أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - ورقةٌ عماليةٌ واحدة يتيمة فقط!














المزيد.....

ورقةٌ عماليةٌ واحدة يتيمة فقط!


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4481 - 2014 / 6 / 13 - 09:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تنهمر الحقوق والانجازات الصحفية والحقوق الفكرية من وزارة الإعلام، وكأنه مطر من الخير والغلات والأوراق المليئة باللكمات!
وهو شيءٌ عظيم ورائع ومبهر لولا أنه في الخيال وعلم الغيب!
حين نسمع ذلك نفكر أننا في فرنسا حيث تتنوع الصحف بمستوى تنوع المدن والأحزاب والأشجار.
أو تتوهم أنك في مصر المحروسة الشقيقة حيث تصل إليك رزمة صحف من تحت شق الباب.
ولستَ في البحرين حيث الصحف اليتيمة ولا صحف جديدة والقديمة النادرة تصدرُ ظهراً بشق النفس!
ودع عنك البذخ لتطالب بصحف ومجلات نوعية للمهن الرئيسية والتجار والصناعة والأعمال!
بل نريد ورقة عمالية واحدة، ورقة لا غير أو حتى وريقة!
وريقة نقابية مرصودة محروسة من العين.
هؤلاء العمال أغلبية السكان ذوو المشكلات الكثيفة ليست لديهم نشرة واحدة، وريقة صغيرة عن أخبارهم وأحوالهم حتى لو كانت صفحة واحدة فقط للوفيات تبلغهم بمصائرهم الأخيرة وختام معاناتهم في هذه الأرض الطيبة.
ثمة شيء من الحق الخائف لدى الوزارة وهي معذورة فيه، فالمناضلون الأشاوس كلما أعطوهم نشرة رفعوا المطرقة والمنجل وتذكروا المعارك والسجون وسالوا بذكريات من دم ونار، ذكريات نسيها الناس ولم تعد مهمة ولكنهم ظلوا محبوسين فيها.
حين نرى الاتحاد النقابي الحر نجده عاجزاً عن الوصول إلى الناس، فلسانه مقطوع، وأي نشرة مستحيلة بالعقبات البيروقراطية الكثيرة والكسل العمالي معاً.
نشرة من ورقة واحدة مستحيلة، فهناك إجراءات معقدة طويلة، ولا بد لأي خبر أن يغتسل ويتعطر في مبنى رسمي، وحتى هنا في هذا البذخ الحكومي لا مجلة ولا نشرة ولا ورقة والاعتماد كله على الصحف التي تدفع ثمن الحبر والعرق والدعاية المجانية!
تخيل ملايين المشكلات الصغيرة التي يعانيها العمال، فهذا العجوز ينتظر حقوقه سنين من الشركة، وكل يوم يركب الباص للوصول إلى أذنها المغلقة.
وهؤلاء النسوة العجائز اشتغلن في الشركات والبيوت وهن الآن يسعين لحقوقهن الضئيلة من وزارة العمل بشقِّ النفس.
وهؤلاء الذين غرقوا في المطالبات، ملأ المطر بيوتهم وترنحت جدران بيوتهم.
وهذه البيوت للسكان العاملين المحنية ظهورهم تكاد تلاصق الأرض، وتلك الأزقة المزدحمة وقد غابت عنها الخدمات..
فمن ينير ومن يعلق الأجراس ومن ينبه الموظفين المنشغلين بحل الكلمات المتقاطعة في الوزارات؟
من يقيم العلاقات بين الأطراف المتنافرة بين أرباب العمال والعمال وكلٌ وراء ضباب ودخان؟
فحسنة لله وورقة يتيمة واحدة بعدها الثواب عظيم والأجر عميم في الدنيا والآخرة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,102,322,914
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (4-4)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (3)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (2)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي
- ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال
- نريدُ كلمةً واحدةً فقط ضد الدكتاتورية الدينية!
- منتصرة إرادة الشعب
- التصويت وليس ولاية الفقيه
- في ذيلِ الرجعية
- طفولية حمقاء
- هجوم الإقطاع الديني
- هموم ثقافية
- تجديد اليسار (2)
- تجديد اليسار (1)
- الاحتفاءُ بالإبداع
- عبيدٌ منذ المهد
- تناقضات البناء
- فروق عجيبة بين رجالِ دينٍ
- أهمية وجود تحالف شعبي مستنير
- سقوطُ دكتاتوريةِ الرجال!


المزيد.....




- بمنتدى الدوحة.. وزير خارجية تركيا يتطرق لقضية خاشقجي والأزمة ...
- سكان حلب يتلقون مساعدات غذائية من مركز المصالحة الروسي
- من قطر.. وزير خارجية إيران يتحدث عن اليمن و-فن- التهرب من ال ...
- دورتموند يتقدم خطوة نحو التتويج بالبوندسليغا
- 2018.. أول عام بلا انقلاب أو محاولة انقلاب منذ 10 سنوات
- الغنوشي: تونس ستستكمل ديمقراطيتها رغم -قطاع الطرق-
- استراليا تعين قائدا عسكريا حاكما عاما للبلاد
- اليمن... قناديل البحر تهاجم 60 شخصا في عدن
- هولندا تعد قانون لتنظيم تجارة الأعضاء البشرية
- أمير قطر يغرد حول سبب تفاقم الأزمات في الشرق الأوسط


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - ورقةٌ عماليةٌ واحدة يتيمة فقط!