أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبو شيخ فرمان - هل هنالك تخاذل من النجيفي؟














المزيد.....

هل هنالك تخاذل من النجيفي؟


عبو شيخ فرمان

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 23:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الموقف غريب جداً هذه المرة !
دخول قوات مسلحة الى مدينة كبيرة مدججة بالجيش والأسلحة وخروج الجيش بشكل مدني من المدينة ولا دون حدوث أي مواجهة أو مقاومة تذكر ..
تدخل هذه القوات إلى المدينة ثم يشاهد محافظها يجول في الشوارع ويصرح أنه لن يترك حتى لو كلفه ذلك حياته ثم تفسح تلك القوات الغريبة المجال للمحافظ للهرب إلى كوردستان .
ألا يبدو أن هنالك اتفاقًا بين الطرفين بدليل تعاون أهل المدينة مع تلك القوات وتسميتهم لها بالثوار !

الملفت للانتباه هو محافظة القوات الداخلة إلى المدينة على المباني والممتلكات العامة وعدم الاضرار بها وهذا ما يؤكد وجود اتفاق مسبق .

القوات دخلت المدينة بهدف التخلص من وجود المالكي فيها على حد ما صرحت به كما أنها صرحت أنها لا تود الاشتباك مع القوات الكوردية وأنها لن تتعرض إلى السنة .
المضحك في هذا كله هو اعتقال تلك القوات للقنصل التركي وكأن ذلك مشهد من مشاهد علمدار التمويهية التي بات يفهمها المشاهد العراقي !
ماذا يفعل القنصل التركي في الموصل بعد أن هرب منها أهلها ومحافظها سوى تكملة الدور التمثيلي المتفق عليه لجعل القصة تبدو أكثر اثارة!

السؤال الذي يطرح نفسه هو ما مدى علاقة تركيا بهذا الموضوع وهل استعانت في وضع السيناريو بالهاشمي الهارب المنتقم لأن دخول هذه القوات بشكل مفاجيء وغياب اي نوع من مواجهته يطرحان أسئلة كثيرة إلا إذا تم إثبات أن لتلك القوات علاقة بعزت الدوري الذي كان أحد الرؤوس التي حكمت العراق لحقبة طويلة فذلك وحده يفسر قدرة تلك القوات على السيطرة وبدون مواجهات على ثالث أكبر مدينة في العراق ثم استيلائهم بعدها على تكريت وبالنسق نفسه .

إن حقيقة أن ينسحب بل ينهزم جيش قوامه ثلاثين ألف جندي أمام ألف وخمسمائة إرهابي مسلح وبدون أية مواجهة دليل على وجود اتفاق مسبق خاصة أن الأخبار ترجح تعاون أهل المدينة مع الداخلين إليها وتقديم الطعام والشراب لهم وكأنهم من أهل المدينة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,098,570
- مؤامرة على الموصل
- برواز حسين،صدفة،إنجاز أم تخطيط؟
- التباكي لن يوقف تهميشهم لنا فما العمل؟
- برواز حسين بين المجاملة والفن..
- قبة الخِلاف المستمر
- الدونكيشوتية الأيزيدية
- ملكة جمال الكون تزور كوردستان العراق...
- واخيرا نادي أيزيدي يشارك في الدوري العراقي الممتاز ولكن!؟


المزيد.....




- ترامب: الأكراد يعرفون كيف يقاتلون.. وهم أكثر أمانًا الآن
- رئيس وزراء باكستان لـCNN: ترامب فوضني للوساطة مع إيران
- رأي.. سناء أبو شقرا يكتب لـ CNN عن حرائق لبنان: رماد الخضرة ...
- القوات الأمريكية في شمال سوريا تغادر مواقعها تمهيدًا للانسحا ...
- الرئيس العراقي يعلن عن مؤتمر وطني لـ-إعادة النظر بالدستور وف ...
- شاهد: قوات سوريا الديمقراطية تعرض مدرعة تركية بعد "الاس ...
- هل يعيد أردوغان حقاً مليون لاجئ سوري من تركيا إلى سوريا قريب ...
- -الجيش الوطني السوري-: من هم حلفاء تركيا الذين يقاتلون في سو ...
- شاهد: قوات سوريا الديمقراطية تعرض مدرعة تركية بعد "الاس ...
- هل يعيد أردوغان حقاً مليون لاجئ سوري من تركيا إلى سوريا قريب ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبو شيخ فرمان - هل هنالك تخاذل من النجيفي؟