أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - منهج الاقليم مشابه للنهج الاسرائيلي














المزيد.....

منهج الاقليم مشابه للنهج الاسرائيلي


عدنان جواد

الحوار المتمدن-العدد: 4498 - 2014 / 6 / 30 - 13:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منهج الاقليم مشابه للنهج الإسرائيلي
شهدنا طوال الفترة الماضية السياسة البرزانية، نهجا مشابها للنهج الاسرائليي في تعامله مع الحكومة المركزية كتعامل القادة الاسرائلين مع الفلسطينيين، فهو دائما يحاول زرع الخلاف والتنافس بين العرب السنة والشيعة أنفسهم، فالخلافات على أشدها بين العراقية التي تمثل أغلبية سنية مع كتلة دولة القانون التي تدير الحكم وغالبا ما يكون الاحتكام في تشكيل الحكومات وإقامة التوافقات في اربيل ، وربما تتعقد الأمور وتعود الإطراف وهي تتبادل الاتهامات، وكما فعلوا مع الصدريين الذين يحسون بالخطر الدائم على مصير حركتهم التي لاتمتلك اي تصور علمي مدروس في الحياة السياسية والاقتصادية حيث يدرك مستشارو السيد مقتدى الصدر أن الشرعية القائمة على الإرث الأبوي سرعان ما تفقد استمرارها وسط حجم التحديات التي يواجهها البلد ،فكما تتعامل إسرائيل مع جهة فلسطينية وتعتبرها معتدلة فهي تتفاوض معها من اجل قتل الوقت كحركة فتح، وأخرى تعتبرها عدوة لها كحركة حماس وغيرها من الحركات الجهادية التي لا ترى في التفاوض اي نتيجة، والمراقب للوضع السياسي العراقي يعتقد بان هناك خبراء اسرائيلين في الإقليم يؤخذ بتوجيهاتهم ونصائحهم، خاصة بالعلاقة والتعامل بين الإقليم والمركز فهناك تعابير ومفاهيم إسرائيلية درج السياسيون الأكراد على التكلم بها مثل(المناطق المتنازع عليها) فهو تعبير إسرائيلي استخدمه قادة إسرائيل لوصف الأراضي الفلسطينية موضع الصراع والتفاوض، والمقصود ان الفلسطينيين ليس لهم ارض خاصة بهم يطالبون بها كحق تاريخي، وإنهم ليسوا سوى مدعين، وإنها مناطق متنازع عليها، ولكن في العراق دولة واحدة اختار الجميع العيش بشراكه فيها ، لكن الإقليم يتصرف وكأنه دولة منفصلة، فهو لايسمح لسكان المحافظات الجنوبية والوسطى من الدخول للإقليم الا وفق ضوابط صارمة حتى الدول الأخرى لا تتبعها.
والأمر الآخر هو مطالب قادة الأكراد باعتبار ما تعرض له الشعب الكوردي (ابادة جماعية)، ويتناسون إن ما تعرض له عرب العراق على يد نظام صدام حسين يفوق الضحايا من الاكراد، وبنفس الطريقة التي فرضت فيها إسرائيل على حكومات أوربا الاعتراف بالمحرقة لليهود، اي الابادة الجماعية التي تعرض لها اليهود على يد النازية الهتلرية، والتي لازالت الشعوب الأوربية تدفع مليارات الدولارات كضرائب وتعويضات لدولة إسرائيل على جرائم لم ترتكبها تلك الشعوب !، والامر الواضح هو شخصنة الصراع واحد من أوجه التشابه بين السياسة الإسرائيلية والكوردية، أي جعل الصراع بالشخص فكما ادعى الاسرائلين في وقت من الأوقات ان المشكلة في المفاوضات مع الفلسطينيين متمثلة بشخص الرئيس(ياسر عرفات) ولكن بعد ان تم التخلص منه ماذا حدث؟!، فكما كان ادعاء الأكراد بتعطيل الدستور والمادة 140 من قبل رئيس الحكومة السابق إبراهيم الجعفري وانه لايمكن ترشيحه لدورة لاحقه والتعامل معه، تعاد الكره اليوم مع شخص رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي وتصريح البرزاني استحالة القبول بولاية أخرى للمالكي.
والحق في الحكم للشخصيات والعائلة النضالية ، للقادة الأكراد وخصوصا البرزاني فهناك حق حصري للعائلة صاحبة الملكية النضالية التي لايجوز الجدل او التشكيك فيه من قبل الاكراد انفسهم قبل غيرهم، وفي تل ابيب فان الصفة النضالية تطلق على من مارس القتل والابادة بحق الشعب الفلسطيني وجنوب لبنان وضرب الدول العربية الأخرى والاغتيالات وغيرها (كاريل شارون) وغيره من القادة المعروفين بالابادة ولا احد يحاسبهم دوليا او محليا.
واستغلال الفرص وفرض الأمر الواقع والتحالف مع الأقوياء من اجل الحصول على اكبر المكاسب، فبعد سقوط النظام عام 2003 تم سرقة الآليات وسلاح الجيش العراق بكافة أنواعه بعد تحالفهم مع الحاكم الأمريكي جي كارنر، واليوم حقق الاكراد كامل طموحاتهم في المناطق المتنازع عليها وهم يديرون المناطق داخل الاقليم وخارجه، دون ان يضحوا بقطرة دم واحدة او خسارة الية واحدة، ففرض الامر الواقع بات السياسة الحالية بوضع اليد على الاراضي بقوة السلاح والفراغ الامني ، فالاستيطان معروف لدى الصهاينة بقضم الارض من خلال زرع المستوطنات في الاراضي الفلسطينية، وما صفقة النفط التي تم إرسالها من الإقليم إلا بداية التعاون الفعلي على ارض الواقع ، لكي يتم تكييف المصافي الإسرائيلية مع النفط العراقي، ولكن ينبغي على الإقليم ترك المنهج الإسرائيلي لأنهم يعيشون في وسط دول لاترغب باستقلالهم كتركيا وإيران وسوريا، وان منطق القوة لا يمكن ان يدوم، فهاهي إسرائيل تعيش هواجس الرعب والخوف بالرغم من امتلاكها مختلف أنواع الأسلحة ، البالستية والنووية وغيرها من الصنوف العسكرية المتطورة، فهي تتجسس حتى على أصدقائها وحلفائها المقربين وان خير وسيلة للعيش بسلام هو أسلوب الحوار واحترام إرادة الآخرين، وإعطاء كل ذي حق حقه، فان لي الأذرع والتجاوز على حقوق الآخرين سوف لن يدوم طويلا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,210,689
- نار اهلي ولا جنة داعش
- ماذا بعد الانتخابات
- دائما ياتي الحل من الخارج
- مؤتمر لمكافحة الارهاب ام دعاية للانتخاب
- لنمنح صوتنا للكفء والنزيه
- لماذا الموازنة سجال وخلاف وتقاطع باستمرار؟
- قض المضاجع بين روسيا والغرب
- المكتب الذي اكل اصحابه
- تضارب المصالح وتشريع القوانين واصدار القرارات الشخصية
- علينا انتخاب من لايفكر بنفسه فقط
- ياترى متى نحترم القانون بدل الخوف منه؟
- الراسخون في القتل والعمالة دمروا اوطاننا
- داعش وعلاقتها بالانظمة البدائية
- هل يمكن السيطرة على المنظمات الارهابية؟
- لماذا لاتتعلموا من نلسن ماندلا؟
- لماذا يعاد ترشيح الوجوه القديمه؟!
- ابن العشيرة اولى بالانتخاب في بلاد يسكنها الاعراب؟!
- شعب تخدعه الصور والدعايات لايمكن ان يتطور
- الازمات وتبادل الاتهامات
- اين الاصلاح يا اتباع الحسين؟


المزيد.....




- قصص ستثير فضولك تقف وراء هذا الجبل الصخري في السعودية.. ما ع ...
- زعيمة بورما سو تشي تدافع عن بلادها أمام محكمة العدل في قضية ...
- مصادر: ضم غور الأردن لإسرائيل قد يجر ضباطا ورؤساء بلديات إسر ...
- البيان الختامي للقمة الخليجية: التحديات التي تمر بها المنطقة ...
- الملك سلمان: النظام الإيراني مستمر في أعماله العدائية لتقويض ...
- فاكهة تساهم في خفض الكوليسترول!
- لودريان: هدف اجتماع باريس حث السلطات اللبنانية على استيعاب خ ...
- الملك سلمان يستقبل أمير الكويت
- -واشنطن بوست-: المسؤولون الأمريكيون أصدروا بيانات وردية عن أ ...
- وثائق أمريكية تكشف المستور .. تقارير سلبية للحرب في أفغانستا ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - منهج الاقليم مشابه للنهج الاسرائيلي