أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - تعديل مقال














المزيد.....

تعديل مقال


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4495 - 2014 / 6 / 27 - 02:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثرت في الآونة الأخيرة خطب وتعليقات الكراهية، خاصة من التكفيريين ضد الشيعة في العراق، خطب الكراهية هذه بين شعوب العالم أتت بها الأديان والحركات القومية، وهي مترسخة في شعوب عديدة حول العالم، فحتى في العالم المتحضر ترى خطابات تنم عن كراهية وحقد عنصري من طرف ضد آخر، وقد وصل بأحيان كثيرة لحروب وتصفيات وإبادة جماعية لشعوب وأقليات بأكملها، لا ذنب لها سوى انتمائها لتلك المجموعة المكروهة من الآخرين، وما ابادة الأرمن من قبل العثمانيين، أو محارق اليهود من قبل النازية إلا دليلين قريبين لنا بالتأريخ على كيفية تعامل البشر مع بعضهم البعض حين تعطى للكراهية مداها.
ما يهمنا في الوقت الحالي هو كم الكره في وسائل الإعلام العربية ضد الشيعة، فيسمون بالروافض، والمارقين من الدين، والدين الشيعي، والصفويين، وغيرها من المسميات.
حتى أن آخر ابتكارات الوهابية التكفيرية المسماة داعش، تقطع رؤوس البشر لمجرد أنهم شيعة، طبعا أدى هذا الفعل لرد فعل مقابل، بكره الشيعي لكل ما هو سني، وأن يأخذ بالثأر من كل سني حتى لو كان معتدلا وغير تكفيري، برغم من أن رد الفعل هذا قليل العدد نسبة لما تقوم به داعش ومنظريها من تكفير ليل نهار لكل ما ينتمي للشيعة.
أدعوا الجميع لوضع وصياغة قانون عراقي يحرم ويجرم كل خطاب كراهية من أي طرف للآخر.
وهي ليست دعوة لوقف الفكر أو حرية التعبير، فمن حق الكل أن يعبر عن رأيه، ولكن لغة التعبير يجب ان لا تحوي كره أو تكفير أو إخراج من الملة على قول الاسلاميين.
وأن يطول القانون هذا كل فرد بالمعمورة يمارس هكذا خطاب، و أن لا يتحدد فقط داخل الأراضي العراقية، وعلى رجال القانون ايجاد الصيغة الناجعة كي يكون فعالا في ردع التكفيريين من نشر افكارهم التدميرية عبر وسائل الإعلام المختلفة.
وأن يكون هذا القانون نواة لقانون دولي تتبناه الأمم المتحدة والجنائية الدولية كما هي في حالة معاداة السامية.
أني أجد نفسي مضطرا لهذا التبني بالرغم من ليبراليتي ودعوتي للحرية بكل صورها، ولكني أجد تجاوز كبير من قبل التكفيريين بممارسة حريتهم بالعقيدة والتعبد، وأنهم يتطاولون على حرية و حق الآخرين بالعقيدة والتعبد مثلما لهم، بل أنهم دعوا الى قتلهم وإبادتهم.
وفق قانون كهذا سنضع العالم كله، خاصة المتحرر منه أمام مسؤولياته بالدفاع عن حق أصيل من حقوق البشر، وهي بممارسة عقيدته بحرية وأمان، دون خوف من عقاب، ودون تعدي على الآخرين.

محمد الحداد
26 . 06 . 2014









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,723,726
- يجب تجريم خطاب الكراهية
- خليفة وأخوته مع داعش
- أفضل حل للعراق هو التقسيم
- زواج متأخر
- أحب النساء
- تعري أمينة و هيفاء
- خالد 59 والبواسير
- ارتقوا .... فالقاع مزدحم
- عائشة ج20
- عائشة ج19
- عائشة ج18
- عائشة ج17
- عائشة ج16
- عائشة ج15
- عائشة ج 14
- عائشة ج13
- عائشة ج12
- كنت من المتحرشين لفظياً ج2
- كنت من المتحرشين لفظياً ج1
- عائشة ج11


المزيد.....




- -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين سعوديين في جيزان
- شقيق زكي مبارك يقول إن ابنته تعرضت للطعن في بلغاريا
- الإسكندرية أولى محافظات مصر فى تشغيل الأتوبيس الكهربائي
- عشان تعرف تصوم فى الحر .. نصائح طبية لا تفوتك
- روسيا ترد بفتور على برنامج ترفيهي ساخر يقدمه -بوتين- على شاش ...
- زيارة ترمب لبريطانيا: الرئيس سيصطحب معه ميلانيا وكل أولاده ا ...
- جولة مغاربية للسراج بهدف بناء موقف إقليمي مشترك لوقف الحرب
- -قبلة كان-... بين الحرية الشخصية والطابع المحافظ للمجتمع الم ...
- مسقط تسعى و- أطراف أخرى- إلى تهدئة التوتر بين واشنطن وطهران ...
- -البريد- يسقط بعد -غار حراك-... رمزية ساحات الاحتجاج في الجز ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - تعديل مقال