أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نوئيل عيسى - من هو عدو الله والانسان ؟














المزيد.....

من هو عدو الله والانسان ؟


نوئيل عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 4527 - 2014 / 7 / 29 - 08:48
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    





اسرائيل واليهود ومنذ نعومة اظفارنا ندرس على ان الصهاينة مجرمين وقتلة ومتوحشين الخ من الصفات اللاانسانية حتى تم صياغة قاموس بملائين الصفحات تتحدث عن وحشية اسرائيل واليهود والصهيونية الخ لكن لم نشاهد او نعهد اسرائيل هجمت على الفلسطينين بدون سبب او بطريقة مزاجية ابدا ... سبعين عاما وقبلها يتحدث الاجداد لم نعهد اسرائيل اعتدت على اي ارض عربية او اسلامية بدون سبب ...كل الحروب القذرة التي قامت بين اسرائيل والعرب كان سببها العرب والفلسطينين بالذات عندما يقصفون الاراضي الاسرائيلية تحت حجة تحرير فلسطين واذ بفلسطين تنهد وتدمر والفلسطينين يقعون صرعى ومشوهين وجرحى اضافة الى تدمير العمران او الحضارات الانسانية وفي النهاية ينبح عد من كلاب الثقافة العرب الذين عجزوا طيلة مئات السنين عن ذكر حقيقة واحدة مطلقة لاتقبل اي جدل حولها ان فلسطين هوجمت بقيادة المجرم عمر بن الخطاب ( داعش اليوم ) واصدر اوامره بقتل كل الذكور حتى الحوامل تبقر بطونهن خوفا من ان يكون فيها ذكور وتسلب النساء وتغتصب اي امراة تعيش على ارض فلسطين مسيحية كانت او يهودية او وثنية لان فلسطين لم تكن تعرف في كل تاريخها الاسلام حتى الغزو الاسلامي لها ... وامر ايضا المجرم عمر بن الخطاب ان كل من يعلن اسلامه من الشيوخ الذين لايقدرون على مضاجعة النساء سوف يقلد وسام الاسلام وتصلح حاله ويعود شابا ليضاجع الف امراة بالاخر اما الذي يرفض عليه دفع الجزية ومن لايدفع عليه مغادرة اراضي فلسطين الى جهنم الحمرة الخ واستعمر هؤلاء الاوغاد فلسطين وكل ارض المسيحين من العراق الى لبنان الى سوريا الى مصر الخ وكل هذه الدول لم تكن تعرف الاسلام ولاتتكلم اللغة العربية ومنذ ذلك الحين من ينطق بهذه الحقيقة يقتل كالمرتد عن الاسلام ... هؤلاء المثقفين ( المنقبين ) الانتقائين يصروخون مثل النساء الثكلى اننا انتصرنا على اسرائيل وقدمنا من الشهداء الف في حين لم يقتل جندي اسرائيلي واحد ويطلقون العنان لاصواتهم القبيحة ( اكره الاصوات صوت الحمير ) ان هذه الانتصارات هي الاهية لان اسرائيل وثنية كما المسيحين وثنين ايضا والاسلام وحده هو دين الله في حين المتعارف عليه ان الاسلام انتقائي عن المسيحية واليهودية والاضافات لاتوجد الا الناسخ والمنسوخ . اسرائيل لم تلقي معارضيها من فوق اسطح البنايات الشاهقة من الفلسطينين الاسرى في سجونها رغم انهم اعداءها دينيا كما هم يدعون وسياسيا لكن حماس ظلت عشرات السنين تلقي معارضيها من فتح وغيره من فوق اسطح البنايات وهم احياء ليلقوا حتفهم على الارض اي موتة شنيعة هذه ؟ اسرائيل عمرها لم تصدر امر باغتصاب فلسطينيات لا في سجونها ولا في الجوار في حين داعش حماس يغتصبون النساء فرض ديني شرعي لارجعة عنه اسرائيل لم تقطع اوصال الرجال والنساء وهم احياء ومن الد اعدائها ولم تكسر اقدام الرجال والنساء وهم احياء وداعش حماس يكسرون اقدام وايدي مواطنيهم دينا وعرقا ... اسرائيل لم تعمد وامام الملاء ان تقطع العضو التناسلي لرجل من الد اعدائها داعش حماس فعلوا هذا في سوريا والموصل وهم يهتفون الله واكبر ولااله الا الله الخ اليوم نشرت صورة داعشي حقير من ال حماس في مدينة الموصل الجريحة وهو يحتضن طفلة في عمر الزهور منتشيا فرحا معلنا انه سوف يتزوجها وهي تبكي والدموع تملاء ماقيها بانتظار ماستؤل اليها حياتها مع هذا الداعشي الحقير والذي ربما بعد ان ينال وطره منها سوف يدعو جماعته لينالوا وطرهم منها متباهيا انها ارادة الله وربما يقف فق رؤسهم وهم يغتصبون زوجته وهو يهتف الله واكبر ولااله ا الله الخ اسرائيل لم تحرق اطفال من الد اعدائها بصب الوقود عليهم واشعال عود ثقاب بهم ويقفون يتفرجون على الاطفال يستصرخون الضمير العالمي وهم يتلون الما مابعده الم حتى يتفحمون والقتلة حولهم فرحين يرقصون طربا وهم يصرخون الله واكبر ولااله الا الله ( اي الله ملعون هذا ) وفي بغداد حدثت هذه الاعمال وبكثرة ايضا على يد الاخوان المسلمين = داعش = حماس الخ ولو كتبت وعددت اعمال هؤلاء المجرمين البشعة وجرائمهم التي تقشعر لها ابدان اعتى المجرمين لما كفاني ورق الدنيا الا ان التاريخ يدون فضائعهم وبشاعة جرائمهم ضد الانسانية ويقولون اسرائيل مجرمة والصهاينة مجرمين وهم يرتكبون وبدون تردد وامام الملا ابشع الجرائم وبالتالي يكون الله واكبر ولااله الا الله اعتى مجرمي الارض قاطبة .


نوئيل عيسى
30/7/2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,997,732
- -الاستشراق الجديد-.. ما بين -القاعدة- وربيع -الحرية-
- الذكرى الواحد والخمسين لليوم الثامن من شباط عام 1963المشؤم
- عناوين مثقلة بالمعان الانسانية تستخدم اليوم ضد الانسانية مثل ...
- لنقف صفا واحدا لدحر نموذج الجحيم العربي القذر ومنعه من التغل ...
- ماذا وراء نصرة الاخوان المسلمين والاسلام المتطرف في مجتمعاتن ...
- يجب على المنظات الانسانية حكومية ومدنية الضغط على المجتمع ال ...
- تغيير مسار الخراب العربي الى عمار عربي حقيقي .
- هل تمتلك حكومة مرسي اي شرعية لوجودها ؟
- مسلحون يلاحقون للمستشفى ناجيات من تفجير بباكستان
- ثورة نوروز الشعوب المحبة للسلام والحرية والانعتاق من الطغيان ...
- التحرش الجنسي
- ماذا يراد من حكومة المالكي ؟ الركوع لارادة الارهاب ! ام التخ ...
- انتهاء اعمال المؤتمر الاسلامي
- هل يجوز للقرضاوي دخول الاراضي العراقية ؟؟؟؟
- مليار شهيد ولن نصبح للبعثيين والاخوان المسلمين عبيد .
- اخلعوا محمد مرسي والاخوان المسلمين المجرمين الى الجحيم وبئس ...
- مبروك لشعب فلسطين وقادة فتح بانتصارهم الذي حققوه اليوم رغم ا ...
- لابديل عن الحكومات العلمانية كحل لمشاكل الشعوب العربية الاسل ...
- العلمانية مشروع حياة هانئة لكل الشعوب
- الجامعة العربية تلوح برفع الملف السوري الى مجلس الامن ؟!!


المزيد.....




- ويل سميث من أعلى ناطحة سحاب في العالم
- ترامب: لست متأكدا من استمرار -كيمياء الانسجام- مع الرئيس الص ...
- جمال خاشقجي: لغز الاختفاء
- قضية خاشقجي: السعودية تهدد بالرد على أي عقوبات تتخذ ضدها وسط ...
- CNN ترصد اللحظات الأولى لافتتاح معبر جابر نصيب بين الأردن وس ...
- ضغوط متزايدة على تركيا لكشف أدلتها بشأن جمال خاشقجي
- بنود اتفاق معبر -جابر- نصيب- بين الأردن وسوريا
- اختفاء خاشقجي.. تراجع الريال السعودي أمام الدولار بالسوق الف ...
- اشتباكات عنيفة بين مجموعة مابوتشي والشرطة في تشيلي في يوم كو ...
- تعرف على الفواق


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نوئيل عيسى - من هو عدو الله والانسان ؟