أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - الإصلاح الإداري «1 – 2»














المزيد.....

الإصلاح الإداري «1 – 2»


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 4469 - 2014 / 5 / 31 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك مشكلات تُعيق الاصلاح الاداري لابد الاعتراف بها والسعي بجدية الى حلها وهذا يتطلب التفاعل معها بقدرٍ كافٍ من المسؤولية الوطنية والمرونة وبذل الجهود لدعم التغيير والتحديث.

فإذا كانت المشكلات كما يعتبرها د. علي الشامي هي تعبير عن أزمة في نمو وتطور ظاهرة معينة يتوجب العمل على تحديدها وتشخيصها وتوضيح اسبابها ونتائجها والعمل على معالجتها وإيجاد الحلول المناسبة لها فإن المشاكل الادارية هي عبارة عن ازمة تعرقل عجلة الآلة الادارية بكل ابعادها وتؤدي بها الى سلوك طريق الانحراف ومتى تفاقمت المشكلة تحوّلت الى معضلة تنهك الادارة وتدفعها باتجاه التآكل وانتهاج سبل التهلكة!

وفي تقديرنا ان المشكلات الادارية في البحرين لا تختلف كثيراً عن المشكلات التي تعاني منها جميع الدول تقريباً، ومن تلك المشاكل حسب ما يصنّفها الشامي مشاكل البنية البشرية وتقع على العنصر البشرى او العاملين في الادارة مثل مشكلة تنظيم عددهم وسوء توزيعهم ومهامهم وواجباتهم وحقوقهم والحيادية الوظيفية والتأهيل والتدريب. وأخرى مشاكل البنية المادية وتقع على مستوى الهيكلة مثل مشاكل تضخم الأجهزة وسوء تنظيم الوحدات الادارية ومشكلة تصنيف الوظائف وتحديد المهام.. وأسلوب المركزية واللا حصرية واللا مركزية. وثالثاً مشاكل البنية التقنية وتقع على مستوى طرق وأساليب العمل مثل مشاكل المعلوماتية وتبسيط الاجراءات والمكننة ومراحل سير العملية الادارية والابنية والتجهيز المكتبي.

وأخيراً مشاكل البنية القانونية وتقع على مستوى النصوص والانظمة مثل توحيد وتحديث القواعد التي يجب ان تحكم العمل الاداري والوظيفة العامة وتبعثرها وعدم تطبيق النصوص واحترامها وتشابك الصلاحيات والمسؤوليات القانونية.

وعلى الرغم من أهمية تصنيف تلك المشكلات فإن أهم مشكلتين يراها الاكاديمون والباحثون هما مشكلة التضخم الوظيفي أو قانون الهرم الصاعد أو ما يعرف بقانون باركنسون ومشكلة البيروقراطية وبشيء من التفصيل يقول الباحث ان القاعدة العامة لقانون التضخم الوظيفي - متعارف عليه ــ هي كلما تقدمت عملية اتمتت الانتاج كلما تناقص حجم اليد العاملة التي تتجه تلقائياً الى الادارة سواء العامة او الخاصة.

فنمو وتطور الانتاج يصاحبه مضاعفة أو زيادة في حجم العمل الاداري (اي زيادة عدد الاجهزة والعاملين) التي تعكس ليس امتصاصاً للبطالة، بل نمواً في عملية الانتاج بفعل الاتمته.

وهذا ابخلاف ما يراه باركنسون، إذ لا يوجد في الواقع اية علاقة بين حجم الموظفين وحجم العمل المنجز او مقدار العمل، إذ يتحكم قانون الهرم الصاعد او قانون التضخم او التورم الوظيفي بزيادة عدد الموظفين وحجمهم الكلي سواء ازداد او انخفض او انعدم كلياً حجم العمل المنجز.

أما بخصوص البيروقراطية والرتابة الادارية، فهي وفق ما يوضحها الباحث هي: مجموعة عيوب تتسم بها اعمال الادارت الحكومية.

وأن هذه العيوب لا تنفصل عن مجموعة التعقيدات الادارية التي تتجلى في الروتين - الرتابة والبطء في انجاز المعاملات وكثرة دورانها ودوراتها وكثرة التوقيع مما يسهم في تعزيز الهوّة بين العمل الاداري تليه حاجات المواطنين.

في حين وضمن هذا الافق تعتبر الماركسية ان البيروقراطية هي اداة حكم لها سمات التفرّد وتكوين امتيازات سلطوية. اي ترتبط البيروقراطية من وجهة نظر الماركسية بتحليل الدولة التي هي نتاج التناقضات عند درجة معينة من تطور المجتمع البشري، وهي تضمحل وتزول باضمحلال وزوال هذه التناقضات.

بمعنى الدولة من هذا المنظور هي اداة الحكم الطبقي. أي فالدولة والادارة بصورة خاصة هي بنظر الماركسية آلة بيد الطبقة السائدة تستخدمها لخدمة مصالحها وليس لخدمة المصلحة العامة! وباعتبار ان الدولة جهاز معقد يقوم على السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية، فالسلطة التنفيذية برأي ماركس منظمة أو هيئة بيروقراطية وعسكرية ضخمة يعمل فيها أعداد كبيرة من الموظفين. فهي اذن هيئة طفيلية وأداة الطبقة السائدة تقوم على خدمة النظام.

في حين يعتبر لينين ان السمة الاساسية للدولة هي وجود طبقة او فئة خاصة من الأفراد تمسك السلطة وهذه الفئة هي البيروقراطية!

إذاً فالعلاج لكل هذه المشكلات الادارية لا يأتي إلا عبر الاصلاح الاداري الذي ومن رؤية د. نزيه الأيوبي هو تغيير في هياكل او افراد او اساليب الادارة أو في (جمعها)، ويعنى به تحسين مخرجات الجهاز الاداري استهدافاً لخدمة المواطنين وتماشياً مع الاهداف الوطنية المعتمدة في حين يرى د. تكلا: الاصلاح هو تغيير اصيل في العمل وفي التنظيم وفي نظرة الناس.. وهو ليس مجرد تعديل بسيط او مواءمة سطحية او مسكّنات لموقف معين وإنما هو تحوّل كامل في الخطط وتغيير جوهري في الروح والفكر وأنماط السلوك وفي تنظيم العنصر البشري وفي عمله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,515,394
- العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج
- التحالفات السياسية!
- إيران.. أسلمة المجتمع أم النظام؟!
- أمن الخليج!
- امرأة في ضيافة القلب
- واخيراً سقط الاستجواب.. «برافو»!!
- الأصولية الدينية وأزمة الاختلاف والتعدد!
- أوباما والشرق الأوسط نهاية العصر الأمريكي؟
- حديث حول الديمقراطية
- الإرهاب!!
- عيد المرأة العالمي
- المنظمة العربية لمكافحة الفساد
- الحوار طريق المصالحة الوطنية
- ندوة التقارب الأمريكي الإيراني الخلفية والآفاق
- هيئة الإنصاف والمصالحة.. المغرب مثالاً
- عقبات تواجه الاتفاق النووي الإيراني
- رحل في صمت
- عبدالجليل بحبوح
- حول الحوار الوطني
- (( العرب وجهة نظر يابانية ))


المزيد.....




- دوي صفارات الإنذار قرب سفارة أمريكا بعد سقوط صواريخ بالمنطقة ...
- الرئيس التونسي يكلف وزير المالية السابق بتشكيل الحكومة
- كيف نخفض نسبة الزرنيخ في الأرز خلال طهوه
- من هو الفخفاخ الذي كلفه الرئيس التونسي فجأة بتشكيل الحكومة؟ ...
- الفلسطينيون يطلبون من الجنائية الدولية اعتبار المحاكم الاسرا ...
- مشروع قانون في بريطانيا لتشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ا ...
- إيزابيل دوس سانتوس: الغنية الإفريقية التي أفقرت بلدها
- محاولة عزل ترامب: إجراءات مساءلة الرئيس في مجلس الشيوخ تبدأ ...
- الفلسطينيون يطلبون من الجنائية الدولية اعتبار المحاكم الاسرا ...
- مشروع قانون في بريطانيا لتشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ا ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - الإصلاح الإداري «1 – 2»