أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور














المزيد.....

أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4497 - 2014 / 6 / 29 - 01:08
المحور: الادب والفن
    


أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
عبد الوهاب المطلبي
فلأكتمْ سركِ يا أيتها المعلومه
الواقفة قيد الأستحمام
في كل مصبات الانهار عناقٌ
في أحضان ليالي لم يتننفس فيها روح الفجر الأبكم
لا دين َ أرى في أعماق الأفئدة
صوت:
يا أمة المهازل
أبناءها تقاتل
وجيء َ بالأراذل
للهدم بالسيوف والمعاول
* * *
ينحدرُ البغض ُكمثل السيل ٍ
مخترقا قد بلغ شفا الزبى
عن غثيان الأرض ِفي موجات دماء ٍ تتقيأ
صوت:
جدرانُ زجاج ٍلمواويل الخيانات
وأمية ُليستْ في الحدباء
ونجمة ُداوود ٍمتألقةٌ في قلب ِ أربيل
وداعشهم في حضن صلاح الدين يوقظ مهرا
سنحاريب ُ في قبضة مَنْ يفرون بثياب النساء
يا سنحاريب أين سلاحك؟
* * *
جزر ٌ لمحبي أهل البيت نحرت بالكامل
ما أحتج َّزعماءُ الكورد
لم يحتج العالمُ أطلاقا
العالم أبكم وأصم
العالمُ يحملُ راية َداعشهم السوداء
وإلها ً للرعب ِيتوسدُ عرشهْ
ونبيا لا نعرفه ُ لايشبهه ُ أحدٌ إلا إبن الطلقاء
وتموتُ خياناتُ البعضِ
حين يداهمهم موت ُ أصحابها ويبقى العراق
لم تكن ميتة واحده
يموتون في كل عصر
* * *
آلمني قلبٌ يبكي في مرفأ حزن مهجور
عجب ٌ للبحر المتسع ِ لأفاعي و لأنواع الأسماك
فإذا خرجت منه تموت
تحت حليب الأمطار الدمويه
لأميَّة شمس ٌمن دون مغيب
من دون كسوف
* * *
هنيئاً لكل الجبور
أ ُميَّة درس ٌ لكل الذكور
لترسم َ كيف تموتُ الصقور





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,786,827
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان
- الزحف ُ في مقاسه ِ المقدس
- محطتنا الأخيرة ُ كيف نمشيها؟
- أي لون العشق يجري في دمي?
- المعبد ُ قد خان الله
- سواحل الحزن الأزلي
- إبتهال في تراتيل الدعاء


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور