أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - بيان الأمانة العامة للمبادرة الوطنية للمصالحة والسلام بشأن الوضع العراقي الراهن














المزيد.....

بيان الأمانة العامة للمبادرة الوطنية للمصالحة والسلام بشأن الوضع العراقي الراهن


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4485 - 2014 / 6 / 17 - 09:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بيان الأمانة العامة للمبادرة الوطنية للمصالحة والسلام بشأن الوضع العراقي الراهن

عندما كنبنا ودعونا في السابق من خلال إطلاق المبادرة الوطنية للمصالحة والسلام كنا ندرك واعين أن السلام هو في الأخر مطلب كل العراقيين وهاجسهم الأول وأنه من أولى الركائز التي تبني مجتمع عامل ومنتج وقادر على التطور ومترسخه فيه قيم الوطنية والإحساس بالانتماء للمشتركات أكثر من شعوره بالتفرق والمحاصة ,لم يعد الأمر مجرد ترف فكري ولا تعالي عن الواقع ولا هو تنظير خالي من حقيقة بل كان نداء صادق وجدير بالمتابعة ممن يرون في السلام والمصالحة السبيل الوحيد لإنقاذ العراق من المحنة وأثار الفترة الماضية .
كانت المبادرة وما زالت تقوم على ركنين مهمين في مكونات المجتمع العراقي واستنادا لدورهما في الفعل الذي يرسخ مفهوم المصالحة وهو الطريق الأسلم والأنجع لتحقيق السلم الأهلي وهما المؤسستين الدينية والعشائرية وخاصة ممن يتصدى لقيادة هاتين المؤسستين بروح المسئولية الإنسانية وبالقيم الأخلاقية التي تؤمن بهما المؤسستين بضخامة تأثيرهما وسعة وأمتداد الفعل المؤثر لهما .
كانت دعوتنا بكل صراحة أن تلتقي تلك القيادات العراقية التي تمثل أعلى درجات السلم في هاتين المؤسستين وبواقع منفتح على طاولة واحدة وأمامها هدف وحيد هو نزع فتيل الكراهية والثأر وأعلان المجتمع العراقي مجتمع تسامح ومسامحة من خلال الأتفاق على النقاط التالية وهي :.
• البراءة الفعلية والقولية ممن يدعوا إلى التفرقة بين أبناء الشعب العراقي واستثارة النعرات وعوامل الفرقة وتحت أي مسمى ديني قومي حضاري ثقافي وتحديد تمسك الجميع بالروابط والركائز التاريخية التي تكون بها الشعب العراقي .
• الأتفاق على عقد صلح وطني عام أجتماعي يتنازل فيه وبالتقابل كل أصحاب الدم عن دعواهم والدعاوى المقابلة وأعتبار كل الذين سقطوا مضرجين بدمائهم من أبناء البلد في الفترة الماضية نتيجة الفعل العنفي وردات الفعل هم شهداء الوطن وعلى مؤسسة الدولة تعويض كل الضحايا والأضرار والتبعات المالية وبشكل مجزي ويحدده المؤتمرون أسس ومقومات وأن تنتهي المصالحات إلى تكفل القادة الدينيين والقبليين ورؤساء العشائر بضمان سلامة وأمن الجميع وأن تعود العلاقة بين الناس كما كانت ويجب أن تكون وطن واحد ومواطن واحد .
• تشكيل مجلس أعلى وطني للمصالحة ونشر السلام والتسامح ويكون منظمة عراقية اجتماعية خارج سلطة وسيطرة الدولة وخارج ما يسمى بالمحاصصة وتبنى على فكرة ترويج الأنفتاح وتجديد اللقاءات والتزاور والمصاهرة ولم شمل العوائل التي هاجرت وتهجرت وعدم السماح بأي ممارسة تعيد الوضع إلى ما قبل المصالحة .
• سن قانون تجريم الكراهية وأعتبار أي دعوى للترويج لها هي جريمة خيانة كبرى بحق الوطن والسماء والعيش الواحد وتتولى أيضا البحث عن كل ما يؤدي إلى مزع فتيل الحقد الطائفي والعنصري والمناطقي والوسائل الكفيلة بذلك .
• على المؤتمرين أن يشكلوا لجنة موسعة منهم وبمساعدة خبراء تقنيين وقانونيين ومن ذوي الأختصاص الأكاديمي لصياغة رؤية وطنية جامعة تتضمن تصورات لبناء وأعادة كتابة دستور وطني جديد خالي من كل الأسباب التي أدت إلى استفحال ظاهرة الكراهية والتمرد والإرهاب , وأن يضعوا كذلك صيغة توافقية لشكل قانوني الأنتخاب والأحزاب وهما ركنا الديمقراطية الحقيقية والسعي لإنشاء مجلس شيوخ يكون الغرفة الثانية للمؤسسة التشريعية وبذلك يضمن المؤتمر أن يكون هناك صوت للحكمة والتعقل خارج صوت السياسة وفسادها على أن يضع شروط صارمة وحادة في أختيار مجلس الشيوخ والحكماء .
• وأخيرا كانت الدعوة ترنو إلى أهمية الخروج المبكر من الخندق الطائفي والعنصري بإعلان وطني جامع أن العراق كبلد فوق الميول والأهواء وعابر للعنوانين وأن يكون شعار العراق أولا مفكرة أساسية وأعلان عن الولاء تتفرع بعدها كل العناوين ولا يمكن أن يعلوا صوت فوق صوت العراق الواحد الحر متعدد الألوان والأنغام .
الأمانة العامة للمبادرة الوطنية إذ تجدد العهد والأمل بأن تسمع هذه المؤسسات خصوصا والمجتمع عموما صوت العقل وصوت السلام فهي تؤمن أن لا جدوى للاقتتال والتناحر بين أبناء الوطن وأن كل الدماء التي تنزف هي بالأخر من رصيد الشعب ومن وجوده ومن حاضره ومستقبلة وأن الخاسر الوحيد في هذه المعمعة هو الوطن ولا غيرة والمستفيد الوحيد هم أعداء الوطن ومن يضمر له السر والكراهية , وعلينا جميعا مسئولية أمام الله والتاريخ والأجيال أن نعلن من الآن أن السلام والتسامح والمحبة هو هدفنا وصوتنا وغايتنا , وقل أعملوا ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,931,442
- ملامح من الوضع العراقي القادم
- السلام ومطلب الحرية
- مفهوم المقاومة الشعبية
- هل نجح الجيش العراقي في الأستعداد للمواجهة
- صباح العراق
- الموقف الإقليمي والدولي ومسألة الموصل
- قرار المواجهة وحدود التنفيذ
- زمام المبادرة مفتاح التحرك نحو النصر
- هل ينبغي ترك الموصل للقوى المسلحة والاكتفاء بالتفرج
- خيارات الحرب والسلام في العراق
- لماذا الأنهيار المفاجئ للجيش العراقي في الموصل
- العمل العراقي في التعامل مع المستجدات الأمنية والعسكرية
- بيان المبادرة الوطنية للمصالحة والسلام
- العراق والمأزق السياسي الحالي
- العرب والأعراب حقيقة الواقع ووهم التأريخ
- فصل البذرة والطين _ الفصل الأول من روايتي ماركس العراقي
- ولادة مشوهة _ قصة قصيرة .ج1
- ولادة مشوهة _ قصة قصيرة .ج2
- الفلسفة والإيمان بحدود الزمن
- القيم الأخلاقية والتغيرات الأجتماعية


المزيد.....




- الشرطة البريطانية تعلن العثور على 39 جثة في شاحنة بمدينة إسي ...
- -مصر بتغرق-.. ردود فعل واسعة بعد سقوط أمطار غزيرة في القاهرة ...
- قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية رئيسًا جديدًا لتونس
- ناشط لبناني يوضح لـCNN ماذا يعني -إسقاط النظام- بلبنان
- مباشر: الرئيس التونسي قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية أمام ا ...
- "مصر بتغرق".. جدل على مواقع التواصل والحكومة تحاول ...
- "مصر بتغرق".. جدل على مواقع التواصل والحكومة تحاول ...
- اليمن.. التوتر العسكري في مدينة التُربة إلى أين يقود تعز؟
- فورين أفيرز: هؤلاء رسموا مسيرة بلادهم للأحسن أو للأسوأ
- الوجبات الخفيفة الصحية تقلل الشعور بالإنهاك


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - بيان الأمانة العامة للمبادرة الوطنية للمصالحة والسلام بشأن الوضع العراقي الراهن