أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - تركة ثقيلة














المزيد.....

تركة ثقيلة


خالد صبيح
الحوار المتمدن-العدد: 4543 - 2014 / 8 / 14 - 21:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فيما المؤشرات والأخبار كلها تؤكد ان المالكي سيرحل طاويا برحيله حقبته المرتبكة المشحونة بالتوتر، إلا ان الرجل مازال متشبثا بما يسميه حقه الدستوري والقانوني، ومماطلا في تسليم الحكومة التي أخذ حيدر العبادي، المكلف رسميا بالولاية الجديدة، بالمضي في مفاوضات ومشاورات تشكيلها. ورغم أن هناك ترحيبا داخليا واسعا لمغادرة المالكي منصبه، وإجماعا دوليا وإقليميا على هذا الرحيل، إلا أن المالكي نفسه يتصرف بمعزل عن العالم ويحاول وضع العراقيل، في طريق حل الأزمة، ، رغم ادراكه عبث محاولاته اليائسة تلك، بطرحه انتظار قرار المحكمة الاتحادية حول دستورية تكليف العبادي كشرط لنهاية الازمة. وحقيقة هذه المماطلات هي انها طريقة لحفظ ماء الوجه ولطمأنة وكسب حلفاءه ومريديه من عامة الناس على أنه لن يسلم بغير معركة تحفظ له كرامته، وربما بعض من حقوق خاصة يفرض الاتفاق عليها فرضا من وراء الكواليس، كحمايته من الملاحقة القانونية المحتملة. ورغم هذه المناورات الا ان السيد المالكي يحاول ان يوحي للاخرين بانه مستعد الى التسليم بالامر الواقع، وانه يجنح الى السلم في طريقة معالجته للازمة، بمطالبته القوات المسلحة، التي رباها على الولاء الشخصي له، بان تبتعد عن التوترات السياسية. وهذه وغيرها من المناورات في الحقيقة هي ليست بلا دلالة، فالمالكي يريد ان يقدم بمماطلاته ومناوراته ايحاءات خاصة لإثارة فزع خصومه في انه قادر على تشكيل خطر على العملية السياسية، الان وفي المستقبل، في حال اقصائه بطريقة لاتوافق مزاجه وميوله. وفي الواقع هو قادر فعلا على تشكيل هذا الخطر، ان لم يكن الان، عبر القوات الامنية بمحاولة مجنونة وانتحارية كالقيام بانقلاب عسكري، مثلا، كما رُوج، فسيكون ذلك في المستقبل عبر وضع العراقيل في طريق عمل الحكومة والبرلمان، وهو قادر على ذلك بما له من مريدين واتباع داخل جميع مؤسسات الدولة المهمة، لإفشال عملهما ولإثارة الفوضى، ليدفع، في لحظة معينة، بإتجاه عودته عبر مطلب اعادة تشكيل الحكومة، باستحقاقه الانتخابي من داخل التحالف الوطني، كما كان يلح حتى اللحظة، او باعادة الانتخابات بامل ان يخلط الاوراق ليعود الى الواجهة من جديد.

ولهذا الواقع الصعب والمزري فان أمام السيد العبادي مهام كبيرة، فالتركة التي خلفها له ابن حزبه وغريمه، ثقيلة، ولن يستطيع الرجل ان يقوم باعباء المرحلة المقبلة مالم يحظى بدعم قوي من حزبه، حزب الدعوة، ومن التحالف الوطني، ولن يتحقق ذلك وتكتمل اركانه بغير الانفتاح على كل القوى السياسية والاجتماعية الفاعلة في الحياة السياسية. غير ان هذا الانفتاح، لكي يقدم ثمارا مفيدة وناضجة، ينبغي ان يرافقه انسحاب احزاب التحالف الوطني، ومن ورائها الحكومة، من التخندق الطائفي، ليصير الحوار، وليس العناد والتعنت، كما كان يفعل المالكي، هو المدخل المعتاد لمعالجة المشاكل مع الاخرين، علَّ بذلك ينشأ جو هادئ وصحي بدرجة ما، يتيح المجال لخطوات مقبولة باتجاه تحقيق نجاحات عملية في قضايا الامن والخدمات والاستقرار السياسي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عقدة المظلومية
- في فضائل الانتحار/ كلام في السياسة
- حرب التقسيم
- ألأمهات مستودع الحكمة
- تكفيريو اليسار
- بوابات الماضي
- هوى التقسيم
- بارزان 1984
- البعث (العديوي)
- من يقرر صواب المواقف؟
- لمحة قصيرة عن تشكل رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين
- للعراق رب يحميه
- ألإخوان يفترسون
- طقوس عاشوراء
- ماذا لو...
- لماذا يعترفون؟!!
- بورترية: علي العسكري.
- معادلة النزاهة والسلطة
- سروال المغاوجة ومحنة دكتور فارس
- أصوليتان تتصارعان ضحيتهما التاريخ


المزيد.....




- مظاهرة حاشدة في مالطا تطالب بالعدالة بعد مقتل الصحفية غاليتز ...
- حكم بسجن اسكتلندي -لمس فخذ- رجل عربي في دبي
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...
- كشف تفاصيل مبادرة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
- إيدير يغني من جديد في الجزائر.. انتصار للهوية أم استغلال سيا ...
- 3 انتحاريات يفجرن أنفسهن أمام مطعم شمال شرق نيجيريا
- مساع إماراتية لاستنساخ تجربة -الحزام الأمني- بتعز
- السيسي للعبادي: ندعم العراق ضد الإرهاب
- استفتاء على انفصال جديد في أوروبا
- انتحاري يقتل 13 شخصا بشمال شرق نيجيريا


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - تركة ثقيلة