أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - حول حجب حكومة المالكي مواقع التواصل اﻻجتماعي














المزيد.....

حول حجب حكومة المالكي مواقع التواصل اﻻجتماعي


الحزب الشيوعي العمالي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 4489 - 2014 / 6 / 21 - 14:33
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



انها خطوة اخرى لتعميق الاستبداد السياسي!

بحجة الاوضاع السياسية والعسكرية الاخيرة واشتداد اجواء الصراعات المسلحة في العراق، قامت حكومة المالكي باجراء قمعي من نمط اخر وذلك بحجب العديد من مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر واليوتوب وبعض مواقع الاتصال الصوتي والفيديوي الاخرى.

ان الاجراء المذكور لاربط له بداعش والاوضاع الاخيرة في الموصل وغيرها من المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة بهذا الخصوص. اذ تستغل السلطة القائمة اجواء الحرب من اجل تثبيت سلطتها وترسيخ ركائز استبداد حكومي-مليشياتي لايقر بابسط الحقوق والحريات.

ان هذا اجراء مناهض لحرية الاطلاع والتواصل والتعبير، وهو خطوة منافية لابسط حقوق وحريات الانسان، ولايمكن تبريرها بتصاعد شدة الاقتتال مع داعش وغيرها، كما لاتكمن دوافعها هنا. ان دوافعها الاساسية تكمن في بسط سيطرة تيارات الاسلام السياسي الشيعي وحكومتها الميليشاتية والطائفية على المجتمع وخلق اجواء القمع السياسي لامرار سياساتها وستراتيجتها الطائفية والاستبدادية.

يهدف هذا العمل الى وضع الجماهير في عزلة وحرمانهم من فرصة الاطلاع على مايجري من احداث حولهم وتهم مصيرهم، وبالتالي، وضع العراقيل امام ارتقاء وعيها وتدخلها السياسي. هذا في الوقت الذي تهيمن ايادي الحكومة والاطراف المتنفذة وصاحبة الدور في خلق هذه الوضعية في احتكار وسائل الاعلام والدعاية المتطورة من محطات تلفزة وفضائيات وتشيع اجواء الاحتراب والتحريض الطائفي البغيض.

وجراء سياستها الطائفية واعمال القمع المتواصلة وسياسات التضييق المستمرة، فان حكومة المالكي هي سبب اساسي في خلق هذه الوضعية وتصاعد قوى داعش وامثال داعش وعودة الروح للبعثيين وغيرهم. انها تريد التغطية وتعويض فشلها بفرض المزيد من اجواء القمع ضد الجماهير وخنق حرياتها.

ان التصدي الحازم لامثال قوى داعش المجرمة والمتحالفين معها من البعثيين يتمثل في ازالة ارضية وجودهم، ارضية خلق الاحتقان الطائفي الذي تعد حكومة المالكي المبادر والمغذي الاول له، كما يكمن في المجابهة الحازمة لاي من الاعمال القمعية للسلطة وخنق الحريات هذه.

يدين الحزب الشيوعي العمالي العراقي بشدة هذه الممارسات التضييقية بوصفها اساليب بالية ليس بوسعها ان تتستر على ماهية هذه السلطة المعادية للجماهير. يناضل الحزب مع سائر جماهير العراق من اجل فرض التراجع على هذه الممارسات الاستبدادية، ويدعوا حكومة المالكي الى ايقاف هذه الممارسات القمعية المقيتة فوراً ودون اي قيد او شرط. كما يناشد الحزب جميع المنظمات العمالية والقوى اليسارية والمدافعة عن الحقوق والحريات الاساسية لان يصدح صوتها بالاحتجاج ضد هذه السياسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,126,621
- حول الاحداث الاخيرة في الموصل
- قاطعوا مهزلة انتخابات الأحزاب الحاكمة وافشلوها.. أصواتكم ستك ...
- ضد مشروع قانوني القضاء الشرعي الجعفري وقانون الاحوال الشخصية ...
- الارتقاء بصف النضال الثوري كفيل بتحرر المرأة وتحقيق مساواتها ...
- ندين ممارسات شرطة حكومة المالكي ضد الحريات السياسية في بغداد ...
- بلاغ حول اختطاف ومقتل الرفيق ازاد احمد عضو المكتب السياسي لل ...
- لا لحرب امريكا والغرب على جماهير سوريا
- انه عمل اجرامي مدان! حول اغتيال احد كوادر منظمة اتحاد الشيوع ...
- نساند بكل قوة موجة الاحتجاجات الجماهيرية الأخيرة في مدن العر ...
- بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي ...
- 10 اعوام مظلمة وكالحة ! (بيان بمناسبة الذكرى العاشرة للحرب ا ...
- اللجان التحقيقية لا تثني المتظاهرين عن الاستمرار بالمطالبة ب ...
- معيار حرية المجتمع هو حرية المراة!
- لنقف صفاً واحداً في الدفاع عن نضال عمال شركة نفط الجنوب!
- عمال نفط الجنوب في العراق بامس الحاجة لدعمكم!
- لن تسكت رصاصاتكم هدير كنس قوى الاسلام السياسي من تونس!
- بيان حول بعض سياسات الحزب الحكمتي جناح -الهيئة الدائمة-
- اغتيال 3 من اعضاء الحزب العمالي الكردستاني في باريس هو عمل ا ...
- تبلور الصف النضالي المستقل للطبقة العاملة والجماهير التحررية ...
- يا جماهير الطبقة العاملة والتحرريين في العراق وكوردستان! لا ...


المزيد.....




- ظريف يجيب لـCNN.. هل يصدق الإيرانيون حديث ترامب حول الحرب؟
- أوكرانيا: حزب الرئيس زيلينسكي يتصدر نتائج الانتخابات التشريع ...
- قطر تعلق على التطورات الأخيرة في مضيق هرمز.. وتوجه رسالة لجم ...
- ظريف يجيب لـCNN.. هل يصدق الإيرانيون حديث ترامب حول الحرب؟
- مهرجان فن الشارع بالدار البيضاء يصنع الحدث الثقافي
- خيارات بريطانيا وإيران في أزمة الناقلات.. هل ستنجح الوساطة ا ...
- احذر.. قد تكون من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بضربة الشمس
- قطريون منزعجون من تسييس السعودية للحج
- رغم تعليق حملة الترحيلات.. قلق وترقب في أوساط العرب بتركيا
- طفرة علمية... الروبوت -الحشرة- يطير من دون بطارية


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - حول حجب حكومة المالكي مواقع التواصل اﻻجتماعي