أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - نحن النساء 1953 لوكينو فيسكونتي:عن الحب والحياة














المزيد.....

نحن النساء 1953 لوكينو فيسكونتي:عن الحب والحياة


بلال سمير الصدّر

الحوار المتمدن-العدد: 4496 - 2014 / 6 / 28 - 03:31
المحور: الادب والفن
    


نحن النساء 1953 لوكينو فيسكونتي:عن الحب والحياة
اشراقة لوكينو فيسكونتي الحقيقية سوف تبدأ مع فيلم الليالي البيضاء،هذا لأننا سوف نتغاضى لاحقا عن الكتابة عن فيلم senso الذي حتى لو بالغ بعض النقاد في مدحه،إلا اننا لم نجد فيه سوى ميلودراما تحفل بالتكرار والاحداث المتوقعة والنهايات المألوفة.
في فيلم (عن الحب والحياة) عبارة عن خمسة مقتطفات ادبية تولى اخراج كل واحدة منها مخرج منفصل (منهم لوكينو فيسكونتي) وروبرتو روسيليني ولويجي زامبا.
هذه الاسماء الاسماء اللامعة قدمت فيلم هو للذكرى ليس الا،وليس من الضروري ان كان رفيق درب فيسكونتي،بل رفيق درب الواقعية برمتها (سيزار زافاتاني) قد شارك في كتابة الفيلم ان يكون عندها هذا الفيلم يكت بصلة الى الواقعية بأي شكل من الاشكال...
كل جزئية هي عن حدث عرضي لاينسى حتى لو كان بسيطا يترك اثره الدائم في حياة كل ممثلة...
الفيلم الأول عن الممثلة الايطالية (alida vali) الغنية والمشهورة ولكنها في نفس الوقت تعاني من الملل والفراغ الداخلي،هذا على الرغم من حياتها غير المرتبة والحافلة،ولكن ان كانت هذه القصة تصلح لأن يخرجها عظيم اخر غير حاضر معنا هنا،ألا وهو انتونيوني ولكن المخرج(Gian Francoiolini) ظل يلامس السطح حتى لو عمل على اخراج القصة التي تبدو اجمل القصص الخمسة.
اليدا عندما تسأل اسئلة على شاكلة:ما رأيك بالواقعية الجديدة،فهذا بالنسبة لها شيء يعتبر من قبل الثرثرة...
هناك تفاؤل بالحياة بالرغم من كل شيء،وان كان من الممكن القول بانها تشعر بتفاهة عامة
هي تريد حضور حفلة تعدها آنا (المشرفة على تدليكها):حفلة من نوع رقص شعبي،وهي عندما تغادر مسرعة لحضور حفلة شعبية من حفلة ارستقراطية فهذا يعتبر التماس حقيقي للشخصية...هذه المصادفة...هذه الرحلة...تعد شيئا في الحياة من غير الممكن ان ينسى...
هناك اسئلة عن قطار...اشياء بسيطة تريد ان تراها وان تعرف عنها وسرعان ما ستقع في غرام عرضي لزوج خادمتها آنا...تقول في سردها لهذه الجزئية من حياتها:
في هذه النقطة أنا كنت في عالم آخر...أنه انا وقد اصبحت متزوجة ولا احد من الممكن ان ينسى كل تلك الآمال والأحلام..
والنهاية ان كانت تشبه نهايات انتونيوني لدرجة كبيرة ولكنها فشلت في ان تصل الى العمق الأدبي الذي يضع فيه انتونيوني شخصياته.
القصة الثانية لروبرتو روسيليني هذا العملاق الذي يصور الآن انغريد بيرغمان في حكاية عن التخلص من دجاجة تعبث بازهارها،في قصة تقول عنها بيرغمان نفسها بانها غاية في السخف..
القصة الثالثة عن (isa Miranda) التي تمتلك متحفا من اللوحات في شقتها في حياة مرتبة وصارمة الى درجة كبيرة حتى انها لاتملك اولادا لكي تعيش حياتها بالمعنى المتبع للكلمة، توقعها الصدفة في ان تأخذ طفلا الى المستشفى ومن ثم تلتقي باخوانه واخواته...لقد شعرت بالراحة في هذا المنزل...جعلني افكر في طفولتي في ميلانو
هذا اليوم جعلها تعيش حياة منزلية...تطبخ...تراقب الحليب وتربي الأطفال،في قصة شاعرية جميلة على الرغم من بساطتها في فيلم يداعب السطح بقوة
عندما يعانق الطفل والدته:انا لم أجرؤ على التحرك حتى لا اقاطع هذه اللحظات الرائعة
لقد شعرت اخيرا ما هما الأم والطفل...ومن ثم شعرت بعالم من بؤس
جزئية فيسكونتي عن آنا ماجناني ليست الأجمل،بل هي الألطف نكتشف فيها امورا ع عصبية وطيبة آنا ماجناني
بلال سمير الصدّر 2014/2/18





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,085,545
- قصة جندي1958(للمخرج الروسي Grigori Chakhraj):مقدمة نقدية لأي ...
- الأجمل 1951(لوكينو فيسكونتي):عندما يحقق فيسكونتي فيلما وعظيا
- الأرض تهتز 1948(لوكينو فيسكونتي):الوثائقية كافضل حل لتصوير ا ...
- عن لوكينو فيسكونتي وفيلم استحواذ والواقعية الجديدة مرة اخرى
- المرأة خلف الباب 1981(فرانسوا تروفو): السينما هي اسلوب سمي ب ...
- المترو الاخير 1980(فرانسوا تروفو):فيلم عن كل شيء
- الحب الهارب1979(فرانسوا تروفو):عن فيلم بطله الاسترجاع
- الغرفة الخضراء 1978 فرانسوا تروفو:تروفو والقدرات الأخرى
- الرجل الذي احب النساء1977(فرانسوا تروفو):تروفو والاحتفاء الع ...
- قصة اديلا1975 فرانسوا تروفو:لعبة الكبار
- النهار من أجل ليلة 1973(فرانسوا تروفو):قطع مونتاجي
- فتاتان انجليزيتان1971(فرانسوا تروفو):عن جولي وجيم وفيلم خارج ...
- رواية الضائعون
- طريق مولهولاند2001ديفيد لينش:ديفيد لينش مخرج أدق التفاصيل
- سرير ولوح 1970 فرانسوا تروفو:استكمال اخير لمسيرة انطوان دوني ...
- الطريق المفقود1997:فيلم من كتابة واخراج ديفيد لينش: بين حبكة ...
- -رأس ممحاة 1977(ديفيد لينش): قصة عن عوالم غير مكتملة والمكتم ...
- طفل الطبيعة(الطفل المتوحش) 1970(فرانسوا تروفو):فيلم خارج الن ...
- أبناء الجنة 1945(مارسيل كارنيه): تشكيل واقعي سينمائي لزمن ما ...
- قبلات مسروقة 1968(فرانسوا تروفو):أحداث مركبة لخدمة كوميديا م ...


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - نحن النساء 1953 لوكينو فيسكونتي:عن الحب والحياة