أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - القائد العام وراء انكسار قوات البيشمركة!!














المزيد.....

القائد العام وراء انكسار قوات البيشمركة!!


خليل كارده

الحوار المتمدن-العدد: 4538 - 2014 / 8 / 9 - 09:00
المحور: القضية الكردية
    


تفاجأت وغيري الكثيرين من انسحاب البيشمركة ( هروب ) المفاجئ من شنكال والقرى التابعة لها ومن زمار والقرى التابعة لها مما افسح المجال لداعش الارهابي من احتلال هذه المناطق دون قتال وقامت عناصر داعش بالفتك بالكورد الايزيدية وتم اعدامات ميدانية للشباب والرجال , وخطف مئات من النساء ويقال انهن تم عرضهن للبيع في اسواق نينوى وفر الاخرون الى جبال شنكال خوفا ورعبا من فتك داعش الارهابي واستشهد الكثيرين من الاطفال عطشا وجوعا في لهيب الحر على الجبال ويقال ان 300 طفل اخرين استشهدوا من جراء اكل اوراق الاشجار وهكذا ابادة جماعية للايزيدية دون ان يتحرك المجتمع الدولي ساكنا الا عندما وصلت الابادة حدا لا يمكن السكوت عليه اخلاقيا فكانت ردة فعل الفرنسيين من تقديم العرض للمساعدة والامريكان قاموا على عجالة بتقديم وايصال المساعدات الانسانية والطبية الى جبال شنكال وتقديم يد العون للاجئين الكورد .
ومن ناحية اخرى انسحب بيشمركة البارتي ايضا من مخمور دون قتال مما مهد لدخول داعش بكل يسر الى مخمور الا ان عناصر الكريلا البطلة التابعة لحزب العمال الكوردستاني والذين نزلوا من قنديل لتقديم الدعم والاسناد للشعب الكوردستاني ولمنع سقوط اربيل بيد الدواعش دخلوا الى مخيم مخمور ورفعوا معنويات المقاتلين ودخلوا في معارك شرسة مع خوارج العصر ومازال المعارك مستمرة حتى هذه اللحظة وترجح كفة الكريلا رغم تفوق السلاح الثقيل لدي الارهابيين ( غنائم الجيش العراقي ) ولكن ارادة القتال والعزيمة القوية ونكران الذات جعلت كفة الكريلا هي الارجح .
ان انسحاب بيشمركة البارتي دون قتال يجعل الكثيرين يتساءلون لماذا لا يستطيعون الصمود امام هؤلاء البربر لساعات قليلة ؟ وهم الذين يتباهي بهم الكل لجاهزيتهم القتالية ويقدرون بأكثر من 200 ألف مقاتل !! ولماذا الانسحاب من مخمور دون قتال ؟ وترك الشعب الكوردستاني ينال مصيره المحتوم على أيدي عصابات داعش المجرمين !! ولماذا تم ترك أطفال ونساء الايزيدية الكورد على جبال شنكال دون مساعدة لينالوا مصيرهم في ظل درجات حرارة عالية وفي العراء حتى استشهد الكثيرين منهم من العطش ؟؟؟
هذا التواطأ من قوات البارتي جعل الخوف يسيطر على الشبك ساكني برطلة والقرى التابعة لها من النزوج ويقدرون بالالاف الى جمجمال لكي لا ينتقم منهم الداعشيون .
وما هذا السكوت والصمت الاعلامي للقائد العام مسعود بارزاني حول هروب عناصره امام وجه عصابات داعش الارهابية ؟؟ هل هو تواطأ مع داعش ؟؟ ام تواطأ مع تركيا بغرض تسليم كوردستان الى داعش وتركيا لكي يكون مسعود رئيسا مدى الحياة بالتالي !! اين هم قواتك ( الزيرفاني ) التي كنت تتباهى به و بانه الاكثر جاهزية للقتال في الظروف الاستثنائية ؟؟؟
أنني أتساءل كيف استطاع حفنة من الخوارج أن ينالوا منا بحرب نفسية عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي ونحن نملك المؤسسات التي بامكاننا لجم مرامهم من خلال الاعلام والحرب النفسية المضادة ورد كيدهم عليهم !! هناك تقصير كبير وواسع .
كل هذه التساؤلات شرعية وقانونية ونريد من مسعود بوصفه القائد العام لقوات البيشمركة والزيرفاني موافاتنا والاجابة على هذه التساؤلات والا أن الخزي والعار سوف تلاحقه الى ابد الابدين .
وفي هذا السياق ارفع قبعتي عاليا تحية لمقاتلي الاتحاد الوطني الكوردستاني الابطال والمتطوعين من قدامى البيشمركة الذين سدوا محل مقاتلي البارتي الهاربين وقاتلوا ببسالة منقطعة النظير على كل الجبهات , وأثبتوا بالقول والعمل انهم كورد وكوردستانيين ويضحون بالغالي والنفيس من أجل حرية وكرامة الكورد وكوردستان .
وكذلك أحي مقاتلي قوات حماية الشعب (روج افا ) الذين دخلوا على الخط وقاموا بتلقين الارهابيين دروسا في القتال لن ينسوه ابدا , وبهذا يتم تلاحم الشعب الكوردستاني من كل مناطق كوردستان المجزأة.
وأحي مقاتلي البارتي (ايران) الذين شاركوا ايضا في القتال وليعلم العالم اننا كتلة واحدة وجسد واحد امام المخاطر والمحن .
هؤلاء المقاتلين الاشداء والتلاحم القتالي من اليكيتي والكريلا وقوات حماية الشعب اسقطوا المؤامرة التي كانت مرسومة لتركيع الشعب الكوردستاني والدخول الى العاصمة أربيل وأسقاط مؤسساته المدنية و الديمقراطية , وأثبت للعالم أن الشعب الكوردستاني واحد لا يقبل التجزأة , ونطالب بقيادة واحدة وجيش وطني كوردستاني واحد بعيدا عن الاحزاب .
اننا اما هجمة بربرية ارهابية يتطلب منا التكاتف يدا واحدة امام هذا الارهاب وسوف نقبرهم في كوردستان .
المجد والخلود لشهداء كوردستان من المدنيين والمقاتلين انهم الى جنة الخلد ان شاءالله لانهم يقاتلون في سبيل الارض والعرض .
والخزي والعار للارهابيين والمجرمين قاتلي الشعب الكوردستاني .
والخزي للابد للهاربين امام الدواعش .
ونقول لداعش قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,019,889
- هيلاري نحن أسسنا تنظيم الدولة الاسلامية !!
- هتلر العراق واللعب على الخلافات الكوردية !!
- حكومة المالكي الفاشلة !!
- لا لولاية ثالثة للمالكي !!
- رأي ... في الانتخابات العراقية !!!
- وأنتوا ليش قطعتوا قوت الوادم !!؟؟
- السبب في تعثر تشكيل حكومة الاقليم !!!
- محافظات ... بالجملة !!!
- ليوم واحد فقط كركوك كوردستانية !!!
- البارتي ... وتشويه سمعة القيادات الكوردستانية !!!
- أيران ... روحاني !!
- حركة التغيير ... ومكانك راوح !!! (3)
- حركة التغيير ... ومكانك راوح !! 2
- التغيير... وراوح مكانك !!!
- بلطجية حزبي السلطة في برلمان كوردستان !!
- أخيرا خرج العراق من تحت طائلة الفصل السابع !!
- فوز روحاني ودوره في المنطقة !!
- تاكتيك بوتين ...
- المالكي على خطى بارزاني...
- حلبجة الشهيدة وحكومة الاقليم .. !!


المزيد.....




- الحكومة اليمنية تعلق على إعدام -أنصار الله- للمعتقلين بتهم - ...
- في العراق خوف من الخطف والاعدامات الميدانية والاغتيال
- منظمة حقوقية يمنية: اختطاف أكثر من 35 فتاة في صنعاء
- كيف تتم حماية الأطفال من التعرض للرصاص في الألعاب؟
- خارجية فرنسا: محاكمة -الجهاديين- المعتقلين في بالعراق غير مم ...
- وزير الدفاع اللبناني: عبء النازحين السوريين فجر الأزمة الاقت ...
- الانديبنت : في العراق خوف من الخطف والاعدامات الميدانية والا ...
- -أنصار الله- تحكم بإعدام 4 بتهمة التخابر مع التحالف
- وسيلة تقلل مدة الانتظار لمرضى الصدمة النفسية من اللاجئين
- ممثل الأمم المتحدة في لبنان يدعو للإسراع بتشكيل حكومة


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - القائد العام وراء انكسار قوات البيشمركة!!