أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حلمٌ مُزعِج














المزيد.....

حلمٌ مُزعِج


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4472 - 2014 / 6 / 3 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" .. أحد العاملين في المُخابرات العراقية ، المدعو ( س ) المسؤول عن قسمٍ من العمليات " القَذِرة " ، وبالذات تلك التي تختصُ ، بِمُراقبة ومُتابعة أخص خصوصيات ، المسؤولبن الكِبار في الدولة .. ( س ) الذي كان ، قد عادَ من سفرة عمل سِرية ، الى بعض الدول الأوروبية ، وجلبَ معهُ ، أجهزة مُتطورة وأدوات صغيرة الحجم وعالية الكفاءة وباهظة الثَمَن .. وقامَ هو شخصياً مع مُساعدهِ ( ص ) الذي رافقه الى الخارج وتدربَ معهُ أيضاً على إستخدام هذه التقنيات الحديثة ، قاما لوحدهما ، بِنَصب وتوزيع ، هذه المُعدات ، في أماكن عَمل ، ومنازل ، وحتى أوكار اللهو والمجون أو القمار ، التي يرتادها : الوزراء وبعض النواب والقادة العسكريين والأمنيين وحتى الزعماء السياسيين والشخصيات المُهمة ..
ولّما كانَ الأمرُ في غاية السِرية ، وبتكليفٍ شخصي من رئيس الوزراء بنفسهِ .. فلم يكُن مسموحاً أن يطّلِع عليهِ أحد ، غير المسؤول السيد ( س ) ومُساعده ( ص )، علماً ان المُساعِد هو قريب رئيس الوزراء وواحدٌ من ثٌقاتهِ .
اُنجِزَ العمل ، وبعد ان تَمَ التأكُد من حُسن أداء الأجهزة ، في غُرفة السيطرة الكائنة في بيتٍ عادي لايُثير الإنتباه وسط بغداد .. قالَ المسؤول ( س ) لمُساعده الأمين : بعد كُل هذا الجُهد .. أستحقُ إستراحة يومٍ كامل .. وأنتَ راقب الأمور جيداً ، وإذا رأيتَ شيئاً مُريباً .. عليك إخبار الرئيس فوراً ، كالعادة .. حتى نلتقي قريباً .. وعندما أعود ، خُذ إستراحة ليوم أو يَومَين .. الى اللقاء .
المُساعِد ( ص ) .. كانَ يعرف بأن هذا هو آخر لقاء بينه وبين مسؤوله سين . فقبلَ يومَين أوعزَ إليه عّمه رئيس الوزراء ، بالتخلُص من ( س ) ، حيث انهُ من الآن فصاعداً ، سيُشكِل خطراً عليهِ ورُبما سيبيع الأسرار الى جهاتٍ مُعادية .. فزرعوا قنبلة شديدة الإنفجار في سيارته .. التي ذهب الآن ليستقلها .. وبالفعِل ، سُمِع في هذه الأثناء ، دَويٌ هائل . المُساعِد ( ص ) لم يُكلف نفسه ، حتى النظر من الشباك ، الى أشلاء مسؤوله السابق ( س ) ! .
بعد ساعاتٍ قليلة .. إستنكرَ الناطق بإسم الحكومة ، العملية الإرهابية الجبانة ، التي قامتْ بها فلول القاعدة ، وإستهدفتْ الشهيد سين . وصّرحَ الناطِق بأن لجنة قد شُكلتْ للتحقيق في الحادث . متوعدةً بأن الحكومة ، ستردُ بقوة على عصابات القاعدة التي قامتْ بهذه الجريمة النكراء !.
...........................
الغريب .. ان المُساعِد ( ص ) ، بعد أن إحتلَ مكان " س " .. وجاءَ بشقيقه لكي يعاونه .. فأن أول شئٍ قامَ بهِ ، هو وضع كاميرات في كل الأماكن التي يتواجد فيها ، رئيس الوزراء ! .. وحتى تلك التي شديدة الخصوصية ، التي تجري فيها المُساومات والضغوطات وشراء الذِمم والتهديدات ... الخ . فعلَ ( ص ) كُل ذلك بمعاونة شقيقه ، من دون أن يدري عمه وولي نعمته .. لحساب المخابرات الإيرانية .. هذه المُخابرات التي لديها ، كُل ما يجبر " المُساعد السابق والمسؤول الحالي ص " ، ليصبح إلعوبةً بين يديها ، تُوجهه مثلما تريد ! . بل ان المُساعد ( ص ) ، ومنذ سنوات ، كان يُزّوِد " الإطلاعات " ، بتفاصيل يوميات رئيس الوزراء .. لكن اليوم ، تبدلتْ الأمور ، وإرتقتْ الى مُستويات أعلى وأساليب أكثر تطوراً ... وبالنتيجة ، فأن الملف الذي يخص رئيس الوزراء ، الملف الذي تحت يد المُخابرات الإيرانية ، كّبل الرئيس وجعله لايخطو خطوة ، بدون الرجوع الى طهران .
.............................
من " الإنجازات " المُهمة التي قام بها المسؤول ( ص ) أعلاه ، وزّوَد بها المخابرات الإيرانية ، قبل أكثر من سنة .. كانتْ ، تسجيلات لرئيس الوزراء ، يشتُم فيها الأمريكان ويصفهم بأقذع الأوصاف ، ويُشجِع ميليشيا شيعية بتنفيذ أعمال عُنف ضدهم بين الحين والحين ، وحتى عمليات خطف وإغتيالات إذا أمكَن ! . فقامتْ المُخابرات الإيرانية ، بتسريب هذه المعلومات المُوّثَقة ، الى القسم الإستخباري في السفارة الأمريكية في بغداد .. مُقابل أن تُخّفِف الولايات المُتحدة ، من العقوبات المفروضة على إيران .. وبالفعل حصل ذلك ! . وكان ذلك تتويجاً ، للعلاقات الخَفِية المُستمرة ، بين المُخابرات الإيرانية والأمريكية ، التي لم تنقطِع منذ ما قبل إحتلال الولايات المتحدة لأفغانستان .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كُل ما وردَ أعلاه ، كانَ حلماً أو بالأحرى كابوساً ، رأيتهُ ليلة أمس . الحمدُ لله ، أنه مُجرد حلمٌ خيالي مُزعِج ، وليسَ حقيقة ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,765,956
- حُسينية علي الأديب
- السليمانية : حركة التغيير أمامَ إمتحانٍ صَعب
- - دُنيا - التي غادَرَتْ الدُنيا
- ماذا ينقصنا ؟
- لَعَنُ اللهُ مَنْ إخترعَ السكايبي والفايبر
- مُجّرَد إشاعات
- سِكْراب
- الغرور السياسي
- نظرة على نتائج إنتخابات 30/4/2014
- راتب - ليو ميسي -
- لقَد فَضَحْتَنا يا إبن الكَلب !
- توزيع الأراضي
- القروض
- الطبقة الحاكِمة ، تستحق العِقاب
- الديمقراطي الكردستاني .. الأوَل والأكثر إستقراراً
- - الإنتفاضة الإنتخابية - للإتحاد الوطني الكردستاني
- الإنتخابات العراقية .. مَلامِح أولِية 1
- كُلّهُم .. زِفت !
- تأمُلات بسيطة
- الإنتخابات .. وإنتقالات اللاعبين


المزيد.....




- جاريد كوشنر يلغى زيارته إلى إسرائيل  بسبب الظروف الجوية
- بومبيو حول تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة: نريدها غير فاسدة ...
- وزير الطاقة السعودي يصف صحفيًا بريطانيًا بـ-الغبي- بعد سؤاله ...
- مصدر لـCNN: عملية اختراق هاتف جيف بيزوس -متطورة للغاية ويصعب ...
- ماذا تقول قدماك الباردتان دائما عن صحتك؟
- بعد الهجوم الإيراني.. جنود أميركيون يغادرون العراق للعلاج
- الزاهد في حوار مع السلطة الرابعة :لا يمكن إستنساخ ثورة 25 ين ...
- وزير الطاقة السعودي يصف صحفيًا بريطانيًا بـ-الغبي- بعد سؤاله ...
- شاهد: احتجاجات ضد الحكومة في شوارع العاصمة الكولومبية
- العيش مع الذئاب.. واقع تحياه أسرة سعودية منذ 11 عاما


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حلمٌ مُزعِج