أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - نوابغ ومجانين العرب














المزيد.....

نوابغ ومجانين العرب


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4469 - 2014 / 5 / 31 - 15:41
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


منذ أيام وأنا أشاهدُ صورةً في كثيرٍ من الهواتف المحمولة، في جيوب كثيرين ممن أعرفهم، يتبادلونها، في شبكة الإنترنت، صورة تستدعي الواقع المرير الذي يعيشه عربُ الألفية الثالثة، إنها مقياسٌ دقيق للحالة الثقافية والفكرية، ومؤشرٌ مضبوطٌ أيضا لحالة تأخُّر وانحدار بقايا أمة العرب، صورةٌ، يكتفي مَن يشاهدونها بفتح أفواههم استغرابا، وسرعان ما تمَّحِي في ظل الواقع المرير الذي يعيشه عربُ اليوم.
هذه الصورة المشهورة جدا، هي لعالِمٍ عراقيٍ مُشرَّدٍ في شوارع بغداد، دكتور، ليس ككل من يحملون اللقب، بل إنه أستاذ في أكثر علوم الأرض نفعا في الألفية الثالثة، إنه أستاذ في علم الفيزياء، وليس دكتورا في علوم اللغة والفقه والتاريخ والجغرافيا مع الاحترام للجميع!!
لقد أكَّد لي أحدُ مَن عاشوا في العراق، بأن الصورةَ حقيقيةٌ، وهي لعالم الفيزياء المشهور في المجال النووي حميد خلف!!
في البداية قد يكون الحادثُ أمرا فرديا، ومرضا يُصيبُ كثيرين، غير أن هجرة العقول المبدعة من العراق منذ احتلاله تدفعُنا إلى التساؤل:
هل هذه قضية فردية، أم أنها مؤشرٌ على ظاهرة خطيرة؟
نعم إنها تقع ضمن مسلسل تفكيك منظومة بقايا العرب، ليس بالاحتلال والقتل والتهجير فقط، بل بإفقار الأوطان ثقافيا، ونزعِ عقولها المبدعةِ ، وتشريدِ آخر المبدعين، بالتحريض ضدَّهم، أو حتى باتهامهم بالجنون، لأنهم يشذون عن القواعد القبلية في المجتمعات العربية، لأن المبدعين مختلفون في أفكارهم وآرائهم عن السائد والمعتاد، لذلك فهم مرفوضون في المجتمعات التي غاض فيها الفكر، وانزوت العلوم،واندثرت فيها الإبداعات!
ما أكثر المبدعين الهاربين إلى البلاد التي تفهم عقولهم، وتقدر إبداعاتهم!! وما أكثر الذين يتهمهم أهلهم بالجنون والشذوذ، وما أن يخرجوا من إطارهم القبلي والأسري حتى يحظوا بالاحترام والتقدير!
حينئذِ يندم أهلُهم على التفريط بهم، لأن غيرَهم قد اعترف بنبوغهم للأسف!
فالعربُ أسرى للمقولة العربية التقليدية( لا نبي في قومه)!!
ومن أسوأ ما في المجتمعات القبلية التقليدية التي ينتمي إليها بقايا العرب، هو براعة هذه المجتمعات في قتل الإبداعات، ووأد نُطف الإبداع منذ الولادة، وتقليم أظافر المختلفين في الفكر والعقيدة، ويتم ذلك كلُّهُ خدمةً ( للحاكم) أو شيخ القبيلة، أو أدعياء الدين، من الجاهلين، مِمَن يخشون العلومَ النافعةَ،لأنها تُفقدهم سلطتهم، وتُقلل من عدد العَوامِّ الذين يتبعونهم، فيقلُّ دخلُهم المادي!! فهم يُرددون صباح مساء المقولة القاتلة:
[ إن شر الأمور محدثاتُها، وكلُّ محدثةٍ بدعةٌ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلُّ ضلالةٍ في النار]
والغريب أنهم يتجاهلون عن قصد وعمد وترصُّد أقوالا وأحاديثَ جميلةَ تنقضُ حكمتهم السابقة، ومنها قولُ الرسول:
"مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً فَعُمِلَ بِهَا كَانَ لَهُ أَجْرُهَا، وَمِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، لَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا."
ما يزال العالِم أحمد زويل رمزا على هذا الواقع العربي المرير، فهو يصف سرَّ نبوغه، وحصولَه على جائزة نوبل في الكيمياء، 1999 كأول عربي يحصل على هذه الجائزة، ينسبه إلى الجوِّ الذي وفَّرَهُ لهُ مَن يفهمون الإبداعات، فقد منحته أمريكا جنسيتها أولا، ثم منحته جامعةُ كاليفورنيا كل الإمكانات المطلوبة للإبداع، بعد أن لم يجد هذا الجو في وطنه، فهو قد اعتاد أن يرى في شبابه قِفلا على باب معمل العلوم في مدرسته، خشية أن يُكسرَ إناءٌ أو دورقٌ من دوارق المعمل، أثناء التجارب! فيُضطر أمينُ المعمل أن يدفعَ تكلفة الكسر من راتبه الشهري، لذلك فإن إغلاقَ معامل التجارب في الوطن العربي خطةٌ مدروسةٌ لإقصاء الكفاءات، وتحويل العلوم التجريبية إلى محفوظات ورموزٍ تعجيزية !!
معظم دول العرب لا ترفض فقط، منح الجنسيات للمبدعين، بل إنها تمنعهم من المرور في أراضيها، خشية أن تُصيب عدوى إبداعاتهم، بعض المغمورين والمقهورين، فينتفضون على الحكام الطغاة الجاهلين، ويزول ملكُهُم ، ويتقوَّضَ حكمُهُم!
إليكم بعض مقاييس دول المستقبل:
الاهتمام بالبنية الأساسية للتربية والتعليم، واعتبار المُدرس أكبر ثروات الوطن، فهو أعلى درجةً وتقديرا من كل الزعماء السياسيين!
التنافس في مجالات البحث عن الإبداعات، وذلك بتأسيس مركز أبحاث ودراسات، ومعاهد لنشر الثقافات في كل دول العالم!
الثورة على البيروقراطيات التي تقتل الإبداعات، وأبرزها البيروقراطيات المتبعة عند العرب؛ عدم الاعتراف إلا بالشهادات الورقية، وسنوات الخبرة، وعدم التمرد على الرؤساء،كأساس للترقيات، ونيل العلاوات، بدون أن يكون هناك قانونٌ يُعطي المبدعين حقوقا أخرى، كالترقيات والعلاوات، تُضاف إلى مرتباتهم، بغض النظر عن شهاداتهم ومراتبهم الوظيفية!
استقلال الجامعات ومنحها الحرية الكاملة في وضع لوائحها وقوانينها، وتشجيعها على أن تتولى مسؤولية البحث عن الإبداعات والكفاءات واستقطابها لمصلحة الوطن!
وكل ذلك لا يتحقق بالطبع إلا في ظل جوٍّ ديمقراطي حُرٍ في كل مجالات الحياة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,400,937
- من أسرار زيارة البابا
- إسرائيل الوريث الوحيد للجنس السامي!
- أين نحن من إفريقيا؟
- اغتيال وتصفية عاموس عوز
- عميل الإنترنت في كوبا
- قصص نساء يهوديات معنفات
- نضال فلسطيني حضاري
- انتحار الآباء من مناهج الأبناء
- غشني في السعر، لا البضاعة
- هل بوتفليقة أسدٌ حطوم؟
- الفتاة السوداء إيهود باراك
- وجه آخر للنضال في غزة
- أوباما يتسول في السعودية
- حكاية عجين نتنياهو النجس!
- الغش في الأبحاث الجامعية حلالٌ
- أول كتيبة مالية صهيونية
- روج على شفاه عربية مشقَّقة
- إبداعات وتخاريف وجهالات
- الحرب السايبرية وحروب الألسنة العربية
- زعيمان وسفينتان


المزيد.....




- حرب -درونز- من اليمن والسعودية لسوريا ولبنان وإسرائيل.. وبين ...
- حرب -درونز- من اليمن والسعودية إلى سوريا ولبنان وإسرائيل.. و ...
- ترامب: العمل جار بشكل حثيث بشأن عودة روسيا إلى مجموعة G7
- مغردون يعربون عن قلقهم بعد أحدث دمشق وبيروت
- نتفليكس تسرق الأضواء.. إعلان تشويقي لتتمة أحداث -بريكينغ باد ...
- قمة السبع.. الخلافات سيدة الموقف والملف الإيراني حاضر بقوة
- تهنئة للرفيق زيد المحيسن بفوزه بمنصب نائب رئيس بلدية الطفيلة ...
- “رد قاس” لنصر الله اليوم على حادثة طائرتي الضاحية
- اليابان وأمريكا تتوصلان لإطار اتفاق تجاري
- كيف يمكن لطائرة إيرانية قديمة القضاء على مقاتلة أمريكية -إف- ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - نوابغ ومجانين العرب