أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمار أحمد - حُمّى الوداع














المزيد.....

حُمّى الوداع


لمار أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4505 - 2014 / 7 / 7 - 03:24
المحور: الادب والفن
    



حقائب الدّهشة تُراكم الأصداء
أدراجٌ مُنتبجة كضرع أمّ مُنتحبة فقدت وليدها تحت الركام
بكاء يعتلي صهوة الروح وخُطى هشّة تُبعدنا عن الملاذ
شآم متى تكون رحلتنا إليكِ آمنة مطمئنة
متى لجسدنا أن يأوي لظلّه المفقود بلهيب الاشتياق


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صكّت أسنانها
اعتلتها ذهول اللحظات " غياب "
لم تكن كعجوز ابراهيم
تتوالد توائم الحنين
ملائكة تحفّ عرش الاشتياق
صوت الأمل عتقٌ وانعتاق


ألقت عتادها والتحفت التراب
تصول وتجول
تنبش قبر الذكريات
تُلملم بقايا أشلائها
يُبرق الدّمع الأسود
تُحادث الأمنيات
تطاول الحُلم حدّ الضياع
" خبرةٌ " يُقال
في مسرح الأحداث يُنسى الحوار
تبارى الغيم ليغسل الكلام
يُنمّق الحضور وتُفتعل البسمة في العزاء
لانحيب ولا عواء صدرٍ
لا آه تُهشّم جدران كهوف الأنام
نم حبيبي الليل ليلي
أُحصي ثوانيه
مُذ تعمّدت الصُدف بشفاه الأقداح
مُذ تسابق العسكر على فتش أشلاء جسدي
وأودعوا وطني زنزانة الاغتصاب
دم البكارة في أدراج أُمّي
لم أكن عذراء الأحلام
لربّما امتهنتُ درب الغواني
العابرون كُثر في غياب الوطن ولا وطن في المدى
دعني حبيبي ألقِ السلام في كلّ افتعالٍ لأحداث
لا تبالي .. لا تكترث .. إن اختنقت لغة السلام
لا تبالي .. لا تكترث .. في الغموض إقصاء
ثرثرة بلهاء قنصت عجوز الصّمت
ونعق الغراب لرقصة النهايات
والخُطى لم تكن إليكِ شآم
تبعثرت الأمنيات
شُرّدنا
أيّها الوداع رفقاً
ما عاد بالصدر جنون للحياة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,397,720
- واحةٌ رُطبها هباء
- ثالثة ترحل
- غطرسة انتثار
- إلى حُكّام القصور
- أمل يجيء وربما
- سياط كانون
- حديث الجمر
- أضحى حزين
- سجن الكلام
- طلاسم متناثرة
- عتاب الظل
- صرخة
- عبور نحو أيلول
- لا جديد
- - تَأمُّلات -
- عام آخر
- - للوطن صلاة -
- مُتعبة
- هل من مجيب ؟
- صمتاً الأرض تنتحب


المزيد.....




- الفلسفة بمتعة إضافية.. أفضل 10 روايات فلسفية في العالم
- شاهد: فنان إيطالي يرسم بمحراث ملامح وجه ناشطة سويدية مدافعة ...
- محمد رمضان يقبل رأس فنان مصري (صورة)
- «التعاون الإسلامي» تشارك في اجتماع «الاستشاري للتنمية الثقاف ...
- بنعبد القادر يتحرر من موضة مكاتب الدراسات
- الاستثمار في الطفولة المبكرة : رهان المرحلة الثالثة للمبادرة ...
- اختلاق إسرائيل وتاريخ فلسطين.. تحيزات علم الآثار ودراسات الع ...
- من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحر ...
- اختيار باسل الزارو لتقديم افتتاح وختام مهرجان الجونة السينما ...
- ابنة فنان مصري تصفه بـ-قاهر المواهب-


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمار أحمد - حُمّى الوداع