أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طاهر مسلم البكاء - يعيشون المستقبل و نعيش في الماضي














المزيد.....

يعيشون المستقبل و نعيش في الماضي


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 4525 - 2014 / 7 / 27 - 10:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



تخطط الدول المتقدمة للمستقبل في كل امورها الحياتية وتبني هذا التخطيط على الحسابات العلمية والمنطقية وفق علوم خاصة تعنى به في الحاضر والمستقبل ، فعلى سبيل المثال هي تنافس في الفعاليات الرياضية على المراكز المتقدمة عالميا ً لأنها تبدأ مع كوادرها منذ الصغر تدرب وتعلم وتنشئ نشأة صحيحة مع مراقبة بروز ذوي المواهب والأهتمام بهم بشكل خاص وفي النتيجة تحصد الذهب ونجد انفسنا متأخرين عنهم بكثير وبصورة تدهشنا لأننا لانحترم التخطيط ولا العلوم ولاالمنطق .
وهكذا الأمر بالنسبة للتربية والسياسة والأقتصاد وفروع الحياة الأخرى ،فكما اننا نجد انفسنا وقد انهزمنا بدزينة من الأهداف امام فرقهم فاننا نجد انفسنا وقد هزمنا في السياسة والأقتصادوالمجالات الأخرى بنفس النسبة ،وهذا مفهوم وواضح ومعترف به من قبلنا ولكن ماهو غير مفهوم وواضح ولانقبل الأعتراف به هوقبولنا بهذا الحال و استبدالنا التخطيط العلمي والنظر للمستقبل لتحقيق الأمال والطموحات العريضة ،بالتمسك بالماضي بشدة وبطريقة تعصبية ومرضيّة لم تجلب لنا سوى الأحتراب الداخلي والفتنة ،وجعل بلداننا تراوح في مكانها ان لم تتراجع الى الوراء .
ان يكون لنا تاريخ زاهر فهذا شئ جيد فيما لو كنا نستفيد منه ومما يقدمه لنا من عبر في طريق الحياة الحاضرة وفي المستقبل اما اذا كان هذا التاريخ حجر عثرة في طريق وحدتنا او هو يمنعنا من الحصول على العلوم والمعارف الضرورية التي تأخذ بنا في طريق المستقبل الى البناء والتقدم ،اذن فأن هناك اسباب غير واضحة يتوجب علينا دراستها بدون عصبية وتمسك اعمى لمعرفة الصالح من الطالح .
ماذا لو لم يمن الله علينا بالثروات الزاخرة الوفيرة التي تدر بها اراضينا ،كيف سيكون حالنا وماهي نسب الفقر لدينا ،فنحن اليوم نصدر ملايين براميل النفط وتسجل نسب فقر مخيفة في مدننا تصل الى 50 % ،حيث يقوم غيرنا بالتنقيب وأكتشاف واستخراج النفط فنقوم بأستبداله بسلع غذائية والبسة نستوردها من البلاد الخارجية بينما بالأمكان تصنيع 90 % من هذه السلع في بلادنا ولكنها سوء السياسة وسوء الأدارة وتهميش لكفاءات البلاد وقتل لروح الأبداع في البلاد ،والأمثلة قد تشمل كل شئ في اسواقنا من السلع البسيطة كالماء ومشتقات الألبان والملابس والأثاث صعودا ً الى سلع اخرى .
ان مثل هذه السياسة ليست خرابا ً اقتصاديا ً فحسب بل خرابا ً سياسيا ً فالويل لمثل هذه البلاد اذا اغلقت حدود ها لأي طارئ فستموت من الجوع في بضعت ايام لأن ليس لديها أي اكتفاء ذاتي لا في الصناعة ولافي الزراعة ،وهذا لعمري سلاح مجاني بيد الأعداء يستخدمونه متى رغبوا !
يقول رامسفيلد :
اســرائيل هي الشـريك الوحيد الذي يمكن الأعتماد عليه في المنطقة ،اما الدول المحيطة فهي عبارة عن خرائب او اراضي عقارية لم تسـتغل بعد .
وهو يشمل طبعا ًحلفاءه من العرب بهذا المقال من استماتوا لخدمة السيد الأمريكي وبذلوا من الأموال لأمريكا اكثر مما بذلوا لخدمة شعوبهم .
نترك الحياة ونتقاتل على الماضي :
لم نتمكن من ايجاد صيغة وطريقة للحياة تمكننا من ان نعيش موحدين متحابين وبالتالي نتجه لبناء بلادنا واستغلال ثرواتنا بما ينفع الناس ويعيد بلداننا الى امجادها التاريخية التي نتغنى بها ،بالرغم من ان ذلك هو افضل طرق العيش الكريم وبالرغم من ان هناك روابط متينة تربط شعوبنا وهي لاتتوفر لدى عدونا ولكن الذي يحدث اننا اهملنا كل شئ وتمسكنا بعقد الطائفية والمذهبية وجلسنا نبحث في ركام الماضي عن كل ما يثير الحساسيات فينا حتى ولو ننقله نقلا ً حديثا ً يولد الفرقة والأحتراب وسيل الدماء والوقوف مع الأعداء الذين يأتون الينا من المجهول ضد اخواننا الذي يربطنا بهم نسيج وحدة نسجت عبر الاف السنين .
فعلى سبيل المثال اننا نعود اكثر من الف واربعمائة سنة الى الوراء لنثبت ان الخلفاء من صحابة الرسول كانوا متباغضين ويغتصب احدهم حقوق الآخر وعلى هذا الأساس فاننا يجب ان نترك الحياة والبناء وخدمة الناس ونتقاتل اليوم لنثأر لما حدث في ذلك التاريخ ،وانه على ذلك الأساس يجب ان نتفرق ونتقزم الى فرق وولايات لاتؤازر بعضها البعض !
اننا نتناسى حقائق كبرى ان التاريخ قد كتب بما يحلو لكاتبيه وان الرواة ايضا ً يضيفون اليه ما يحلو لهم وان الحقائق تكون مغيبة في اغلب الأوقات وليس من السهل نقلها الى العامة وان يستوعبوها بسهولة وابسط مثال على ذلك اننا اليوم نعيش احداثا ُ جساما ً ،وفي هذا العصر عصر المعلومة والموبايل والفضائيات والأنترنيت ، ويسقط فيها نصف العراق بيد اقوام تدعى داعش ولكن 90 % من العراقيين لايعرفون على وجه الحقيقة ماذا حدث ومن هم بالضبط هؤلاء الدواعش ومن اين جاؤا ومن يمولهم !
فكيف بالله نضع انفسنا حكما ً ونقسم انفسنا وندمر بلادنا على خلافات حصلت قبل الاف السنين وان دلائل التاريخ تقول ان الصحابة عاشوا متعاضدين يؤازر بعضهم البعض الأخر وان عمر يقول :لولا علي لهلك عمر .
وان علي يرسل اولاده لحماية عثمان وحراسة بيته .وغير ذلك الكثير مما يؤكد عدم وجود أي عدوانية تجاه بعضهم البعض وانهم عاشوا يحترم ويقدر احدهم الآخر ،وان كان هناك امور قد حصلت في ذلك التاريخ لاتعجبنا اليوم فحكمها متروك لله سبحانه وتعالى وما علينا سوى العيش بما وفره لنا ديننا الحنيف ومبادئه السمحاء من خيمة واسعة تجمع البلاد الأسلامية كلها التي تتسع اليوم بأضطراد لتشمل مساحات شاسعة من العالم وان بفرقتنا نسئ لأنفسنا ولديننا ولرموز ديننا الذين كانوا يقدمون المصلحة العامة ونصرت الدين الحنيف على المصلحة الخاصة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,113,282
- يوم القدس وصمود غزة
- العرب يشتركون في ابادة غزة
- العودة الى الحيوانية والتوحش
- تاج العرب وفخرها
- السلام الصهيوني وحل مأساة فلسطين
- العرب ..احتمال ان يبيض الديك
- الفلسطينيون والهنود الحمر
- فقدان النخوة لدى العرب
- بوادر نشوء حلف دولي جديد
- جنت على نفسها براقش
- السحر الصهيوني الأمريكي
- عبير وحب وفراق
- بلد العجائب والغرائب
- وضوح اولى خطوط اللعبة
- العراق وامريكا حيرة وتساؤلات
- السيناريوهات المحتملة في العراق
- تزاوج الصهيونية والوهابية أولد داعش
- أين العرب
- التحدي بين الموت والحياة
- الهدف الحقيقي للغزو الأمريكي للعراق


المزيد.....




- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-.. وع ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل -التاتو- حلالا
- مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر ب ...
- ترمب يقول إن اليهود الذين يدعمون الديمقراطيين -غير مخلصين-
- مرصد الإفتاء: جماعة الإخوان ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل ...
- اليمن.. انشقاق لواء تابع لـ -الإخوان- وانضمامه للحوثيين (صور ...
- مواجهة الإخوان المسلمين هدف معارك عدن
- عملية رام الله.. حاخام يهودي خدم في الجيش الإسرائيلي بحالة ح ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طاهر مسلم البكاء - يعيشون المستقبل و نعيش في الماضي