أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج














المزيد.....

مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4513 - 2014 / 7 / 15 - 22:16
المحور: الادب والفن
    


مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج ٍ
عبد الوهاب المطلبي
يا أصحابَ التضليل المختبئين َفي عتمة ليل داج ٍ
كم عام ٍ دام ٍكي يأتي خلاص الوطن الميت
كم قلب ٍ يتفتتُ أو يكسرْ
كم طفل ٍيذبحه الإسلاميون
في أرض وجدت ْ في رمل الظلمات ِ
كم بيت ٍ ينهدّ ُفوق رؤوس الضعفاءمن سنن الحول
أينامُ عراقي الأرض في رمضاء الهمِّ ورياح الغم
في وطن لا يسكنه ُ أصحاب العقل
هل يجتمعُ الناسُ لينهوا الوضعَ المأساوي؟
وهذا الإنسانُ المرعب
يتسلحُ بفتاوى تجار الدين
وذرائع للنحر البشري من غير طوائفهم
أوليس الكلّ ُ عراقيين
والشهداءُ في عليين
من بحر الفيحاء حتى زاخو
أشهدُ والله ُالعالم ُ من نفس الطين
لم أحسن ْ وضع الحلوى في كلماتي
والقسمة ضيزى في الشهداء ولهم ولنا ..
.فأنا أرفض هذا التقسيم
مَنْ يعرفني فأنا متهمٌ وبأني عراقي فهنيئا ً لي
فأنا أشهدُأن اللهَ قديرٌ وهو الصمدُ العدلُ الحي القيوم
هو ضد العنف وضد الإرهاب
ويطالبنا إن الحق َ شهيد
والخيرة ُ من أبناء الوطن قد ضحوا من أجله
هذا وطني المستشهد
سيموتُ يوميا آلاف المرات
ما أقسى الموت المؤلم
ويعيش ُ في ضحضاح سقوط ٍ أخلاقي
الارَض ُ تضج ُ من كثرة مطر الشهداء عليها،
خرق َ المألوفا..
من أجل الناب المدفون في كهف مظلم
يا بضعة أشباه رجال ٍ مؤتمنين عراق مذبوح
قطعتم أوصال الوطن الواحد
ورسمتم عراقَ الحب كيكة َميلاد ٍ
تبا ً تباً هو أكبر ُ منكم
وطني أكبر من حجم العالم
أكبر من حجم مطامعكم
ومطامع أحزاب لكيانات طوائفكم
ورجال الموت المستورد
من تحت عباءات زعامتكم
يا قهر الفرقة يا أنتم
وربطتم جل مصائرنا بمصالح بلدانٍ لم تتمنَ الخير لعراق الحب
إن جاع فقير في أوربا (لازم نضرب ونقسم)
الكل ُّيصبُ الزيت َعلى نار ٍتسري في وطني
تبا ً تباً لزعامتكم
باسم الحق وباسم الأنسانيه
فليترك جمع جماعتكم قلب الشعب يعيش
ولنخرج من تحت عباءتكم
أنهار دماء ٍ تغلي، نحتاجُ الى وقفه
في وجه من ذبحونا ( من الوريد إلى الوريد)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,047,364
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان
- الزحف ُ في مقاسه ِ المقدس
- محطتنا الأخيرة ُ كيف نمشيها؟
- أي لون العشق يجري في دمي?
- المعبد ُ قد خان الله
- سواحل الحزن الأزلي


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج