أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله أبو شرخ - ورقة للنقاش: هل من مخرج إنساني لدوامة العنف والإرهاب ؟!














المزيد.....

ورقة للنقاش: هل من مخرج إنساني لدوامة العنف والإرهاب ؟!


عبدالله أبو شرخ
الحوار المتمدن-العدد: 4512 - 2014 / 7 / 14 - 12:12
المحور: القضية الفلسطينية
    


في المقالين السابقين محاولة لشرح حقيقة الحياة في غزة تحت الحصار، وربما أعيد شرحها هنا أيضاً، لكن لكل مواجهة هدف أو أهداف معينة .. فالمقاومة ليست هدفاً بحد ذاتها وإنما هي وسيلة لانتزاع حق الناس في حياة كريمة بصرف النظر عن رؤيتنا الخاصة لمشروعية الوسائل.

بالطبع لن يكون إنساناً سوياً أو طبيعياً ذلك الذي يسعد بمشاهد الدمار والأشلاء المقطعة وشلالات الدم غير المنقطع، أو بمشاهد الرعب لدى الإسرائيليين، الملوثين فكرياً بالأفكار العنصرية الصهيونية، ولكن الأفكار لا يمكن تغييرها بالقوة. الأفكار جزء من مشاريع ثقافية، مسألة عقلية وجدانية بحتة، يمكن مقاومتها وتغييرها دون عنف.

العنف والعنف المضاد هو ما ميز العلاقة بين الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي، على أن الباديء بدوامة العنف كانت العصابات الصهيونية عام النكبة 48، حينما استغلت رفض العرب لقرار التقسيم وقامت بذبح 40 ألف في القرى والمدن وتهجير 800 ألف فلسطيني من أهل البلاد الأصليين إلى غزة والضفة ودول الجوار. منذ النكبة والشعب الفلسطيني يعلم أبناؤه أن العصابات الصهيونية هجرتنا من أراضينا بالقوة والإرهاب، لذلك لا يستغرب أحد أن يبرر الكثير من الفلسطينيين قتل المدنيين الإسرائيليين باعتبارهم مغتصبين لأرضهم وبأنهم كانوا الطرف الباديء في الإرهاب عملاً بمبدأ العين بالعين والسن بالسن والباديء أظلم ! ( شريعة التوراة ).

إن العنف الدائر حالياً هو انعكاس مباشر لحالة الدونية التي يعامل بها الفلسطينيون، ويكفي أن نتذكر مشهد إحراق محمد أبو خضير حياً !! على أن حادثة قتل المستوطنين الثلاثة لم تثبت على حماس وكان هذا مجرد تخمين !! ولنفرض أنها حماس، لماذا تم فرض العقاب الجماعي على جميع الناس في الضفة والقطاع ؟؟! ألم تكن تلك دعوة صريحة للعنف ؟؟! عندما تم رفض تحرير أسرى الدفعة الرابعة، ألم تكن تلك دعوة للعنف أيضاً ؟؟! عندما تحاصر غزة وتمنع من صيد السمك أليس في ذلك دعوة للعنف ؟؟! عندما تقطع الكهرباء 4 سنوات من أصل 8 سنوات أليست هذه دعوة للعنف ؟؟ ماذا تظنونا في غزة ؟؟؟ حشرات للإبادة أم زريبة أبقار ؟؟

ماذا أعطيتم غزة ؟؟؟ حالات فقر الدم الشائعة بين الأطفال بسبب سوء التغذية بينما الإسرائيليون يعانون التخمة ؟؟ حرمتم العمال من الحق في العمل وحاصرتم البحر والجو والبر، لا كهرباء .. لا مياه .. لا سفر لا تنقل .. لا ميناء لا معابر لا مطار .. لا توجد حياة من أي نوع !!

ولكن ماذا لو تخيلنا الوضع الحالي ..
دولة مستقلة في غزة .. دولة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة ..دولة للمستوطنين في الضفة .. دولة للفلسطينيين بقوانين منفصلة داخل 48 .. دولة لليهود .. كم دولة وكم قانون ؟؟ وكل هذا لماذا ؟؟ من أجل عيون الدولة اليهودية ؟؟؟ هل تتسع مساحة فلسطين لخمس دول ؟؟

لماذا لا يذهب الشعبان لمصالحة تاريخية ؟؟! أي نبذ الأفكار العنصرية والعنف والتخلي عن خرافة أرض الميعاد وهبوط المسيح ليذبح شعوب الأرض تحت أقدام اليهود، وتحدث من ثم المعجزة الكبرى .. دولة ديمقراطية واحدة تتحقق فيها المساواة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين والدروز والأرمن ؟؟

أين المنطق في إعطاء يهودي ولد في أوكرانيا أو روسيا الحق في المواطنة والسكن والعمل فيما يحرم الفلسطينيون من هذا ؟؟ لماذا يراق الدم الفلسطيني بلا حساب ؟؟ هل لأن الفلسطينيين " جوييم " ؟؟؟ إذا قتل فلسطيني يهودياً يحكم بألف مؤبد في السجن، بينما لو قتل اليهودي طفلا فلسطينيا يعتبر بطلاً قومياً ؟؟! لهذا لا يوجد حل إلا الدولة الواحدة وعودة جميع اللاجئين والمهجرين إلى مدنهم وقراهم. دولة واحدة بقانون موحد يسري على الجميع هو الحل الوحيد.

إذا كان حل الدولة الواحدة مستحيلا في الفترة الحالية، فهاتوا لنا دولة مستقلة في حدود 67 .. مع ميناء ومعابر وخط آمن ومطارات وحرية سفر وتنقل ( دون تلكؤ ) .. نحن بشر مثل الإسرائيليين، نحن لسنا مجرد " جوييم " .. من حقنا أن نحيا بكرامة على هذه الأرض، فعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة.

لكننا بالطبع لا يمكننا الانتظار حتى يقتنع الإسرائيليون بدولة واحدة، ولهذا فنحن بحاجة إلى حل فوري ينهي مأساة 2 مليون نسمة يعيشون في أكثر مناطق العالم فقراً وازدحاماً وكثافة.

النقاط التالية قد تشكل مدخلاً لحل آني يمكن مناقشته:

1- الإفراج عن محرري صفقة شاليط وأسرى الدفعة الرابعة.
2- فك الحصار عن غزة بشكل كامل.
3- تشغيل الميناء والمعابر والمطار.
4- منح الفلسطينيين حرية السفر والتنقل دون أي قيود.
5- بالتنسيق مع مصر الشقيقة وحكومة الوفاق يمكن فتح معبر رفح بشكل دائم.
6- عدم تدخل إسرائيل في المصالحة الفلسطينية وإفساح المجال لحكومة التوافق أن تواصل عملها بحرية ودون معيقات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,376,746
- ملامح هزيمة إسرائيل: التفكير البدائي والفشل الأمني !!
- دفاع عن النفس أم حرب إبادة ؟!
- أوقفوا المجازر الصهيونية في غزة !
- محمد أبو خضير - 16 نجمة في سماء الحرية !
- قتل - غير المحاربين - ليس مقاومة مشروعة !
- حول خطاب أبو مازن المثير للجدل !
- حل السلطة والعودة إلى ما قبل أوسلو !
- حكايتنا مع الشرعية الدولية !
- السلطة الفلسطينية ومشروع الفصل العنصري !!
- إلى حركة حماس: على هامش أزمة الرواتب والمشروع الوطني !
- رداً على نتنياهو: الدولة الواحدة أمر واقع !
- نص مجهول لديستوفيسكي في المسألة اليهودية
- دعوة لتأسيس حزب الدولة الواحدة !
- تحية لتوفيق الطيراوي .. نعم لدولة واحدة !
- التاريخ اليهودي وطأة 3000 عام – إسرائيل شاحاك
- لكي لا ننسى: جرائم الإرهاب الصهيوني قبل وبعد النكبة !
- ضد الصهيونية !!
- فلسطين لشعبها من قبل الديانات !
- هل تعترف إسرائيل بالنكبة وآثارها ؟؟!
- لماذا ندفع ثمن المحرقة ؟!


المزيد.....




- شاهد: فتاة تمشي على حبل معلق في منطقة مونمارتر التاريخية
- جنرال أمريكي: جيش كوريا الشمالية خفض عدد المناورات الميدانية ...
- مسلح يتحصن داخل متجر في لوس أنجلوس
- تجمع اولياء الامور بفلسطين يبارك التفوق لطلبة الثانوية العا ...
- تسعة منهم استقلوه بالخطأ.. هؤلاء ضحايا قارب ميزوري
- سار سبع ساعات ليلحق موعد عمله.. هكذا كافأه المدير
- خروج 1500 مسلحا من ريف درعا عبر معبر أم باطنة باتجاه إدلب
- محادثات بين واشنطن وأنقرة حول العقوبات ضد إيران
- فُحصت أمنيا.. كرة بوتين تثير شكوك البيت الأبيض
- فيديو لطفل يلهو مع كلب جارته يجذب له الملايين


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالله أبو شرخ - ورقة للنقاش: هل من مخرج إنساني لدوامة العنف والإرهاب ؟!