أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان – ج4















المزيد.....

محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان – ج4


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 4528 - 2014 / 7 / 30 - 08:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان – ج4

5. أمّا المشكلة الكبرى في هذا الحديث، فهي ما قاله ذاك اليهوديّ المجهول والعالم بالغيب من أنّ المولود الذي بشّر بقدومه "لا يرضعُ ليلتين وذلك أنّ عفريتا من الجنّ أدخل أصبعيه في فمه فمنعه الرّضاع". ونجد نفس الرّواية في كتاب "دلائل النبوّة" للبيهقي (باب تزوّج عبد الله بن عبد المطلب...) لكن فيها أنّ "العفريت" المزعوم "أدخل أصبعه في فمه فمنعه الرّضاع"، كما نجدها في كتاب "البداية والنّهاية" (فصل فيما وقع من الآيات ليلة مولده عليه الصّلاة والسّلام) لإبن كثير بنفس هذا اللّفظ الأخير... غير أنّنا نجد نفس الخبر بلفظ آخر أورده إبن حجر العسقلاني في "فتح الباري بشرح صحيح البخاري" (كتاب المناقب، باب علامات النّبوّة في الإسلام)، حيث يقول: "وروى يعقوب بن سفيان بإسناد حسن عن عائشة قالت: "كان يهودي قد سكن مكة، فلما كانت الليلة التي ولد فيها النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا معشر قريش هل وُلد فيكم الليلة مولود؟ قالوا: لا نعلم. قال: فإنه ولد في هذه الليلة نبي هذه الأمة، بين كتفيه علامة، لا يرضع ليلتين لأن عفريتا من الجنّ وضع يده على فمه، فانصرفوا فسألوا فقيل لهم: قد وُلد لعبد الله بن عبد المطلب غلامٌ، فذهب اليهودي معهم إلى أمّه فأخرجته لهم، فلما رأى اليهودي العلامة خرّ مغشيّا عليه وقال: ذهبت النّبوّة من بني إسرائيل، يا معشر قريش أما والله ليسطونّ بكم سطوة يخرُج خبرها من المشرق والمغرب".
ولعلّ القاريء قد لاحظ وجود بعض الألفاظ المتشابهة في المعنى والتي نعتبرها مهمّة جدّا في دراستنا لهذا الخبر، وهذه الألفاظ هي: "دلائل"، "آيات"، "علامات"... وخلاصة القول أنّ كلّ هؤلاء الذين نقلوا لنا خبر حديث اليهوديّ المجهول لم يكتفوا بتصديق الخبر والمصادقة عليه من حيث الصّحّة وحُسن الإسناد، بل تجاوزوا ذلك إلى إعتباره معجزة.
وإذا عُدنا لـ"شرح الباري بشرح صحيح البخاري" سنجد أن إبن حجر قد صرف وقتا وجهدا لا بأس بهما في شرح معنى تسمية الباب الذي ورد تحته ذلك الخبر عند البُخاري، إذ يقول: "قوله: (باب علامات النبوّة في الإسلام) العلامات جمع علامة، وعبّر بها المصنّف لكون ما يورده من ذلك أعمّ من المعجزة والكرامة، والفرق بينهما أن المعجزة أخصّ لأنه يشترط فيها أن يتحدّى النّبي صلى الله عليه وسلّم من يكذّبه بأن يقول: إن فعلت كذلك أتصدّق بأنّي صادق أو يقول من يتحدّاه: لا أصدّقك حتى تفعل كذا. ويُشترط أن يكون المتحدّى به ممّا يعجز عنه البشر في العادة المستمرّة. وقد وقع النّوعان للنّبي صلى الله عليه وسلم في عدّة مواطن، وسمّيت المعجزة لعجز من يقع عندهم ذلك عن معارضتها، والهاء فيها للمبالغة، أو هي صفة محذوف. [...] وأمّا ما عدا القرآن من نبع الماء من بين أصابعه وتكثير الطّعام وانشقاق القمر ونطق الجماد، فمنه ما وقع التّحدّي به ومنه ما وقع دالّا على صدقه من غير سبق تحدٍّ، ومجموع ذلك يفيد القطع بأنه ظهر على يده صلّى الله عليه وسلّم من خوارق العادات شيء كثير، كما يقطع بوجود جود حاتم وشجاعة علي، وإن كانت أفراد ذلك ظنّيّة وردت مورد الآحاد مع أنّ كثيرا من المعجزات النّبويّة قد اشتهر وانتشر ورواه العدد الكثير والجمّ الغفير، وأفاد الكثير منه القطع عند أهل العلم بالآثار، والعناية بالسّير والأخبار، وإن لم يصل عند غيرهم إلى هذه الرّتبة لعدم عنايتهم بذلك، بل لو ادّعى مدّعٍ أنّ غالب هذه الوقائع مفيدة للقطع بطريق نظري لما كان مستبعدا وهو أنّه لا مريّة أنّ رواة الأخبار في كل طبقة قد حدّثوا بهذه الأخبار في الجملة، ولا يُحفظ عن أحد من الصّحابة ولا من بعدهم مخالفة الرّاوي فيما حكاه من ذلك ولا الإنكار عليه فيما هنالك، فيكون السّاكت منهم كالنّاطق؛ لأنّ مجموعهم محفوظ من الإغضاء على الباطل، وعلى تقدير أن يوجد من بعضهم إنكار أو طعن على بعض من روى شيئا من ذلك فإنّما هو من جهة توقّف في صدق الرّاوي أو تهمته بكذب أو توقّف في ضبطه ونسبته إلى سوء الحفظ أو جواز الغلط، ولا يوجد من أحد منهم طعن في المرويّ كما وُجد منهم في غير هذا الفنّ من الأحكام والآداب وحروف القرآن ونحو ذلك، وقد قرّر القاضي عياض ما قدّمتُه من وجود إفادة القطع في بعض الأخبار عند بعض العلماء دون بعض تقريرا حسنا [...] وذكر النّووي في مقدّمة شرح مسلم أنّ معجزات النّبي صلّى الله عليه وسلّم تزيد على ألف ومائتين وقال البيهقي في "المدخل" بلغت ألفًا، وقال الزّاهدي من الحنفيّة: ظهر على يديه ألفُ معجزة، وقيل: ثلاثة آلاف، وقد اعتنى بجمعها جماعة من الأئمة كأبي نعيم والبيهقي وغيرهما".
وهذا المقطع بالذّات من كتاب "فتح الباري بشرح صحيح البخاري" يحتوي على ردّ صريح وشافٍ على كلّ من سيقول أنّ هذا الحديث الذي ذكرناه بخصوص تنبؤ اليهودي المجهول بولادة "نبيّ الأمّة" غير صحيح أو غير معقول (أنظر تعليق "أحد مدمني الإنكار" عبد الله خلف على الجزء الأوّل من هذا المقال). وليتمعّن القارئ جيّدا في قول إبن حجر: "لا مريّة أنّ رواة الأخبار في كل طبقة قد حدّثوا بهذه الأخبار في الجملة، ولا يُحفظ عن أحد من الصّحابة ولا من بعدهم مخالفة الرّاوي فيما حكاه من ذلك ولا الإنكار عليه فيما هنالك، فيكون السّاكت منهم كالنّاطق" وفي تصريحه: "ولا يوجد من أحد منهم طعن في المرويّ كما وُجد منهم في غير هذا الفنّ من الأحكام والآداب وحروف القرآن ونحو ذلك". فهذا إعتراف بأنّ متن الحديث الذي وجدناه في كتب مختلفة ومتباعدة زمنيّا، صحيح ولم يُنكره أحدٌ، وأنّه إن وُجد إنكارٌ فهو لا يطالُ القصّة ولكن يطالُ الرّواة كإتّهامهم بالكذب أو سوء الحفظ أو جواز الغلط.
بطبيعة الحال، لن أتوقّف هنا كثيرا عند ما يسمّيه المسلمون "علم الحديث" لعدم إقتناعي بأنّه علمٌ أو يمتّ بصلة للعلم أصلا. وقد أتناولُ خرافة "علم الحديث" التي يتبجّح بها المسلمون في مقالات قادمة تتناوله بتعمّق وتكشف هشاشة منطقه وتفاهة معاييره وتهافت الشّروط الخمسة التي بُني عليها (إتصال السَّند، العدالة، ضبط الرَّواة، السَّلامة من الشُّذوذ، السَّلامة من العِلة القادحة). ولكن أردت فقط بيان تفاهة منكري الحديث المذكور لا بذكر تفاسير وإعتراضات من عندي بل بالإتيان بـ"شاهد من كبار علماء المسلمين". ولا أعتقد أنّ إبن حجر العسقلاني كان جاهلا بـ"علم الحديث" الذي يزعمه "هواة النّفي لمجرّد النّفي". وإلاّ فعليهم الإتيان بدليل يثبت صدقهم وكذب كلّ الذين ذكرناهم في هذا المقال.

--------------------------
الهوامش:
1.. أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي، "دلائل النّبوّة ومعرفة أحوال صاحب الشّريعة"، دار الرّيّان للتّراث، القاهرة، الطّبعة الأولى، 1988، الجزء الأوّل، ص ص 107- 108.
2.. أبو الفداء إسماعيل بن كثير، "البداية والنّهاية"، دار إبن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق، الطّبعة الثانية، 2010، الجزء الثالث، ص ص 42- 43.
3.. أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، "فتح الباري بشرح صحيح البخاري"، دار المعرفة، بيروت، 1959، الجزء السّادس، ص ص 581-583.
4.. الأجزاء السّابقة:
- "محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان - ج1"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=425302
- "محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان - ج2"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=425305
- "محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان - ج3"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=425449
5.. المقالات السابقة من سلسلة "محمد بن آمنة، رسول الشياطين":
- "خرافات إسلاميّة: علاقة محمد بن آمنة بالشيطان بدأت عند ولادته"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=413390
- "محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: شيطان محمّد الذي أسلم – ج1"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=413611
- "محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: شيطان محمّد الذي أسلم – ج2"
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=413609
6.. للإطلاع على بقية مقالات الكاتب، الرّجاء زيارة مدوّنته:
http://utopia-666.over-blog.com
7.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://www.4shared.com/office/fvyAVlu1ba/__online.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,982,445
- محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه ج ...
- محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه ج ...
- محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه ج ...
- خواطر لمن يعقلون - ج28
- خرافات إسلاميّة: هل النظافة من الإيمان؟ وهل الإغتصاب والزّنا ...
- خواطر لمن يعقلون - ج27
- خواطر لمن يعقلون - ج26
- خواطر لمن يعقلون - ج25
- خرافات إسلاميّة - بين رفض المسلمين لسنن رسول الإسلام وتفاهة ...
- خواطر لمن يعقلون - ج24
- خرافات إسلاميّة - أدلّة بسيطة على أنّ القرآن محرّف
- خواطر لمن يعقلون - ج23
- أكاذيب قرآنيّة مفضوحة - هل أرسل الله رسولا أو نبيّا لكلّ أمّ ...
- عن الإسلام ونزعته الإستعماريّة الإستيطانيّة والإرهاب وإنعدام ...
- خواطر لمن يعقلون - ج22
- داعش وبيانها الأخير حول جهاد النّكاح على سنّة ربّ الرّمال ور ...
- خرافات إسلاميّة - صكوك الغفران وبيع الجنّة في الإسلام - ج2
- خرافات إسلاميّة - صكوك الغفران وبيع الجنّة في الإسلام
- أليس إرهابيّو داعش، رضي الله عنهم وأرضاهم، خير خلف لخير خلق ...
- خواطر لمن يعقلون - ج21


المزيد.....




- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...
- القبض على رجل -هدد بإطلاق نار- على مركز يهودي في ولاية أوهاي ...
- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشياطين: خاتم الأنبياء والرّسل يُرضعه جنّ أو شيطان – ج4