- سنة أولي حضانة.....الاسلام...!؟


المزيد.....




- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - داعش واخوتها وأخواتها ...