أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - من أوراق المحرقة - 2 - ما تشاؤون فاصنعوا














المزيد.....

من أوراق المحرقة - 2 - ما تشاؤون فاصنعوا


ماجد الحيدر

الحوار المتمدن-العدد: 4488 - 2014 / 6 / 20 - 13:33
المحور: الادب والفن
    


ماجد الحيدر
من أوراق المحرقة - 2

ما تشاؤون فاصنعوا !

"اردحوا" أيها الطائفيون والعنصريون من كل جنس ولون
استعرضوا مهاراتكم اللغوية
تباهوا بخفة دمكم
والبذاءات التي تبتكرونها
والنقاط التي تسجلونها
في مرمى أهلكم
وسيول "اللايكات" التي تأتيكم
ادفعوا الناس دفعا
للكره والحقد والتعصب
لا تدققوا بمصادر اخباركم
لا تسألوا عن صدق الصور
انشروها على الفور
ما دامت تساعد على اشعال المزيد من الحرائق
ثم أمسحوا القيء عن أفواهكم
ورددوا:
اللهم احفظ العراق والعراقيين!

لله درك يا أبا فرات، كأنك تتحدث عنهم:

ما تـَشاؤن فـَاصنعوا *** فـُرصة ٌ لا تـُضــيـــعُ
فرصة أنْ تـَحَـكـَّموا *** وتـَحُطوا ، وترفعــــوا
وتـُدلـِّوا على الـرِّقـا *** ب وتـُعطوا وتمنـــعوا
ما تشاؤن فاصنعوا*** الجــــــماهيــــرُ هُطـَّـــــع
ما الذي يستطيعهُ *** مُستـــــــــضامونَ جــُوَّعُ
مَزّقوا ما استطعتمُ *** مـــن جــلودٍ . . ورقـِّعوا
هلْ سِوى أنَّ أعْيُنا ً *** بدم ِ القـــلبِ تـــــــــَدمع
وقـلوبــــا ً نياطـُها *** حَشْرجــــــاتٍ تـُقـَطــــع
وعُراة ًعلى الدروبِ*** حيـارى تـَجـَمع
أرهِبوهمْ ليضرَعوا *** وخُذوهــــمْ وأوجـِعــــوا
ماتشاؤن فاصنـــعوا *** وأغــذ ُّوا وأسرعـــــوا
قـَعقِعوا من قِداحــِكم *** فاللـَّيـــالي تـــــــــُقـَعقِع

20-6-2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,633,188
- من أوراق المحرقة - 1
- عاجل عاجل - تصريح لملك الحرب
- مقطوعتان عن زيوس والتبغ الرديء وحديقة الحيوانات
- الى أحمد الجزيري - شعر
- قصيدة حفلة النصر الراقصة للشاعر الإنكليزي ألفريد نويس
- قصيدة قاطع الطريق للشاعر الإنكليزي ألفريد نويس
- تلك هي المسألة-شعر
- لو كان لي أن أختار جنتي
- قتل رحيم - قصة قصيرة جدا
- قصائد مختارة للشاعر الإنكليزي جون دون
- تعب الكلاب. شعر (مع الترجمة الإنكليزية)
- نصيحة الى نبي - ريتشارد ولبر
- الى أين تأخذونني ؟ - شعر
- قصيدتان.. وعنوان واحد: الى شاعر، بعد ألف عام!
- هكذا تكلم عمرو بن بحر
- من الأدب الساخر - إعلان هام
- قصة قصيرة-في ساحة التحرير
- ترنيمة -الزقنبوت-
- الرجل الميت ذو اللحية المشذبة - شعر
- أستميحكِ عذراً أيتها الجثة المقدسة


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - من أوراق المحرقة - 2 - ما تشاؤون فاصنعوا