أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - تقسيم العراق ........................ كلمة السر ( داعش)















المزيد.....

تقسيم العراق ........................ كلمة السر ( داعش)


محمود جابر
الحوار المتمدن-العدد: 4494 - 2014 / 6 / 26 - 15:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمة السر " داعش "

كون العدو يحاول خداعنا، فهذا أمر طبيعي وفقا لسياق العداء والحرب، ولكن أن نمارس الخداع على انفسنا، فهذا يضعنا فى احد احتمالين، الاول أننا قوم امرنا ليس بأيدينا ، والثانى، أننا نعشق الخداع .

وقبل قرابة عشر أيام استيقظنا على تلك الاخبار القادمة من بلاد الرافدين والتى تتحدث عن اجتياح واحتلال وتدمير قرى وبلدات ومحافظات واقضية فى الغرب والوسط العراقى تم اجتياحها من قبل " داعش " وهى دولة العراق والشام" التابعة او المنشقة عن تنظيم القاعدة ....
الاخبار تتحدث عن ان " داعش" التى دخلت نينوى والموصل وهاجمت واحتلت تلعفر قوام مقاتليها يتراوح ما بين 500 الى 3000 مقاتل .... تمكنت من عمل كل هذا واضطر الجيش العراقى وتحديدا الفرقة الثالثة ان تهرب من امامها بلباس مدنية، وسواء ما تم كان بفعل قوة هؤلاء او بفعل الخيانة والمؤامرة أو بفعل قوتها، فهذا أمر يجعلنا امام مقاتلين من طراز فريد .... وكون الجيش العراقى الذى طلب رئيس وزراءه عونا من امريكا وعرضت عليه ايران التدخل والمساعدة وهو يتلقى دعما لوجستين من دول متعددة ومع هذا فالحرب ما تزال مشتعلة ومقاتلى ( داعش) رغم كل هذه الاعداد التى يعلن عنها كل يوم بانهم قتلوا فلو افترضن ان الهجوم بدأ من عشرت ايام وفى كل يوم يقتل منهم قاربة الـ50 شخص فأن الجيش بهذه الطريقة قد قتل كل ( داعش) وفقا لاحتمال ان العدد 500، ولو ان العدد 3000 الاف فإن الجيش العراقى قتل السدس وبكل تاكيد جرح اكثر من سدس آخر فإن العدد المتبقى أقل من سرية فى اى جيش ....
ولكن الصديق محمد الصواف – الصحافى العراقى – كتب تقريرا قبل امس عن ان الجيش العراقى يحاصر فيلق الصحابة الابرار – احد الفصائل التابعة لداعش – ويحاصر 1700 مقاتل يطلبون الاستسلام وفقا للوسيط الصحافى الاخر " ايفان كرازنى" المراسل الحربى للوكالة المستقلة للاخبار.
وهنا نحن امام احتملين آخرين، إما أننا نقاتل جند بدر، او ان قصة داعش من الاساس ما هى الا شراك خداعى ، وبمناقشة الاحتمال الاول نجد أن ووفقا لما وصلنا من اخبار مستوثقة فإن اخوة داعش يحملون من الصفات ارذلها، هم يعتدون على الامنين وعلى النساء والحرمات، والاكثر وثوقا انهم قاموا بتمرير بترول العراق الى دول العدو الصهيونى ..... فمعنى ذلك انهم ليسو جند بدر بل هم جند الشيطان ....
الاحتمال الاخر ( معلوماتى ):
النقشبندية : لم يظهر اسم داعش منفردا فى ساحة المواجهات والعدوان على العراق ولكن ظهر معه اسم اخر وهو جيش النقشبندية.
جيش رجال الطريقة النقشبندية، جماعة صوفية يقودها عزة إبراهيم الدوري الذي كان نائبا للرئيس السابق صدام حسين، نشطت بقوة في كركوك (شمال العراق) وتكريت معقل ل صدام حسين، بالإضافة إلى ديالي وصلاح الدين.
والنقشبندية طريقة من الطرق الصوفية، سميت بذلك نسبة للشيخ محمد بهاء الدين النقشبندي المتوفى سنة (791هـ) سمي بـ(النقشبندي)؛ لأن لفظ الجلالة، كان وردًا له يردده في قلبه، ثم أصبح لا يفارق قلبه أبدا، فكأنه نقش على قلبه، ومعلوم أن (بند) تعني القلب في لغته غير العربية، فأصبح لفظ (نقشبندي) تعني النقش على القلب.
واتبع جيش النقشبندية منهجا أكثر تنظيماً ودقة في تمرده لمواجهة الاحتلال الأمريكيين وتقويض الحكومة في بغداد، وسط تكهن الكثيرين حول دور البعثيين السابقين في مثل تلك الشبكات، لا سيما تأثير "جيش رجال الطريقة النقشبندية" وقائدها ونائب الرئيس السابق لـ "مجلس قيادة الثورة" البعثية ورفيق الرئيس العراقي السابق صدام حسين عزت إبراهيم الدوري. وهذا النوع من التنبؤات ليس مجرد هذيان من السياسيين الشيعة الذين يسعون إلى تدعيم مؤهلاتهم المناهضة للبعثيين: فهناك مناقشات جدية داخل مجتمع المخابرات الأمريكي بشأن الدور المحتمل الذي قد يلعبه البعثيون السابقون في مستقبل السياسات العراقية- وعلى المدى القريب، تأثير الأفراد من استخبارات النظام السابق والعسكريين على تمرد السنة.
إن "جيش رجال الطريقة النقشبندية" هو حركة تمردية غامضة تشكلت في أواخر عام 2006 في المناطق التي شملت "المثلث الأمني الرئاسي" من عهد صدام، المحاط بالتاجي وبيجي وكركوك. وتشمل هذه المنطقة مسارح التمرد الرئيسية في العراق: "وادي نهر ديالي"، و"وادي نهر دجلة" وبحيرة حمرين وجبال حمرين، إلى جانب مناطق دعم المتمردين بين الموصل والشرقاط وكركوك. وتكريت هي إحدى قواعد القوة الرئيسية لـ "جيش رجال الطريقة النقشبندية".
تتألف من عرب وأكراد وتركمان ويتمتعون بدعم شعبي ويرفضون الدعم الخارجي ويعارضون استهداف المدنيين. وتندرج الجماعة ضمن إطار تحالف الأربعين فصيل مُسلح في جبهة "القيادة العليا للجهاد والتحرير"، والذي تأسس عام 2007 بزعامة عزة إبراهيم الدوري، الذي شارك في ثورة العشائر التي أطاحت بالمحافظات العراقية السنية سنة 2014.

تشكيلات جيش النقشبندية :

يعتبر جيش رجال الطريقة النقشبندية تنظيما هرميا كلاسيكيا من الناحية العسكرية، بالرغم من اعتماده تكتيك "حرب العصابات" في القتال، ويتكون هيكله التنظيمي من هيئة شرعية تراقب عمل التنظيم من الناحية الشرعية، وهيئة أركان عامة تقود العمل العسكري يتزعمها "أمير الجيش" وتتألف من مجاميع وسرايا قتالية ومختصة بحسب أنواع الأسلحة، وهيئة إعلامية تقوم بتوثيق ونشر عمليات التنظيم العسكرية ونشر البيانات الصحافية وإدارة الموقع الإلكتروني للجماعة.
وتشير التقديرات غير الرسمية إلى أن الجماعة تضم ما يقرب من 5 آلاف شخص،
في السنوات الأولى من نشاطه بدأ جيش النقشبندية في شكل "مجاميع جهادية قتالية صغيرة (من 7 إلى 10مجاهدين)، ولكل مجموعة أميرها الميداني من أهل المنطقة وكل المجاميع في المنطقة يكون لها أميرـ وكل أمراء المناطق في كل محافظه لهم (أمير المحافظة)، وكافة أمراء المحافظات يرتبطون روحيا وعسكريا بأمير الجهاد العام وهو شيخ الطريقة النقشبندية المحمدية، الذي يعمل بإمرته مجلس قيادة العمليات، والذي يضم عددا من المجاهدين من ذوي الخبرة والاختصاص، كقادة ميدانيين لقواطع العمليات وكمستشارين عسكريين لإعداد الخطط والتدريب والتطوير والمتابعة".
يمتلك جيش الطريقة النقشبندية الكثير من الدبابات والصواريخ والسيارات المصفحة والسيارات الرباعية الدفع والأسلحة المتنوعة التي حصلت عليها من الجيش العراقي. وقادة عملياته الميدانية هم من ضباط الجيش العراقي السابق، ويملكون خبرة كبيرة في القتال والمناورة، وهو ما أسهم في طردهم للجيش العراقي واحتلال الموصل وصلاح الدين في يومين.
وبحسب قادة التنظيم فقد "بدأ كتنظيم روحي عقائدي إسلامي قبل الاحتلال، وما إن احتل البلد حتى تحول عملهم ونظامهم الروحي العبادي إلى نظام روحي عسكري جهادي، الغاية منه نصرة الدين وتحرير البلد".
نفذت المجاميع الجهادية نهجا قتاليا اعتمد مبدأ خوض حروب المدن والمعارك غير النظامية وتنفيذ عمليات كر وفر سريعة وخاطفة باستخدام الأسلحة الخفيفة والرشاشات المتوسطة والقناصات وقاذفات م/دب قصيرة المدى ( آر بي جي 7) والعبوات تجاه قوات العدو في معسكراته ودورياته الراجلة واليات ودبابات ودروع العدو أثناء تنقلها.
ويمكننا ان نتصور ان هذا الجيش الذى يتخذ عنوانا خداعيا تحت شكلا صوفيا هو فى الحقيقى جيش البعث السابق وتحالفات اقليمية متشابكة وقوام هذا الجيش لا تقل بأى حال من الاحوال عن 50 الى 60 الف مقاتل .....

وهنا يستقيم الحديث ان هناك 50 الى 60 الف مقاتل من الداخل تم استقطاب مجموعات صغيرة اخرى وفق مبدا وحدة الهدف هذه التنظيمات الاكثر قدرة على تنفيذ عمليات قدذرة ويمكن تصديرها للاعلام .....
كيف بدأ العدوان :
يقول القيادى الكردى ورئيس برلمان حزب الاتحاد الوطنى الكردستانى عادل مراد : هذا المخطط أعد له في إجتماع جرى في عمان العاصمة الأردنية وحضره مندوب عن زعيم جماعة داعش أبوبكر البغدادي وممثلون عن عزة الدوري والبعثيين وكتائب ثورة العشرين والجيش الإسلامي وجيش المجاهدين والطريقة النقشبندية وتم رفض مشاركة جناح حزب البعث الذي يقوده يونس الأحمد، وهناك وضع مخطط هجوم داعش على الموصل ثم تقدمت هذه الجماعة الإرهابية الى بقية المناطق العراقية وخلقت حالة الفوضى التي نشهدها حاليا".
وهذه الحالة تعطى مؤشرا اكيدا ان العراق لن يعود الى مرحلة ماقبل العدوان، فهذا الهجوم وانهيار المنظومة الأمنية بالعراق سيشكل نقطة فاصلة في تاريخ العراق الجديد، وأنا أعتقد بأن جماعة داعش سوف لن تبقى في العراق، بل انها ستتركه بعدما تنجز المهمة الموكولة إليها وستسلم السلطة لفلول حزب البعث المنحل وجماعة عزة الدوري، وثانيا من شأن هذه الفوضى أن تخلق حالة من تصاعد النعرة الطائفية في العراق، بدليل أن الجرائم التي ارتكبتها جماعة داعش مؤخرا ومنها قتل أكثر من 700 شاب شيعي بدم بارد لمجرد كونهم من الطائفة الشيعية وهي جرائم سكت عنها البعثيون، هي دليل على أن ما يحاك ضد العراق من إثارة النعرة الطائفية هدفه هو تقسيم البلد وتمزيقه.....

الخلاصة والحل :

إن داعش لم تكن اكثر من كلمة سر لعملية سياسية تستهدف تقسيم العراق افعلى ، وأن الازمة العراقية الحالية يقف ورائها هذه الاخطاء التى التي إرتكبتها الإدارة الأميركية على يد بول بريمر بحقيبته التي كانت فيها خطة محددة لحكم العراق هي ليست في صالح العراق، لأنها خطة كرست للمحاصصة الطائفية، وطرح علينا فكرة تشكيل مجلس الحكم من 25 عضوا يمثلون مختلف الطوائف والمكونات ليكرس بذلك واقعا تقسيميا طائفيا لحكم العراق، حتى أنه اعتبر الحزب الشيوعي العراقي ضمن المكون الشيعي و كان هذا امرا غريبا بالفعل. المهم أن الحل الوحيد لوضع العراق هو إعادة تنظيمه على أساس اتحادي ، فلتجري استفتاءات أو انتخابات في كل مناطق العراق ليقرر الناس بملء إرادتهم الوطنية الحرة مصيرهم وليعش الجميع بالسلام ويعيدوا بناء العراق الديمقراطي الجديد".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,103,570,746
- رسالة الى صديق : أنا طائفى ..... والمالكى فاشل
- امريكا وايران .... مصالح مشتركة .... وشكوك متبادلة (( داعش))
- كلمة السر - خربتا- ........... وكلكم قيس بن سعد
- الآذان والشهادة الثالثة
- الوهابية فى مصر من محمد على الى حسنى مبارك الجزء الثامن والع ...
- فى ذكرى رحيل الحوثى ... سيذكر التاريخ - حسين-
- إيران والعرب
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الساب ...
- قراءة فى السيرة العطرة .... ( النبى محمد ) 3/3
- رسالة الى الشيوخ والمراجع: أين انتم ؟!!
- قراءة فى السيرة العطرة .... ( النبى محمد ) 2/2
- قراءة فى السيرة العطرة .... ( النبى محمد ) 1/1
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الساد ...
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 2/2
- البند السابع فى - اليمن - احتلال وتقسيم
- العراق ...... ولاية ثالثة ام دولة جديدة ... الحلقة الاولى
- وطنية النحاس وإرهاب الاخوان
- الثورة البحراينية من يقطع حبل المشنقة فى البحرين
- حادثة الافك .... الجزء الثانى
- حادثة الافك .... الجزء الاول


المزيد.....




- قلعة -سوموغ- بأذربيجان.. حيث كان الخان يعدم عشيقاته غير المخ ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- سانا: مقتل 17 مدنيا وإصابة آخرين من أهالي قرية البوخاطر جنوب ...
- وزير الخارجية التركي في منتدى الدوحة: حديث عن خاشقجي وغولن و ...
- خيارات الرياض في التعامل مع واشنطن
- سعوديون يحاربون المنتجات التركية على مواقع التواصل الإجتماعي ...
- صحف عربية: هل يخرج مجلس التعاون الخليجي من غرفة الإنعاش؟
- ترامب -أبلغ أردوغان بأن واشنطن تعمل على تسليم غولن-
- زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب جنوب غرب إندونيسيا
- صربيا: مظاهرة حاشدة في بلغراد للتنديد بسياسات الرئيس والمطال ...


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - تقسيم العراق ........................ كلمة السر ( داعش)