أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي عباس العبد - اللاجدوى من الله : علمتنا ان نموت وقوفا او مشيا في الشوارع














المزيد.....

اللاجدوى من الله : علمتنا ان نموت وقوفا او مشيا في الشوارع


سعدي عباس العبد

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 07:58
المحور: الادب والفن
    


شعب في طريقه للأنقراض
اللاجدوى من الله : علمتنا انّ نموت وقوفا او مشيا في الشوارع

_______________________________________



لماذا نحن ليس نحنُ .... لماذا ليس نحن ....... من نحنُ ..!!! ؟
• لماذا نحنُ العراق ... وليس شيئا آخر ..... لماذا تغادرنا الحياة , غير مأسوف علينا
• لماذا تتسرب اعمارنا , من بين اصابع الحياة , سريعا وبخفة ورشاقة ,
• لماذا بات العراق ماضيا .. شعبا ماضويا , يقتات على ما يجود به الماضي الجميل
• لماذا يملاء جيوبنا القحط والدم .... لماذا كلما توجهنا نحو الحياة , تنأى ساخرة
• لماذا تهرب الشوارع من تحت اقدامنا , لماذا تهرب الحياة منا , نحن العراقيين ..
• ألأننا لا نستحق الحياة , غير جدرين بسحرها .. لماذا من دون شعوب الارض
• يحدث لنا , ما يحدث ... لماذا الدم يملاء وجوهنا وشوارعنا وبيوتنا واحلامنا
• .. اين الله من كلّ ما يجري للعراقيين .. لماذا لا يفعل شيئا , ليس من اجلنا فحسب
• بل من اجل الحياة التي وهبنا اياه .. من اجل انّ تعزيز قوّة رحمته
• من اجل انّ لا نقول شيئا لا يحبذه , ..... لماذا اشاح الله رحمته عنا .. سؤال اتوجه
• به إلى الله .. , ولكني عبثا افعل .. اللاجدوى من الله , تملاء بيوتنا وارواحنا وشوارعنا
• كما الدم .. كما العربات المفخّخة , كما الشياطين الدواعش ,
• كلّ الامكنة في العراق , هبوط نحو الاعماق السفلى .. كلّ العراقيين مشاريع وقرابيين
• واضاحي للألهة الرأسمالية الكهنوتية المعمّمة .. الديموقراطية !!!!!!!
• نحنُ صنّاع الطواغيت والعبودية والاغلال .. او هكذا نبدو , اقرب ما نكون إلى المربّع
• المستطيل ... ! كيف يكون المربّع مستطيلا ... ؟!! .. ما يحدث لنا اقرب ما يكون للخيال
• .. كلّ الميتات المؤدلجة كهنوتيا تتبارى لقطف رؤوسنا اليانعة .. كلّ المركبات الملغومة
• تتنافس للوصول الينا .. كلّ الدروب تؤدي إلى موتنا .. كلّ الامكنة تتسابق لمحونا
• كلّ الدول المجاورة تصادر حقنا في الحياة ... دون انّ تعلم اننا بتنا نحيا ونعيش بلا حياة
• منذ عشر سنوات ونحن نمشي ونحلم وننام بلا حياة .. غادرتنا الحياة إلى هناك ......
• تعلمنا انّ نموت ونحن نمشي , ونحن وقوفا او جلوسا .. نموت دون انّ نترك اثرا
• دون احتفاء جنائزيا , او تلويحة وداع , او ايماءة او حتى صرخة ..
• نحن شعب يزداد موتا وإبادة , كلما جرى الكلام في بلادنا عن حقوق الإنسان
• كأنما ثمة وشيجة حميمة بين موتنا السريع , وحقوق الإنسان , .. او بين إبادتنا المستمرة
• وجلسات الكونغرس الطارئة .. او خطابات البنتاغون .. او حتى الامم اللا متحدة ...
• كلما ازداد الدفاع عن حقوق الانسان .. كلما ازددنا موتا في تزامن مدهش للغاية ..
• حتى بتنا نشك لدرجة اليقين بان موتنا يخرج من معطف حقوق الانسان .. ذلك المعطف
• المعدّ على مقاس موتنا ..شتان ما بيننا وبين حقوق الانسان .. نحن شعب مهدّد بالانقراض
• وحُشرنا من قبل سنوات عشر في خانة الشعوب الميتة الموشكة على مغادرة التاريخ
• وصُنفنا في خانة العبيد .. لم يعد هناك مايميزنا عن الموتى .. نحن من نوصف بالموتى
• الاحياء ... اما حريات الشعوب وحقوقها فتلك اكاذيب الرأسمالية الاميركية . راعية
• الارهاب وصانعته .. ومن يحكموننا الآن , اقصد الحكومة العراقية هم نتاج قوّة الفكر
• الاميركي الراسمالي .. الحكومة العراقي وداعش وانصار ولاية الفقيه , وولاية الفقيه
• ذاتها , والاميركان , ومتطرفي الشيعة والسنة وسائر الدول الاقليمية كلّ هولاء المشار
• اليهم اسهموا ولا يزالوا في تدمير وخراب العراق .. ولن نضيف جديدا عندما نذهب
• الى القول انّ من يتسيدون على مقدرات البلاد في العراق , هم ادوات ايرانية اميركية
• يوظفونهم حسب ما تقتضي مصلحة هذين الدولتين .. واقتضت مصلحتهما الآن , ان
• يطلقوا يد داعش لتعيث في محافظات العراق الغربية قتلا وفسادا وخرابا
• إنهم يشعلوا الحرائق في الابدان والارواح والمنازل
• يذبحوا الانسان كما يذبحون الشاة ..امام مرأى من عيون العالم ودعاة الديموقراطية وحقوق
• الانسان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,113,707
- الكتابة حياة ضائعة : عبد الملك نوري انموذجا
- محاولة في التأمل : العقل العراقي الشعبي في اجازة
- كلّهم زائلون إلاّ وجهك يا وطني
- شحيحة هي المدن التي لم يطالها الخراب
- مرثية الحياة .. او الرفيق فهد : ما بقي من الحياة الطائرة
- في انتظار غوتو العراقي
- الروائي والمغنّي : رحلة البحث عن الشهرة والمال والجمال
- النشر في الصحافة الورقية : الاقربون اوّلى بالمعروف
- المالكي في طؤيقه الى الولاية الثالثة
- الكاتب : نصوص تبحث عن قارىء
- مقطع من نص طويل : الاسئلة والمعنى
- اربع سنوات عجاف قادمة في الطريق
- مقطع من مقال طويل : حياة واحدة لا تكفي
- معطف التاريخ الفضفاض
- نص : قراءة في الساعة
- نص : الكلمات مناقير الصقور .. شذّبتها طيور المعنى
- حياة حالمة
- الساردة حنان المسعودي : صرخة التابو
- نص : رنين الهاتف النقال بوصفِه صرخات استغاثة
- نص : الحياة يوم قصير ... في حياة طويلة


المزيد.....




- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي عباس العبد - اللاجدوى من الله : علمتنا ان نموت وقوفا او مشيا في الشوارع