أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - لأمية وهج كتيبة فرسان














المزيد.....

لأمية وهج كتيبة فرسان


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4493 - 2014 / 6 / 25 - 21:46
المحور: الادب والفن
    


لأمية وهج كتيبة فرسان
يا أهل َ الود أسمعتم بأميمة كشفت كلَّ الخونة
صدت رعدا ً لسلاطين الليل، آلهة ُ الارض
في كل ِّ أديم االواحات ِ الفاقع ِفي القهر
ما خطَّ َّ عبد اللهِ الأردن مقولته ُ حولَ هلال ٍ رفضته ُ قريش بالمره
مَنْ هو مدمرُ بلد النهرين؟!؟
عجب ٌ ناظرهُ
ما ارساهُ القهر الدموي في ارك الموجوعة
تفكير ٌ واحد
رعد ٌ يتوعد ُ أحلام الفقراء
وعجبت ُ هل كانت صفقاتُ الأسلحة ِ
ترتدُ الى حدقات ِالعشاقِ إبان الغضب السلمي
* * *
يا أنت ِفي أمة زيف ونفاق
تضعين شجاعة لجيفارا
وأنت المصفوفة ما فطمت ْ روح َ بلاغتها
ضد بقايا طبل ٍ أتلفه ُنقرُ غراب ٍ أعرج
بل سارقة ٍ لمرايا العشاق
فكيف يمجد ُ إنسان أبقارا ً في خدمة آلهة الأرض
ما حكمة ُمن يذبح ُ في البحرين
* * *
خنساء ُ عراق يتعرض ُ للخذلان
شهدتْ في هذا الدهر الا سفاحين
في ارك المذبوحة ِبسيوف ِالإعراب
أفكنت ِ الخنساء مقاتلة ً؟
يا كل َّ أميمة ٍفاقت أشباه رجال
يا من ةْ كتبتِ بنزيف الدم أنوار َ شهادتها
وعيونك يا سيدة الرفض لكل هوان الأرض
كوني حورية في ليل الجبن ً
خلدة ٌ في ذاكرة الأجيال
في ذاكرة الفرسان المهزومين
* * *
اني من خاط الى قـدِّ ربيع ٍ جنحيه ِ من ريش غيوم لازورديه
ونسجت ُ له قبعة ً من وفر شتاء ٍ أبله
وصنعت ُ المهد َ بشفيف ِ دموعي
ضج َّالقلب ُ ..أدجنه ُ بعيون الكلمات
حتى أينعت ِ الروح ُ
في شلال الحزن ِ المتسلق ْ
كاللبلاب ِ المتوسد أعمدة الليل
فإليك ِ المجد يا كل نساء الأرض ما جدت ِ إلا شموخ العز
فركام ُ الأرواح ِ

يا ذات حروف ٍكالحة ٍ
يا للجبل ِ الإنساني فتسيء ُ إليه قوقعة ٌ من كسف الداء
يا لزمان ٍ يخدعنا يتعبنا.
تتحدى النملة ُ فيلا ً
فإذا بالإجهاض اللغويِّ المنتخبِ
يتزلفُ معتمرا أرجحة َالنكباء ْ
وشنقت ِ الموسيقى في أعلى مأذنة ٍ
فتلاشت ْ ذائقة ُ الفن في لثم ِ الشعراءْ
* * *
آه ٍ ..يا ملكات الطهر هلمَّ إلي ّْ
نظفن َ مرايا ذاكرتي
من خجل ٍ محتفل ٍ بخواء ْ
أميمة ُ زهرة ُمجد ٍ حلت في روض ملائكة الله
غضبت وأذلت كابوس الموت والله يعيدُ إليهاهالتها
كم رجل ٌ أنت ِ؟ وقتلت ِثلاثة أعداء ٍ لعراق ٍ دمره ُ المحتلُ بأمر البقرات
في موج خليج العربان

* * *
سأحاولُ أن اتوضأ َ بالنسيان
أحاولُ( فرمتةَ ) الايام لنبض يحفرُ أودية َالكلمات
لأحررها من وهم إمرأة ٍ سقطت ْ عنها أوراق َ التوت
وباعتْ خضرتها للسلطان
واتخذت ْ دين َ المستعوي نهجا ً روحيا ً
وضلالَ البهتان
ما أنت ِ والشرف ُ الموسوم ُ بحرف الضاد
ما عدتُ أتابع ُ ما طوره ُ المستنقع
من سر ِّ نقيق ٍ ولهان
لا أكرهك ِ فالمقتُ يشكلُ ذا قيم
لتراويح مكانْ
لن أسألَ أين وديعتنا ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,812,011
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان
- الزحف ُ في مقاسه ِ المقدس
- محطتنا الأخيرة ُ كيف نمشيها؟
- أي لون العشق يجري في دمي?
- المعبد ُ قد خان الله
- سواحل الحزن الأزلي
- إبتهال في تراتيل الدعاء
- فلقة ُدنيا ومنابتُ آهات


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - لأمية وهج كتيبة فرسان