أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الزمن الأغبر: محمود الحسن إزاء المرجعية..!














المزيد.....

الزمن الأغبر: محمود الحسن إزاء المرجعية..!


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 4472 - 2014 / 6 / 4 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن الرسول الأكرم ( عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم)، في ضرورة الإهتمام بأمور السلمين أياً كانت: (( من لم يهتم بأمور المسلمين، فليس منا))، فيستشف من الحديث بضرورة أن يهتم كل مكلف بخدمة عامة بأمور من تولاهم بخير، ومن باب أولى أن يكون المرجع الديني (أيا كان أسمه) من يتصدى للإهتمام بأمور الأمة، ذلك لأن سبحانه وتعالى يصف العلماء بأنهم يخشونه سبحانه وتعالى، فعندما نرى المرجع الديني ورعا حافظا لحدود الخالق، مدافعا عن حقوق المسلمين، يكون من واجب العامة أن يمتثلوا لأمره، ويطيعون لقوله.
يقول أحد نواب مجلسنا المحترم بأن ((السيستاني رجل دين وليس رجل سياسة وفتواه تسري على مقلديه فقط وهم يمثلون خمسة بالمئة فقط من الشعب اوالبرلمان العراقي)).
ولا أدري كيف خرج بهذه النسبة من المقلدين، هل إستنتجها من خلال زيارته للعشوائيات التي طالبها بالتصويت له، بعد أن وعدها بقطع أراضي؟، أم من خلال عدد مقلدين السيد السيستاني في كتلته؟، والتي يقول أنهم لا يقلدون المرجعية في النجف؛ ذلك لأن لديهم مرجعيات أخرى
إن المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وعلى رأسها المرجع المفدى السيد السيستاني، تبقى أرفع وأسمى من بعض هؤلاء الذين تسلقوا في غفلة من الزمن على أكتاف الناس البسطاء بحجة الدفاع عن المذهب والمرجعية، ويكفي أن سماحة السيد علي السيستاني يشيد به البعيد قبل القريب؛ وها هو السيد علي الخامنئي يقول فيه: (( بإختصار.. هو رمز يهتدى به، وعمامة يحتمى بها، وهو قبل كل ذلك ليس حكرا لقوم ولا لطائفة ولا لشعب بل هو ذخيرة الأمة، حكيم، صموت، لا ينطق إلا عند الملمات، وإذا نطق لا ينحاز، ولا يتطرف، ولا يتخندق، ولا يجرح، ينصح ولا يفرض، يوحي ولا يأمر، يلمح ولا يقرر، هو بوصلة تهدي الملايين الى حيث يجب أن يتحركوا ويسيروا ويتجهوا، يضبط إيقاع العراق من غير أن يتصدر مه إيعاز بذلك)).
مسألة فصل الدين عن السياسة، مسألة يقول بها بعض الساسة، في الوقت الذي نجد أن الدين هو السياسة، فنقرأ في القرآن الكريم، وشاورهم في الأمر، فإذا عزمت فتوكل على..) الآية159 سورة آل عمران، فهل هناك أرقى من هذه السياسة.
هل يريد السيد النائب أن تعود سياسة تكميم الأفواه التي كانت سائدة أيام نظام صدام؟، أم يريد سيادته أن تكون سياسة موافقون بنسبة 99%، إن سياسة القائد الأوحد، ومختار العصر لن تفلح في زمن فيه المرجعية الدينية، هي ملاذ الأصلاء من أبناء الشعب العراقي بمختلف أطيافهم، وانت ترى سيادتكم كيف أن الجميع بما فيهم السنة والمسيح والأيزيديين يستقبلهم سماحة المرجع الأعلى؛ خلا بعض السياسيين وأنت منهم.
أن كلامك في أن ((دعوته للتغيير لم تلقى استجابة شعبية بدليل حصول ائتلاف دولة القانون على 95 والتجديد لولاية ثالثة للسيد رئيس الوزراء نوري المالكي على حد وصفه))، فسماحة السيد علي ليس بأفضل من جده الإمام علي بن أبي طالب عندما قال في أهل العراق وأنت منهم (( ولكن لا رأي لمن لا يطاع)) فهذه مثلبة عليكم وليس منقبة لكم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,804,237
- كفى بالمرء خيانة ان يكون أمينا للخونة
- دفاعا عن المرجعية الدينية
- حزب الدعوة، ومحمد باقر الصدر
- فخ الكتلة الأكبر والولاية الثالثة
- الحكومة الجديدة: إشكاليات مخاضها العسير2
- الحكومة الجديدة: إشكاليات مخاضها العسير 1
- الأمن في العراق: الواقع والتحديات
- فوز بطعم الخسارة
- الحكومة: شراكة الأقوياء، أم شراكة الضعفاء
- نتائج الإنتخابات: ربع الساعة الأخير من نهائي كرة القدم
- إنتخابات الرئاسة المصرية: السيسي وصباحي
- العراق يسيرعلى السكة الصحيحة لكن ببطء
- سياسيون طارئون، ورجال دين تنقصهم الخبرة
- من سيشكل الحكومة القادمة: الحكيم أم المالكي؟
- الإنتخابات وما بعدها: معارضة وحكومة
- الإنتخابات: هل ستقدم حقاً حلولاً جدية للمشكلة العراقية؟
- المواطن يريد: شراكة الأقوياء الباحثين عن مستقبل العراق
- هل يمكن أن يكون العراق ألمانيا العرب؟
- الطريق السليم لحكومة الأغلبية
- مؤسسة التحالف الوطني


المزيد.....




- العاهل المغربي يصدر أمرا ملكيا بمناسبة ذكرى -ثورة الملك والش ...
- مسؤول أمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد نعتبرها د ...
- باراغواي تصنف -حزب الله- و-حماس- منظمتين إرهابيتين
- -الجهادي جاك-: أشعر أنني كندي والجنسية البريطانية ليست مهمة ...
- موسكو وإسلام آباد تعقدان اجتماعا استشاريا عسكريا
- موسكو ترحب بتوقيع الإعلان الدستوري في السودان
- مقتل 10 عسكريين في هجوم لمسلحين شمالي بوركينا فاسو
- شاهد.. رشيدة طليب تحبس دموعها أثناء الحديث عن زيارتها للقدس ...
- الدفاع الروسية تعلن موعد مناورات -Center-2019- الاستراتيجية ...
- الاتحاد الأوروبي: تصرفات السلطات التركية في جنوب شرق البلاد ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - الزمن الأغبر: محمود الحسن إزاء المرجعية..!