أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - -دماء- لا تقبل التبرير














المزيد.....

-دماء- لا تقبل التبرير


عبدالله الدمياطى

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الدم لا تجوز التفرقة "الدم كله حرام" هكذا نردد كلما وقعت اشتباكات، مجرد شعارات فارغة تظهرنا على صفحات التواصل الاجتماعي بأننا إنسانيون، أي عبثية هذه التي نتقن تمثيلها ولو أن "الدم المصري كله حرام كما تقولون فلماذا صفقنا لبعض الدماء وبكينا للبعض الاخر، لم يكن الظلم جديداً لنبكي حالنا الآن فقد راينا كثيرا من الدماء والمذابح كان القتلى في كل مذبحة منهم بالمئات، سواء مذبحة محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو وبورسعيد والعباسية بخلاف المذابح الصغيرة الأخرى المتناثرة التي قتل فيها العشرات، كان الألم واحداً وكان الدم واحداً رغم تبرير البعض وتصفيق البعض الاخر، لكن مجزرة رابعه مجزرة غير انسانية كانت اعداماً جماعيا، في هذه المرة كان الالم اكبر، في هذه المرة كان الجرح اعمق، في هذه المرة كان التصفيق عالياً، في هذه المرة كان التبرير حاضرا، ولا اعلم كيف يأتوا بالمبررات وهم يرون بشر من لحم ودم تفجر دمهم وأزهقت أرواحهم أمام نظر العالم كله بالصوت والصورة، فمجزرة رابعه واضحه وليست معقدة، فكل قضية يكون الدم طرفا فيها لابد أن تكون بسيطة وواضحة، هناك دم يصرخ، وهناك من يتخذ موقفاً معادياً له، ولا أعتقد أن المبررات التي يسوقها البعض لتبرير أي مذبحة سوف يتذكرها التاريخ فالمذابح ليس لها تبرير، قتل الالاف في عدة ساعات ليس له تبرير قتل النساء والأطفال ليس له تبرير، نحن لسنا أمام منطق هم فعلوا ونحن فعلنا ، نحن أمام مذبحة دموية لم يشهد التاريخ المصري مثيلا لها من قبل، من الممكن أن يستمر المبررون في تبريراتهم والمنكرون في إنكارهم والسفاحون في مناصبهم ولكن كل ذلك لن يغير من الحقيقة شيئا فالدماء التي سالت ستشهد عليهم ولن تشفع لهم انتماءاتهم القومية ولا الأيديولوجية، فالدم يمتلك لغة موحدة لا تعترف بالاختلافات القومية أو الدينية أو الأيديولوجية لغة الدم لغة إنسانية على قدر فهمك لها تنال النصيب الذي تستحقه من الإنسانية وعلى قدر تجاهلك لها تنال نصيبك من العار والذل والوحشية.
كتب التاريخ لن تغفر إنها فضاحة، ولا مهرب من إرث الدم ولا يمكن تبريره ولا يمكن مفاوضته لأن منطقه يتعالى على حسابات الربح والخسارة ولا يعترف بمنطق موازين القوى فالأقوى ليس مبرراً له أن يستبيح حرمه النفس الإنسانية وينتهك حرمة الدم، القوة والضعف هنا لا علاقة لهما بالقضية، نحن نتحدث هنا عن سفك الدم وليس امامك اختيارات كثيرة بل هو خيار واحد إما أن تكون مع سفك الدماء وإما أن تكون ضدها، فالصمت هنا كان ولا يزال جريمة ربما تفوق جريمة المشاركة في سفكه، فالتاريخ لن يرحم الصامتين على الدماء، والحياد غير مقبول، والإمساك بالعصا من المنتصف لن يفيد، فلغة الدم لا تقبل المساومة، إنها اللغة الوحيدة التي تمتلك الحق كل الحق في أن تدين من ليس معها بالمطلق.
لقد مر عام وستمر أعوام وستبقى رابعة في التاريخ في فصل المذابح، ستنضم إلى دير ياسين ومذابح الأتراك في أرمينيا ومذبحة صبرا وشاتيلا ومذبحة سربرنيتسا ومذبحة حماة.
عام مر وما تزال أفئدة مليئة بالحزن تكتب رسالة للسماء، أعين بكت دماً ودمعاً، آلام تأبى النسيان وتنخر الذاكرة حتى انتهاء الحياة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,832,729
- ناقصات عقل ودين!!
- هل يدعم الفقه التغيير؟
- مثقفي البيادة
- كيف تنجح الثورة ؟
- الحقيقة الكاملة
- أسئلة مشروعة (حرب أكتوبر)
- فى ذكرى رحيل الطاغية
- الرصاصة السحرية
- من سرق الثورة؟
- قضاء مصر الشامخ!!
- مصر والسودان أمال وطموحات
- قضاء مصر الفاسد
- الحوار المجتمعي
- أكرم من فينا
- فلتكن ثورة بناء
- ويسألونك عن المعارضة
- دستورك يا مصر
- الاعلام والثورة -1-
- الحرب على -التأسيسية
- عبيد الذل


المزيد.....




- استلام البشير أموالا من ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.. وزي ...
- شاهد: مناهضون لبريكست يصرخون على وزراء بريطانيين "عار ع ...
- بعد انتقادات… ترامب يتخلى عن عقد قمة -مجموعة السبع 2020- في ...
- البنتاغون يرجح نقل قواته المنسحبة من شمال سوريا إلى العراق
- روسيا والصين تحكمان على أخطر حاملات الطائرات الأمريكية في ال ...
- ترامب يتخلى عن فكرة عقد قمة -G7- في منتجعه
- بيلوسي ووفدها في ضيافة العاهل الأردني
- أصغر عضو في الكونغرس تدعم زميلها السبعيني ساندرز  
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - -دماء- لا تقبل التبرير