أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - ماذا سيقول -القرموطي - عن انهزاميي الموصل














المزيد.....

ماذا سيقول -القرموطي - عن انهزاميي الموصل


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا سيقول "القرموطي " عن انهزاميي الموصل
لو أن منتج فيلم " معلش احنا بنتبهذل " عاد ببطلة القرموطي من جديد ليشاهد هزيمة أخرى لجيش "الشردة والفلتة" وهو يترك مواقعه وأسلحته على صوت الصفير ويولي الأدبار هاربا .
القرموطي أخذته الحيرة وهو يقول لصدام حسين في احد مشاهد الفلم :-
" أحنة شفنة جيو ش بتحارب . بتنهزم ايوة . بس مشفناش جيش في الليل وفي الصباح نصحة مافيش ".

يختلف جيش العراق عن كل جيوش العالم لأنة لا يعرف مفهوم الانتماء للوطن ولا يسهم الوطن في بناءة بل أن كل قوته وأسلحته توجه ضد الوطن .
.فمن المعروف تاريخيا أن هذا الجيش كان سبب مأساة العراقيين في أكثر عصورهم منذ لحظة تأسيسه من اجل حماية السلطة الملكية والوقوف بوجه العشائر الثائرة ضد بريطانيا.
ويذكره التاريخ بخزي أنة قام بإبادة كل المكونات العراقية قبل غيرها من الأعداء الطامعين بأرض العراق فقام بقتل الاثوريين في ثورتهم قبل الحرب العالمية الثانية
. ثم اتبعهم بإبادة العنصر الكردي في حرب دموية استمرت زهاء نصف قرن تفنن فيها هذا الجيش بالإبادة والقتل والتهجير واغتصاب النساء حتى وصل الأمر ببعض قياداته إلى بيع الفتيات الكرديات إلى بعض الدول .
ولم تسلم كل القوى الوطنية من قمع هذا الجيش بعد انقلاب شباط الدموي فاندفعت وحداتة ومرتزقة بقتل كل القوى الوطنية وإبادة قوى اليسار الشيوعي بوحشية تامة ودفنهم في مقابر جماعية لازالت مجهولة إلى الآن.
وظل هذا الجيش فارغا من كل أرادة وطنية وتفكير حر كمؤسسة مستقلة بذاتها بل هو أشبة بالمطية يركبه من يتسلم مقاليد السلطة في دهاليز بغداد ليسيرة على هواة .
وكان ولا يزال هذا الجيش مكروها لكل العراقيين لأنهم يرون في صورته القبيحة كل ماسيهم كل هذا التاريخ المر ولم يتخلص هذا الجيش من شكله القبيح حتى بعد انهيار البعث وحل كل قطعاته وإعادة تأهيله بخبراء وجنرالات العم العم سام من جديد .
لذلك كانت السيطرة على مقاليد هذا الجيش تعني السيطرة على أنفاس العراقيين وثرواتهم


ومن باب هذا الجيش كان هو مفتاح دخول الرشوة لكل المؤسسات العراقية والسبب الأول بتدمير الدولة العراقية في كل عصورها .
لا يقاتل هذا الجيش عن هدف محدد وإستراتيجية وتكتيك معروف بل أن جل ماهيته الدفاع عن السلطة الحاكمة التي توجهه كما تشاء لحماية مكتسباتها .
تنعدم الخبرة في هذا الجيش الذي تسيره أهواء السلطة على إرادتها ولا يحتوي في بناءة على أية خبرة وقياد أركان كفوءة تمتلك في التخطيط والتنظيم كقيادة الجيش المصري أو الجيش الإسرائيلي .

ولا يخضع هذا الجيش لعنصر الخبرة والكفاءة مثل بقية الجيوش في منح الترقيات والرتب والخبرات حسب الاختصاصات بل أن هذه الأمور تخضع لأهواء السلطة الحاكمة في منح النجمات البراقة على أكتاف الأغبياء والأميين ممن لا يعرفون ماهية العمل العسكري بل يجعلون تلك النجمات مودة للتباهي على الساكنين وفرصة لامتصاص النقد من الخزينة كدرجات خاصة .

لذلك فان هذا هكذا لا يمكنه المقاومة والصمود حسب المفهوم العسكري مع أية قوة مدربة ومحترفة بفن القتال فهو يولي الأدبار بسرعة البرق للحفاظ على نفسه.
ولو أن القرموطي عاد بفلم جديد وشاهد أصحاب الأركان يولون الأدبار وهم يلبسون الدشاديش لقال لهم بالمثل العراقي الشهير :-

" ما يهمش ............. الشرده من المراجل "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جاسم محمد كاظم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,402,464
- متى يسكت المستثقف العراقي عن النباح بان العراق بلد الحضارة ؟
- الاشتراكية يبنيها الحزب الطليعي القائد ... وليس الديمقراطيات ...
- هكذا توقع الاقتصاديون ....العراق في العقد التسعيني كوريا جنو ...
- في بلاد الهندوس .. عرفنا من هم برابرة الحضارة ومن هم بناتها
- عقدنا السبعيني : ذلك العصر الذهبي الذي لن يعود
- لاؤلئك الخاسرين الذين شتموا الناخب .. ثنائية - التذاكي والتغ ...
- الديالكتيك المعاكس - حين يرتجع المجتمع من التنظيم الاشتراكي ...
- ماركس . لينين .كيف تنتصر البروليتاريا على فلول البرجوازية ال ...
- مجال عمل الحزب الشيوعي - اليوم وغدا - الواقع والطموح
- لنكمل طريق -ماركس- بدل الاختلاف والخصام
- أخي .. جاسم الأزيرجاوي _ لا تركبها محددة _ 1
- لينين :- الاشتراكيون الديمقراطيون - أعداء الماركسية ومحرفيها
- ماركس – لينين . التوافق والاختلاف
- القيادي والعاطفي في التنظيم الشيوعي . أنا والرفيق النمري نمو ...
- ماذا لو كنت سكرتيرا للحزب الشيوعي مكان - سلام عادل - ؟
- الطاغية العراقي عبر التاريخ
- المطرقة والمنجل .. ونهاية علم وراية الطوطم الحامي
- هل كان سلمان الفارسي رافدينيا من العراق ؟
- الطائفة ...التي لها الحق بامتلاك العراق ؟ ج2
- الطائفة ...التي لها الحق بامتلاك العراق ؟ ج1


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - ماذا سيقول -القرموطي - عن انهزاميي الموصل