أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محند علي مزهر شعبان - نيجرفان . هل طال عليك الانتظار ؟؟














المزيد.....

نيجرفان . هل طال عليك الانتظار ؟؟


محند علي مزهر شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 23:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نيجرفان ... هل طال عليك الانتظار ؟

محمد علي مزهر شعبان


الاقاليم نص دستوري منصوص ...لاهل الوطن وليس لللصوص

نشوان جذلان ، السيد نيجرفان ، وكأن اوراها انطفأت ، وان المغانم وزعت . وان اللاحق ليس كالسابق، رغم ان داعش ومن التحق في ركبها من اراذل البعثيين ، وصفوف وكتائب لازالوا يهمون في السير الى اراض ، حسبوا بعض ساكنيها ان القادم يوائم خلجات الانفس وما بيتت في خفاياها ، فنهضت خلايا نائمه من جحورها ملبية نداء الحس اللعين كانها صفين جديده في ان يشدوا اليها الرواحل ، ليثأروا من أمسهم الراحل الذليل.
نعم نيجرفان ان المنفذ الذي عجزت في الوصول اليه ، جاء على طبق من ذهب ، حين خلع ابا موسى الاشعري خاتمه ، ليسقط ما بقى من نقطة للحياء . تتبجح ايها السيد حتى تخيلت انك ضربة الضربة الكفيلة التي تقلب الموازين فارفع لافتة الخزي ، وانتظر ما ستؤول اليه الامور .
ايها الجافخ والنافخ ، كم مزدهي بالعار والخيانة صفعته الحقيقة وليس المفاجأة ؟ كم من اللذين اخذتهم غلوائهم وخيلائهم ان يتبؤا حضيض المواقع والمواطن ؟ انها ازمان وادوار فأن رفعتك شائنات الدسائس ، فالعقاب من جنس العمل ، وسيأتيك بالاخبار من لم تزود .
ففي الجانب الاخر ،وعند الاغلب الاعم من مواطني هذا البلد ، ثارت الاحاسيس وتزاحم الاندفاع . كتائب تلاحقها فيالق ، قائدها الاحساس الذي خسر موطيء وارضا ، واخذوا على حين غرة ، بخيانة شبيهة بالتي اقدم عليها " عبيد الله بن عباس " وسقيفة اجتمع تحت خيمتها الوية والوان ، وباتت ساعة الصفر في امر دبر بليال وشهور .
لازالت الحرب لم تعلن من الخاسر الاخير . هاهي التحشيدات وعلى غير ونى وانتظار ، وكردة فعل تضج بالانفعال ، وحركة ارتجت الارض من وقعها ، ونثار غبارها . العجلات في ازدحام وراكبوها ما بين عراة ، وبين من يحمل البسيط من الاداة ، الا ان الحماسة وكأنها صواريخ تشحذ الهمم لتشتعل الارض .
نجيرفان احلام اليقظة لعلها بوسع الافاق ، ولكن ليس بافاق الافاقين ومضموري العضلات. احلام اليقظة لامعة مشعة ، ولكن ليس في غياهب الافكار المظلمة والظالمه ، المدبرة النهمة الباحثة المتصيدة في مزابل المواقف غانمه . نعم حيث تقول ان الامر ليس ما هو عليه قبل مؤامرة نينوى . اذن هي النتيجة ما الت اليه الامور ،بعد ان توسعت وامتددت على وهن قادة كانوا صنيعة مؤامرتك وغيرك ، والاغلب الاعم من اثنيتك ، حين منحوا بحسن النوايا والسريرة الخالية من مواطن الضغينة ، تبؤا قيادات جيش وطن ، بحساب انكم اخوة في وطن فخذلتموه . نعم انها لحظة الانقضاض على فريسة اخذها الوهن في لحظة نظر فيها الجندي الى قيادات سقطت في وحل الخيانة .
نجرفان هل طال عليك الانتظار ، ونفذ الصبر من جعبتك ؟
كل الدلائل تشير ان هناك امر ما سيحدث ، بعد ان عجزت كل وسائلكم في اللعب على حبل بيضة القبان مرة، واحداث الخروقات والمشبوه من الصفقات ،ورغبة الاصطدام والقتال المضطرمة في انفسكم ،حتى اتت اللحظة التي عجلت في اعلان الولاءات مع كائن من يكون لتحقيق المرام . نفذ التريث ، وقد هيأتم كل المقدمات ، سرقت النفوط وابتلعتها خزانات " جيهان " واستقبلت اسرائيل العضد المتين والسور الحصين تباشير الصادرات . كل هذا تأهيل لساعة الصفر ، التي اعلنها الوحوش ، اللذين سيجعلونكم كأبل النحر وقد تزاحمت على سكين الجزار . هوذا المرتقب انها لعبة اكبر من حجمكم ، حين غابت الوطنيه ، ونضال امة الكرد الناصع الذي بعتموه للغريزة الذلول العمياء .
ايها السيد .. هناك الكثير من الشعوب اختزلت نائرتها لبعد حين ،والحوادث في كل بقاع العالم شاهد على ما يجري . لا الكويت التي استقطعت ارضا ستسجل عقارا ابديا لها ، ولا السعودية التي اشعلت اوراها ، لا تكتوي بنارها ، ولا تركيا التي مررت عليكم حيلها ، فما انتم الا اضحوكة ولعبة في يدها ستقذفها ، ان لها من المأرب من الغباء لا تدركونها التركمان في كركوك عينها ورصدها وهم سندها . وايران التي امرتكم بالقدوم وعلى عجالة ، تعرفون تحرزها وقوتها وسطوتها عليكم قبل غيرها . امريكا تدرك اين تكمن مصالحها عند الاقوياء مالا وقوة ، وليس من انزوى في دهاليز الكهوف ، كعصابة وقطاع طرق . والعرب السنة لو تنطبق السماء على الارض لم يتنازلوا عن مواطنهم ، وسيزلزلوا الارض تحت اقدامكم بالمفخخات ، وداعش سترقص على وقع السكين في نحوركم ، وان تناسق الايقاع على انشودة طارئه معهم، ستنشزها الاجندات واختلاف الاهواء . اما الهابون من ضفتي دجلة والفرات عند الوسط والجنوب ، فدعوة من رجل مرجع ، جعلت الرجال يجمعهم الخطر الداهم ، يدفهم الاحساس بالانفة ، ويحفزهم توقي الاستذلال الى الاستبسال . لم تركعهم المحن ، ولم يوهنهم قسوة الزمن .
نيجرفان .. الاقاليم نص دستوري منصوص ، ولكن لاهل الوطن وليس لللصوص . الاقليم الذي تناشد لاهل السنة ، غايته قلع الجذور من الاصلاب . اقليمنا العراق ، وكل محافظة فيه تملك فيه ارادتها وديدنها وميزانيتها وحكامها وشرطتها وموظفيها اهلها . لا ضير في اقليم يرتبط في الوطن ضميرا وولاءا وارتباطا ، لا اقليم واليه شيشاني ، وولائه لاراذل العربان ، ويسرح فيه قاتل ومستبيح اعراض افغاني وباكستاني . ابتدع ما شئت من المقدمات والاسباب ، وخلق الذرائع للوصول لما دفن من غايات ، من اقصر الطرق الملتويه ، ولكن عليك لما ستؤول اليه النتائج .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,936,392





- تسجيل صوتي منسوب لأبو بكر البغدادي: انكماش داعش اختبار من ال ...
- محمد بن سلمان: إيران لا تهدد السعودية فحسب بل الشرق الأوسط و ...
- فريق Backstreet Boys يفاجئ مجموعة من مجتمع متلازمة “داون”
- السعودية تدرس تأجيل طرح أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام بعد ...
- بريكسيت: الاتحاد الأوروبي يقول إن الحكومة البريطانية لم تقدم ...
- الانتخابات الإسرائيلية: من هو بيني غانتس الجنرال السابق وخصم ...
- بين المقاطعة والمشاركة.. هل ستقف أصوات فلسطينيي الداخل عثرة ...
- في تحدّ لنتنياهو.. الحكومة الفلسطينية تجتمع في غور الأردن
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- تجنب مؤتمرا صحفيا.. جونسون يخفق في إقناع قادة الاتحاد الأورو ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محند علي مزهر شعبان - نيجرفان . هل طال عليك الانتظار ؟؟