أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - داعش ليست اول الغمام إنما آخره














المزيد.....

داعش ليست اول الغمام إنما آخره


عمار طلال

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 01:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


داعش ليست اول الغمام إنما آخره

• إن الله يحب ان تصلوا صفا فلا تفرطوا بعراق الاطياف الملزمة لنا كل بالآخر


عمار طلال
كنا بحاجة لهزة، بحجم استحواذ الارهابيين على المحافظة الثانية في العراق، كي يصحو السياسيون من تنابزهم بالالقاب بئس الاسم الفسوق.
منذ استكثرت الفئة الاولى، على فئة الثانية، ان تعيش خصوصيتها، بعد 9 نيسان 2003، من دون ان تداهم خصوصية الاولى، أدركنا ان هذا "الاستكثار" القائم على جلافة النظرة المتعالية، من جاهل وقح، يصوبها دونيا، لعالِم مسالم، يعني اننا نجلس على فوهة بركان.
ندرك اننا نجلس على الفوهة، لكن إحساسنا معدوم بلهيب المنصهر البركاني المتفجر، يكوينا (من تحت) ولا نشعر، لاهين بالفساد ومحاربة المتسللين الى العملية السياسية؛ كي يخربوها من الداخل؛ حنينا لنظام غابر لم يحصد سوى الهزائم الاقتصادية والعسكرية والاخلاقية لشعب العراق، طيلة خمسة وثلاثين عاما من حكمه.
إندفع "المتسللون" في التواطئ مع الارهاب، مرتكبين جريمة الخيانة العظمى والطابور الخامس، باستغلال مناصبهم لصالح اعداء الوطن؛ ظنا منهم إحباط حكم ارتبط بالفئة التي يستكثرون وجودها؛ فوجدوا انفسهم، وقد حق عليهم الاعدام؛ لفتحهم ابواب الموصل والانبار وديالى وسامراء وتكريت.. خيانة.. أقصى من التواطؤ.

نسل الارهاب
لكن "داعش" والبعثيين وسواهم من سلفيين منسولين من رحم الارهاب الى حاضنة القتل والدمار، لم يرعوا فيمن راهن عليهم، ذمة، انما لهم أهداف يبغونها، لا تقترب مما يقلق "الجماعة" من رغبة في إقصاء شركاء الوجود الوطني، تلك الرغبة التي دامت واحدا وثمانين عاما، اي منذ 1921 الى 2003، ولما تبلور كيان لمن غيبوه تهميشا.. حل في بلورة الحكم السحرية، استكثروا عليه ذلك، وراحوا يسعون لإحباط مشروع الدولة، مشرعنين القتل والخيانة العظمى والفساد الاداري وتعطيل تنفيذ برامج التنمية و... من أجل إثبات فشل هذا المكون، ليس في الحكم فحسب، انما كي لا يفكر ثانية بالقول "ها أنذا" انما يظل طوع خدمتهم يشبعون من رأس السلة، ويذرون الحشف في كعبها إن شاء أكله وإن لم يشأ فـ "عساه لا أكل"!
حري بأي حساس ان يستيقظ جراء هزة "داعش" فهل استيقظوا من كابوس مصادرة الفئة المستضعفة، والسماح لها بأن تعيش بكرامة، من دون ان تسفح كرامتهم كما فعلوا بها، من قبل.
ليس المتعالين عن واقع العراق الديمقراطي، يجب ان يستيقظوا من طغيان ديكتاتوريتهم الآفلة، إنما الجميع.. بلا استثناء، يجب ان يعوا حجم الكارثة، بانشغالهم عن مشروع تأسيس دولة، يلاحقون فارا الى بلد ومتواطئا مع أخر، بينما أحدى عشرة سنة مرت، ولم يتشكل جيش بحجم التحديات ولا اقتصاد ستراتيجي متفاعل، بقوة ثراء العراق.

مصادرة فئوية
لذا على الكل... من كان بالضد او مع... يجب ان يصحو متوجهين لتقويم كيان الوطن، بغض النظر عن الموقف الشخصي، لدليمي من شروكي وسامرلي من كركوكلي و... هذا من ذاك؛ فإن اكرمكم عند الله أتقاكم، ولا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى؛ لأن الله وحده يزكي الانفس، والعمل الصالح يرفعها درجات عن ضعة الاصل ودونية النسب.
وما دوني الا من يفرط بالوطن لصالح قناعات سلفية بالية، يتهرأ لها اي بلد تحل فيه، مثل آفة من جراد شره، حطت في مزرعة خضراء، لن تذرها الا بلقعا واطلالا خربة.
فإن شاء الله وعينا الدرس الذي شجت به رؤوسنا، نضمده بالعمل الجدي في تنفيذ الخطط الستراتيجية.. اقتصاديا وعسكريا وتعليميا وصحيا، ومن شاء المواكبة مخلصا، احتضناه ومن "خلبص" متخابثا؛ اقصيناه من دون خجل ولا وجل ولا تردد...فكفى بـ "داعش" درسا.. للكف عن المجاملة، يجب ان نقول ما نشعر به، من دون تفكير نفعي يحط من قدرنا الشخصي، ويجر النكبات على الوطن.. فالعراق الملك الشخصي لكل واحد من ابناء شعبه، لكنه ملك مشترك لا يحق له التصرف به فردا، ما لم ينتظم مع الآخرين في رهط الولاء؛ لأن "الله يحب ان تصلوا صفا" فلا يفرط أحدنا بالوطن لأنه يضم الوان طيف لا يتقبله مزاجه.. فكم من أمة تآكلت لأن المزاج تحكم بصنع القرار واتخاذ المواقف فيها..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,916,837
- اقتصاد العراق ينضج على نار هادئة تحت ثالثة الاثافي قطاع حكوم ...
- يود لو ان بينه وبينها أمدا بعيدا
- فرح ديمقراطي
- داعش تنهار إن بيني وبينهم لمختلف جدا
- أناس موهبتهم تسويق الذات
- آفة الضباط الاحرار
- السودة على الشعب والمال للساسة
- تختلف اخلاق المرشح بعد الفوز مصيرنا أمانة بين ايدينا فلنحسن ...
- الحسين.. إبتلي بشعب لم يطع اباه وخذل اخاه وانقلب على دعواه
- حكومة تعطيل
- الأزياء تشذب اخطاء الطبيعة القماش والكونكريت مساكن للروح وال ...
- 14 تموز انقلاب عسكري اساء له ضابط انفلت من طوق الاوامر
- الشعب يجمع والجيش يسند ومصر تتفوق
- مبارك للعراق جواره الكويت
- اربع حكم من فيض الغذامي اقدام فوق الثريا ورؤوس تحت الثرى
- مرحبا ايها الحزن
- براغماتية الذين هاجروا استرزاقا ثم عادوا مناضلين
- حنان الرب
- البعثيون آفلون فلا تأرقوا بشأن تقاعدهم
- فلننتقل لقضايا اكثر اهمية


المزيد.....




- تسجيل صوتي منسوب لأبو بكر البغدادي: انكماش داعش اختبار من ال ...
- محمد بن سلمان: إيران لا تهدد السعودية فحسب بل الشرق الأوسط و ...
- فريق Backstreet Boys يفاجئ مجموعة من مجتمع متلازمة “داون”
- السعودية تدرس تأجيل طرح أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام بعد ...
- بريكسيت: الاتحاد الأوروبي يقول إن الحكومة البريطانية لم تقدم ...
- الانتخابات الإسرائيلية: من هو بيني غانتس الجنرال السابق وخصم ...
- بين المقاطعة والمشاركة.. هل ستقف أصوات فلسطينيي الداخل عثرة ...
- في تحدّ لنتنياهو.. الحكومة الفلسطينية تجتمع في غور الأردن
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- تجنب مؤتمرا صحفيا.. جونسون يخفق في إقناع قادة الاتحاد الأورو ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - داعش ليست اول الغمام إنما آخره