أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بكر بكري - رساله الى السيد نوري المالكي















المزيد.....

رساله الى السيد نوري المالكي


بكر بكري

الحوار المتمدن-العدد: 4505 - 2014 / 7 / 7 - 22:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



رساله الى السيد نوري المالكي

اتذكر تكرار قرائاتي عن حقبة تسنم الخليفه علي بن ابي طالب الخلافه بالاجماع و المبايعه في المدينه و بذلك خرج الينا خليفة الدوله الاسلاميه بالانتخاب و الاجماع و المبايعه ولكن لم يدوم الحال للاستقرار و الامان للخلافه من البيت النبوي الجليل بل كان هناك ناكثين للبيعه وتهيؤوا لاعلان ولاية البصره وهم من اقارب و محبي أل البيت ومن المبشرون بالجنه وهم الصحابي الجليل الزبير بن العوام و طلحه بن عبيدالله وكذلك السيده عائشه زوجة النبي و ابنت الصحابي و الخليفه ابو بكر الصديق ودارت معركة الجمل في البصره وهي معركه بين الصحابه المبشرين بالجنه وهم علي بن ابي طالب و الزبير و طلحه و السيده عائشه تقود الثوار من على متن الجمل وصرخه مدويه من الخليفه علي بن ابي طالب قال اعقروا الجمل فسقط الجمل وحلت الهزيمه بمناوئي الخلافه العلويه و قتل كل من الزبير و طلحه وأسرت السيده عائشه وعادت مع اخيها محمد بن ابي بكر الى مكه – الامام علي شخصيه ذات استقامه و نبل واصول اخلاقيه وهو رجل دين وامامه وهو ليس رجل سياسه وخباثه بل يحكم باسم الدين و الاخلاق و ليس بالتلاعبات وليس بالخداعات السياسيه لانه رجل علم و فلسفه ودين وأمامه و استقامه ولذلك فشل في السياسه ليس عن عدم وعي او حكمه بل هو اراد تطبيق مبادئ العداله الانسانيه والايمان في العقيده لكن انه قبل وفاته قال لو اني اردت ان استخدم الدهاء في الحكم فانا ادهى العالمين لكني لا اغدر ولا اكذب ولا اظلم واني اقيم العداله على الارض الى يوم الدين و توفى رحمه الله بعد اقراره انه ليس برجل سياسه لان السياسه هي الكذب و الخداع و الغدر والامام علي هو امام المتقين لذلك لم يستطيع اقامة دوله اسلاميه مدنيه مستقره لان الشركاء و الغرماء بلا دين و لا استقامه-

استغل معاويه بن ابي سفيان طيبة و سمو اخلاق الامام علي واستخدم سياسة التلاعب و الخداع وهي سياسة اللين و الشده يستخدم اللين و المال لشراء الذمم واذا لم تنجح الطريقه يستخدم الحزم و اغراءات الدين و القوه و التنكيل بالمعارضين و الخصوم وهو لم يسامح مخلوق في خلال حكمه بل يغدر بعد حين ولذلك استمرت الدوله الامويه باسم الاسلام لكنها لاتمت للاسلام بشئ بل اشترى ذمم رجال الدين و رجال الحديث ليفتوا على تأييد سلطانه و ليفبركوا احاديث لصالحه لا تمت لاحاديث الرسول ولا لاقواله بصله او بشئ لكنها ذكرت في البخاري و مسلم وايدها بن تيميه وابن الجوزيه لاحقاً لكرهم للامام علي و احفاده وهكذا خرجنا بدين اسلامي ظاهره المحبه و باطنه العداء و الجهاد و تكفير الاخرين الا لمصالح دنيويه و تشبثاً في السلطه و المال بعيداً عن الله و بعيداُ عن رسول الله – فرجال السياسه العرب و الحكام العرب ليس برجال دين بل رجال سياسه يستغلون السياسه مع الدين لاستمرار سلطانهم و يتحالفون مع الشيطان من اجل الاستمرار بالسلطه

رسالتي للسيد المالكي
اذا كان هدف سياستك هي نهج الخليفه علي بن ابي طالب الاستقامه في الدين و الاخلاق بعيداً عن السياسه القذره فانك سوف لن تنجح في حكم الدوله و طبعاً انك حكمت ثمان سنوات عجاف ولم تستطيع ارضاء الشركاء الشيعه ولا الغرماء من الكرد ولا السنه ولم تستطع بناء الدوله مدنياً ولا عسكرياً وتركت الشعب الشيعي الموالي لك يتذمر منك لانك لم ترضي الشيعه عامة لانك لم توفر لا الامان و لا المال و لا الكهرباء ولا الخدمات فكيف ترضي الغرماء من السنه و كيف ترضي الاكراد ذوي الانفصال
انك جاملت الشركاء ولم يئآزوروك بل عملوا ضدك ولاسقاط حكومتك و الشيئ السياسي الذي عملته هو القضاء على المليشيات المسلحه في البصره في صولة الفرسان و هذا يذكر لك –

لكنك تسترت على كثير من الارهابيين من السياسين المشاركين في العمليه السياسيه ولم تعلن عنهم الا بعد ان انجر البلد للسقوط و كذلك سكوتك عن تجاوزات مسعود البرزاني وتركته يجول و يصول وانت ساكت صامت اخرس اطرش وهذا من عيوبك هو سكوتك عن السنه و الكرد كثيراً كثيرا وهذا ادى الى سقوط البلد -

كسياسي عليك ان تفضحهم في الوقت المناسب وبلا تاخير لكي تكسب الشعب و الرأي العام المحلي و الدولي و بالتوثيق و الادله و عليك ان تنشر اسماء القيادات العسكريه وتقول هذا سني من الانبار و ذاك كردي من اربيل وهكذا تتغذا بهم قبل العشاء بك وهذه هي الاعيب و مكر السياسه –
أذا الاكراد و بالاخص مسعود البرزاني الثوري المناضل يريد قضم المناطق المشتركه و كركوك وضمها لدولته الكرديه المزعومه فاترك الامر للاخوه السنه المشاركين في العمليه السياسيه ليتفاوضوا مع البرزاني وبذلك انك رميت الكره في ملعب السنه وليس ملعبك وكان موقفك ايجابي عندما اعلنت ان الاكراد يسرقون البترول العراقي و يهروبه و يصدرونه عبر تركيا بهذا انك واجهت الاكراد مع الشعب العراقي ونسفت مزاعمهم انك منعت رواتبهم ووو-
اذا السعوديه تدعم الارهاب و عندك المستمسكات فما عليك الا ان تقدم شكوى للامم المتحده و مجلس الامن و الاتحاد الاوربي ووو و كذلك تهدد العائله الحاكمه السعوديه و تقول اننا نفتح الطريق الى داعش للمرور للسعوديه عبر العراق لان السعوديه الدوله الامثل لاقامة الدوله الاسلاميه السنيه المزعومه وبذلك ستهرع السعوديه لدعمك لا لاسقاطك لانك لعبة لعبة السياسه معهم –

واذا رفضوك العرب لان حكومتك شيعيه قول لهم سوف اعمل اتحاد مع ايران الشيعيه الفارسيه او مجلس الاتحاد الايراني الفارسي العراقي لان العرب المسلمين السنه لا يريدون عراقيين شيعه معهم و بذلك العرب سيدعموك وهذه السياسه الصريحه بلعبة السياسه و التهديد بلغة العلاقات الدوليه و القوى الاقليميه سوف تضع للعراق موطئ قدم عربياً و اقليمياً وهنا تسقط ارادات تركيا في دعم الارهاب في العراق لانكم ربما سوف تسهل مرور داعش لتحرير الاكراد الترك واقامة دوله كرديه اسلاميه في تركيا – وبذلك سوف تتوقف تركيا او حكومة اردوغان عن دعم الاكراد و عن دعم داعش في العراق -

فارجوا عدم التكابر لان هذا هو الحال وما عليك الا اعادة قراءات تاريخ خلافة الامام علي وسوف ترى ليس هناك عداله ولا دين في السياسه الدوليه كلها مصالح

مع العلم انا متاكد انك لو اقتضت مصلحة البلد لتتنازل عن الحكومه سوف تفعل ذلك لشخص امين مستقيم عادل مثلك ومن ائتلافك لكنك تعرف ان الشركاء و الغرماء ثعالب و اذيال اجندات خارجيه ولكن ما العمل هذه هي احوال العباد و الابتعاد عن الدين باسم الدين وحبهم للمال و السلطه والله المعان فيمن يحكم العراق وهي فعلاً ارض النفاق و الشقاق والظاهر العراقي ماله جاره وو – من يحكم العراق يحتاج استخدام الحديد و النار ولكن بعداله
و لك السلام و اعذرني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,873,009
- مجرد استفسار للقيادات و المرجعيات الشيعيه
- الصراع الشيعي آلان
- مسعود البارزاني و تدمير العراق
- حواضن الارهاب في العراق
- ليس بوطنيين كلهم دمويين
- فهمونا ....... هل الموت لعبه ( 1 )
- أحزاب شموليه هي الحل الوحيد لتطور العراق
- مسعود البرزاني ضد و حدة العراق
- مسعود البرزاني صانع الازمات مع بغداد
- بصمة الأصبع
- القرآن هو العقل الباطن لمحمد
- ما هو مرض الفصام : أحد امراض الانبياء


المزيد.....




- ماكرون يزور المسجد الأقصى وحائط البراق
- السودان... تعرض وزير الشؤون الدينية والأوقاف لحادث مروري خطي ...
- إسرائيل تقرّ بناء ملجأ للمشردين فوق قبور إسلامية
- المسماري: الإخوان إرهابيون ولهم مخطط مخابراتي ضد الشعب الليب ...
- شاهد.. ماكرون يوبخ ضباط الاحتلال بالقدس ويطردهم من أمام الكن ...
- الحرب في سوريا تتسبب بتهجير المجتمع المسيحي
- معالم دينية وكنائس أرثوذكسية روسية في القدس
- ضابط في خفر السواحل كان يخطط لـ-تخليص أمريكا من اليهود- يواج ...
- أكاديمي بريطاني: الإمارات تستغل الصوفية لإيجاد قاعدة أيديولو ...
- مصر تكشف مخطط قيادات جماعة الإخوان الموجودة في تركيا لضرب ال ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بكر بكري - رساله الى السيد نوري المالكي