أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - هل سيتحلّى البرلمان العراقي الجديد بالمواطنة وخالٍ من الطائفيين ودعاة القومية وفلول البعث؟














المزيد.....

هل سيتحلّى البرلمان العراقي الجديد بالمواطنة وخالٍ من الطائفيين ودعاة القومية وفلول البعث؟


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 18:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إضافةً إلى حالة بناء دولة اللادولة ونخر الفساد لكل مفاصلها بسبب تجمّع ممثلي الطائفة والعشيرة والقومية تحت خيمة ما تُسمّى، البرلمان، فإنّ المؤسسة الأمنية والعسكرية، أخذت حصتها من ذلك الفساد، وما أحداث الموصل، إلاّ نتاج وجزء من إنهيار عام في جميع مفاصل الدولة، والسبب في ذلك، والكل متفقون عليه، هو إفراز لنشاطات تلك الخيمة، البرلمان السابق، الذي ولّى إلى حيث ألقَتْ رحلها.
لقد كان الشغل الشاغل لجميع النواب السابقين، هو الدفاع عن رؤساء قوائمهم الذين جاؤا بهم (309 نائب من مجموع 325) لأنهم أولياء نعمتهم، وما كان يدور في خلدهم، إنْ كان قادتهم على صواب أو خطأ، والصورة تتكرر الآن في البرلمان الجديد، حيث من مجموع 328 نائب، حصلَ على العتبة الانتخابية 24 نائب فقط، والباقون 324 وصلوا بفضل مكرمات قادتهم ... وتنطبق على أولئك النواب، القادمون بالزحف، إحدى ألأغاني القديمة من الفولكلور الريفي العراقي، التي تقول (جابوهَه دَفِعْ للدار لا دَيرَمْ ولا صفـﮔ-;---;--ـه ولا حِنَّه... ). بالأمس القريب، ظهر أحد الأعضاء الزاحفون الى البرلمان، من دولة القانون، وهو قاضي! أخذ يدافع بإستماتة عن ما تُسمى بقوات الدمج، وهذه الصورة تبيّن أن هذا الشخص أعدَّ نفسه للدفاع عن ولي نعمته فقط وتناسى أنه سيكون ممثل عن الشعب وإرادته. في البرلمان السابق، كان هنالك أيضاً قاضي قد تنقّل كالقرد بين حزب الفضيلة والصدريين، حيثما مالت الريح يميل، لكن في هذه الدورة لم يحصل على أي شيء، وتوسلاته ذهبَت أدراج الرياح. وللأسف الشديد، يتضح أنّ القضاء العراقي يضم الكثير من تلك الأدران، التي من المفترض أن تكون متجرّدة من الذات، بَيدَ أنّ هذا الواقع في السلطة القضائية، هو من تبعات التركة الثقيلة لنظام البعث الاستبدادي الفاشي، الذي صادرَ كل ما له صلة بنزاهة وإستقلالية السلطات الثلاثة.
إنّ تحركات أعضاء البرلمان السابق، كانت مفضوحة بين تمرير الصفقات من جهة والولاءات للدول الاقليمية والتباكي على البعث الفاشي من جهة أخرى، لذا ذابت المواطنة من ذلك التجمع الموبوء، مجلس النواب، بسبب إنعدام الحس الوطني وسوء البناء الأخلاقي.
لقد تأكد وبما لا يقبل الشك، أنّ مكونات البرلمان السابق من الاسلام السياسي والأحزاب القومية وفلول وبقايا البعث المطمور، باقية جميعها في البرلمان الجديد، وستبقى العملية السياسية تراوح في مكانها. يعني، إذا لم يكن البرلمان الجديد أسوأ من سابقه، فسيكون مثيله في كل شيء، وعلينا ألاّ نعقد الآمال عليه، ونتوقع ما هو جديد من الانهيارات.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,904,266
- حكومة الانقاذ الوطني كما تُفسّرها وتريدها أقطاب جريمة المحاص ...
- ما أعلنته وزارة التخطيط ... يكشف عن أمور كثيرة
- العامل الاقتصادي هو الحاسم لإنهاء الصراع بين روسيا من جهة وأ ...
- الهدف الحقيقي من وراء إجراء الإنتخابات
- صدور كتاب / التنبؤ والتخطيط الإقتصادي
- مَن ينتخب النواب الحاليين مرةً أخرى ... هو على شاكلتهم!
- الذاتية الفاضحة... والمسؤولية الوطنية
- رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي ووزير الخ ...
- العراق متعدد الثقافات ... وليس إسلامي الثقافة!
- أوكرانيا والعراق ... تماثليات
- تقويض تعددية الأحزاب السياسية وأهدافها
- مصفاة ميسان وتبريرات الدكتور الشهرستاني
- رسالة مفتوحة إلى المحكمة الإتحادية العليا ... قبل فوات الأوا ...
- تشكيل إئتلاف مدني ديمقراطي... خطوة متقدمة ولكن!
- مصير السلطة أهَم من مصير العراق
- وزارة التعليم العالي... بيروقراطية متخلفة!
- الدول ذات الإقتصاد الإنتقالي والعراق
- وثيقة السلم الإجتماعي السلطوية وليست الشعبية ... سانت ليغو أ ...
- إلغاء الرواتب التقاعدية والمنافع الإجتماعية لن يكفي... يجب إ ...
- عصاميّة الشعوب وألإرادة السياسية


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو في السعودية بـ-درونز- مختلف ...
- حب صمد أمام الزمن.. مصور يوثق هوس الناس بسيارات أسطورية
- دراسة: المراهقون الذين يمتنعون عن المواعدة يتمتعون بصحة نفسي ...
- نتائج أولية.. قيس سعيد يتقدم مرشحي الرئاسة في انتخابات تونس ...
- هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض
- ترامب يشكك في نفي إيران لمسؤوليتها عن -هجمات أرامكو-: سنرى
- وزير الخارجية القطري يندد بهجوم أرامكو: يجب وقف الصراعات في ...
- المحكمة الدولية تتهم قيادي في حزب الله بمحاولة اغتيال مسؤولي ...
- روحاني: محاولات تغيير النظام في سوريا فشلت.. ويجب حل الأزمة ...
- -فهد فضولي- يقفز إلى سيارة أثناء رحلة سفاري في تنزانيا


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - هل سيتحلّى البرلمان العراقي الجديد بالمواطنة وخالٍ من الطائفيين ودعاة القومية وفلول البعث؟