أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال عبد الفتاح - ثورة يناير الشعبية الآن . . والى اين ؟














المزيد.....

ثورة يناير الشعبية الآن . . والى اين ؟


جمال عبد الفتاح

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 23:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قى تقديرى ان القوى الثورية وقطاعات واسعة من الناس الذين قاطعوا مهرجان تتويج السيسى حينزلوا الشارع خلال الشهور الثلاثة القادمة فى مظاهرات واضرابات واعتصامات دفاعا عن حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية المنهوبة لصالح رجال اعمال القوات المسلحة ـ اللى بيسموها القيادات العسكرية ـ ورجال دولة مبارك , ودفاعا عن الحريات والكرامة الانسانية التى انتزعتها الثورة بدماء غالية , وجاء السيسى والعسكر لمصادرتها باسم اْمن الوطن والمواطن , وفرض استقرارهم الاسود الذى عشناة طويلا فى زمن الطاغية مبارك , وتحت زعم محاربة الارهاب الاخوانى الرجعى اللى حضرة وقواه وتحالف معة السيسى والمجلس العسكرى بعد الاطاحة بمبارك , واستخدام كل ذلك زريعة كبرى فى حربهم الاجرامية على الثورة , والتهديد بالحرب الاهلية كما فى سوريا والعراق . ومع الوقت سيتصاعد الفعل الثورى , وتتجمع روافد الغضب الشعبى فى موجة ثورية جديدة , نذرها تبدو فى الافق القريب . والجديد هذة المره تراجع البدائل السياسية لدى العسكر لاستخدامها فى قطع الطريق على الانتصار الكامل للثورة عندما يحتدم الصراع بين قوى الثورة وقوى الثورة المضادة كما حدث فى المرات السابقة .
فقد احترقت جماعة الاخوان والتيار الدينى الرجعى برمتة كقوى ثورة مضادة , ولعقود طويلة قادمة , وعلى الارجح الى الابد . كما احترق اللبراليون والناصرجية وادعياء اليسار لتزيلهم للعسكر طوال الوقت , ناهيك عن رجال دولة مبارك , ولم يبقى غير العسكر اللذين يصدرون قائدهم فى وش المدفع منذ 30 / 6 , ولم يعد ينخدع فيهم الا قطاعات محدودة من الشعب بعد تجربتهم المرة طوال سنوات الثورة , وحتى قطاعات من طبقة الاغنياء يخشون العسكر على ثرواتهم امام تغول راسمالية الكاكى فى الحياة الاقتصادية والدولة , فهربوا معظم ثرواتهم الى الخارج مما يفاقم من مازق الحكم القائم والازمة الاقتصادية الخانقة , ويضيق من مساحة النخبة ـ الخدم وتاثيرها الخادع على البسطاء من شعبنا . وبهذا اصبح الديكتاتور الجديد ودولة العسكر يحاربون معاركهم الاخيرة دون ظهير اجتماعى باستثناء بعض الشرازم المحدودة من الاغنياء وقيادات اجهزة الدولة والاعلام ومثقفى السلطة والبلطجية , ويعتمدون فى صراعهم ضد الثورة بالاساس على القضاء والشرطة والجيش الذى لم يعد بمناْى عن تاثير الثورة بين الجنود وصغار الضباط .
ولقد احرزت الثورة انتصارات عديدة على نظام مبارك . . من الاطاحة بالطاغية والعديد من رجال حكمة , الى احداث تشققات وتفكك واضعاف لآلة الدولة , وهزيمة الشرطة هزيمة منكرة , وتوجية ضربات ساحقة للتحالف بين الاخوان والعسكر وامريكا لم يفوقوا منها حتى الان , ثم الاطاحة بحكم الاخوان , وفضح كل القوى اللبرالية والناصرجية واليسارتية المناصرة للعسكر , ولدولتهم الرجعية . ونتيجة لهذة الانتصارات اكتسبت قوى الثورة والعمال والكادحين والمفقرين من شعبنا الثقة بالنفس والكثير من الوعى والتجربة الثورية بعد ان حطمت دائرة الخوف والذل اللعينة المفروضة علينا لعقود طويلة , ولكن مشكلتها الرئيسية , التنظيم الثورى الجماهيرى صاحب الفاعلية والرؤية والاستراتيجية الثورية لم تحل بعد , وان كانت انويتة فى الرؤية والوعى الثورى والاشكال التنظيمية الجنينية بادية فى التشكل بطريقة تختلف عن الاحزاب والتنظيمات التقليدية تحت تاثير التجربة الخاصة لشعبنا خلال سنوات الثورة , انها علامات نمو وتقدم قوى الثورة . . .
ان هذا الوضع المتقدم من الصراع بين الثورة والثورة المضادة , وتحدد المعسكرات كما اوضحنا , ينتقل بالثورة الى لحظة جديدة شديدة التعقيد والصعوبة والمخاطر . . قد تطول . قانونها يدفع بضرورة الحسم بين طرفى الصراع , الذى ستكون سمتة الرئيسة العنف بغير حساب من قبل معسكر اعداء الثورة بقيادة دولة العسكر , مع انتهاء خرطة طريقهم , بانتخابات يرلمان الثورة المضادة , حال تمكنهم من انجازها ؟ فعلى قوى الثورة ان تضع كل ذلك فى حساباتها , واستعداداتها للمواجهة الدامية ايا كانت التضحيات , فالثورة قادرة على الانتصار النهائى اكثر من اى وقت مضى , بحكم تجذر الثورة , واتساع الطبقات صاحبة المصلحة فيها , وبحكم الوعى والتجربة المتحصلة لدى القوى الثورية عبر معارك سنوات الثورة الماضية . وعليها الا تستمع لتلك الاصوات المهزومة منذ زمن ـ المتشحة زورا بالفكر العلمى واليسارية الزائفة ـ القائلة بان زمن الفعل الثورى قد انتهى , وعلى قوى الثورة ان تعترف بذلك , وتلتحق بخريطة مستقبل السيسى ودولة العسكر , وتشارك فى انتخابات برلمان الثورة المضادة , علها تحصل على بعض الفتات والمصالح التافهة من بركات قوى الثورة المضادة , فتعود جماهير الثورة طواعية الى حظيرة دولة العسكر كما يتمنى ويسعى اْولئك المنافقون , وعلى وجوههم الذليلة كثير من الخزى والانكسار . . . والمؤكد من مقاطعة الجماهير الواسعة لتنصيب الديكتاتور الجديد ان الثورة لم تتراجع او تنتهى بعد كما يروج امثال هؤلاء الافاقون , وان تكتيك المقاطعة الثورى للمسار الشرعى لقوى الثورة المضادة تزداد فاعليتة اكثر من اى وقت مضى , ويكسب الجماهير الشعبية ثقة اكثر فى نفسها وواصرار اكبر على ان تقدم الثورة مرفوعة الراْس حتى الانتصار الكبير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,904,756
- نتائج المقاطعة الشعبية , والثورة الى اين ؟
- محمد محمود عام 2013
- هل -الجيش -حمى الثورة ؟
- عامان على معارك محمد محمود المجيدة . . والتكتيك الثورى
- فضيحة كبرى لحكومة السيسى البلاوى . .
- الاستقلال الوطنى الان , . مهمة من ؟
- رؤية اشتراكى مصرى فى الانتخابات البرلمانية الكردية
- عن اى دستور يتحدث هؤلاء الاعداء
- العسكر ومعركة الثورة ضد الاخوان والامريكان
- سيادة القانون بين الوهم وارادة الثورة
- فض اعتصامى رابعة والنهضة واحتمالات الحرب الاهلية
- الثورة فى معركتها الراهتة
- الثورة فى معركتها الراهنة
- المهمة الملحة للثورة الان
- اللحظة الراهنه ودكتاتورية السيسى
- مغزى وزارة -السيسى-
- مغزى وزاره السيسى!
- الموجة الثورية فى الثلاثين من يونيو . . وقائع وتوقعات
- ميدان التحرير والثورة
- مبادرة -ما بعد الرحيل- والبديل الثورى


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو في السعودية بـ-درونز- مختلف ...
- حب صمد أمام الزمن.. مصور يوثق هوس الناس بسيارات أسطورية
- دراسة: المراهقون الذين يمتنعون عن المواعدة يتمتعون بصحة نفسي ...
- نتائج أولية.. قيس سعيد يتقدم مرشحي الرئاسة في انتخابات تونس ...
- هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض
- ترامب يشكك في نفي إيران لمسؤوليتها عن -هجمات أرامكو-: سنرى
- وزير الخارجية القطري يندد بهجوم أرامكو: يجب وقف الصراعات في ...
- المحكمة الدولية تتهم قيادي في حزب الله بمحاولة اغتيال مسؤولي ...
- روحاني: محاولات تغيير النظام في سوريا فشلت.. ويجب حل الأزمة ...
- -فهد فضولي- يقفز إلى سيارة أثناء رحلة سفاري في تنزانيا


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال عبد الفتاح - ثورة يناير الشعبية الآن . . والى اين ؟