أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال حسن - حزين جداً يا وطن














المزيد.....

حزين جداً يا وطن


جلال حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4469 - 2014 / 5 / 31 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بعدَ كل مصيبة نكتوي بنارها نصاب بالخيبة، ونحزن حد العظم ونلوب كسمكة يقتلها الهواء، أي بلد هذا يتقاتل ابناؤه على تفجير المآسي كل يوم، حتى صرنا أضحوكة للفضائيات، وكثرتْ ولائم الفواتح و(جوادر) العزاء وزاد اللطم والنواح.
زادت المهازل والحجج والرعونة والحماقات ، صرنا نغص بالاحزان والهتاف ونرفع الاعلام ونغني للماضي المتقدم جدا على المستقبل. هل يعقل ان نعد موت الأبرياء يومياً ( شهداؤنا بالجنة وقتلاهم بالنار) من هؤلاء؟ أية جنة !! وأية نار!! من يضحك على من ! الكل يعتقد أنه على صواب ويمسك ناصية الحق حين تضيع بوصلة تأشيرالعدل والانسانية والرحمة! من زرع هذه الفتنة المسمومة في العراق؟ هل نسينا ما خلفه الاحتلال الأمريكي من مآس؟ هل نعلم وندرك أين نقف من تقدم ورقي العالم؟ هل نحتاج الى أعلام سود جديدة في عراق السواد والعروق؟
من يعد جثث الأبرياء؟ ومن يرفع شارة النصر في مدارس العراق؟ هل نحتاج الى (دمامات) لخفة الركض والمراوغة في معارك الفلوجة والأنبار وديالى والموصل وبين المآتم وحماس الطائفيات الجديدة؟ هل صرنا نضحك على احزاننا ؟. لا أدري أن كنا نبكي على الوطن أم الوطن يبكي علينا !!؟
أحدى عشرة سنة ونحن في مخاض دام عسير، موت مجاني في الشوارع، وأيام الأسبوع صارت دامية، لا فرق بين الايام، كل يوم يبكي على الثاني ويزايد على الذي يليه، أي قدر أحمق هذا؟ أية اشباح تسكن الشوارع والاسواق والبيوت، هل نسخنا عزرائيل؟ ومدن العراق صارت توابيت لأبنائها.
بلا أدنى شك نحن شعب مثل خلق الله نحب الأمل ونحب الحياة ولكن الموت يتربص لنا! النساء خائفات على أزواجهن وأبنائهنّ هذه حقيقة مرةّ. حتى جهاز التلفزيون صار نقمة علينا حين نقارن بين حالنا وبين حال الشعوب السعيدة التي تضحك للحب والفرح، أليس عندنا مدن جميلة لكنها بحاجة الى شرفاء ومخلصين وبنائين لكي يقوموا بسواعد من يؤثثها ويديمها، المدن لا تحتاج الى ماكياج من صبغ ودهان ولمعة كاذبة، المدن تحتاج الى بنى تحتية صلبة تقاوم الزمن وتعاند النسيان.
أحدى عشرة سنة ونحن نركض بوجوه متعبة ونطاوع الحكومة على برامجها من انتخابات وتصويت والتزام الصمت على أمل أن تفرج! ولكنها طالت من كثرة الوعود والتصريحات الرنانة من مسؤولين غير جديرين بتبوئ أي منصب حكومي ويتخاصمون مثل تلاميذ ابتدائية، والنتيجة مزيد من الفساد الإداري والمالي والروتين والتدهور الأمني. وأخبار الأنبار والفلوجة والموصل وديالى تثير وجع الرأس وتقودنا الى تساؤلات طويلة ودوامة حياتية.
هذا الوطن جميل وليس لنا سواه، ولدنا فيه وسجلت اسماؤنا في بيانات الولادة، وحتى المقابر صرنا نشتريها ونحن أحياء. فهل من حل؟ لست متشائماً، وكما قلت: أحب الحياة والفرح والمرح والسعادة والفن والمسرح والانهار والحدائق والهواء والأصدقاء وأهلي، وأريد السلام والأمان والعيش الكريم، ولكني حزين لما يجري في بلدي.. وحزين جداً!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,936,077
- الكتاب في مواجهة السلطة الدكتاتورية


المزيد.....




- إليك أغرب الفنادق ذات الغرفة الواحدة التي يمكنك حجزها بعام 2 ...
- بريكسيت: شركة -سوني- تعلن تحويل مقرها الأوروبي من بريطانيا إ ...
- كيف يؤثر التغير المناخي على الحرب في اليمن؟
- لاجئ سوري يقدم "الفلافل" مجانا للموظفين الحكوميين ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- 4 عواصم تترقب قمة إردوغان بوتين وتأثيرها على الوضع في سوريا ...
- مدوّن تونسي يتهم الإمارات بمحاولة اغتياله
- الصين تدهش أمريكا بطائرتها الجديدة (فيديو)
- بالصور... تجمد شلالات نياغارا الشهيرة


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال حسن - حزين جداً يا وطن