أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - مفهوم الخرافة في الفكر الفلسفي الأفتراضي














المزيد.....

مفهوم الخرافة في الفكر الفلسفي الأفتراضي


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 4465 - 2014 / 5 / 27 - 01:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الحقيقية العقل الأفتراضي اليوم لا يؤمن بشيء أسمه خرافة لأن العقل طالما لم يتحرر من واقع واقعه القاصر والمحدود بالضوابط والقوانين المنطقية لا يمكنه أن يتقبل الخرافة كونها صورة من صور المعرفة عليه أن يتحرى جديتها ووجودها وأن لا ينفي موضوع ما لمجرد أنه لا يلاءم منطقه,المعروف علميا اليوم أن حتى رماد الأشياء الحية عندما يراد تحليلها مخبريا فإنها بالضرورة تحمل صورة ما للخارطة الجينية وهذه الخارطة الجينية خارطة مميزة لكل كائن لا يمكن ان تكون بنسختين وهذا معروف حتى في علم الأدلة الجنائية,رماد طائر العنقاء من حيث النظره العلمية ممكن أن يكون يحمل الخارطة الجينية له وبالتالي تحت ظروف ما وأساليب تعرفها الطبيعة ممكن أعادة توليد هذا الطائر بطريفة الهندسة الجينية فلا مناص لإنكار هذه القصة طالما أن هناك خيوط علمية تقود لليقين بها وافتراضا.
الخرافة إذا هي واقع قصر العقل في فهم مكوناته وقصر في طريقة عرضه مما جعل الأمر فيه شيء من التعارض بين العلم والواقع ,بين الواقع العلمي المحدود وبين الواقع الحقيقي للعلم الأفتراضي,فلا يصح أن نبسط قواعد وقوانين الواقع القاصر ونعتمدها قوانين كلية ومطلقة ونحن نسلم أخيرا أن بين المطلق والنسبي خيط وهمي ودقيق قد يختفي أحيانا كلما حررنا عملية عَقلنَة الموضوع بالنظر من مجال أكبر وأوسع , الخرافة ليست إلا واقع غير مدرك بما فيه أن يكون واقعا عدميا غير حقيقي أو واقعا حسيا موجود وقادر على كشف هويته,لكنه يحتاج أولا إلى افتراض يمنحه حق الإثبات أو النفي عبر عملية تجريبية متحررة وحقيقية وشمولية للوصول إلى قرار نسبي شبيه باليقين.
الخرافة والوهم والأسطورة المسمى الثالث الذي ينتميان إلى عالم الخيال أو اللا تصديق العقلي بوصف الكثير من العمليين والعلميين الذين يرون بهما مخالفة صريحة لقواعد التصديق واليقين لنفس الأسباب التي ذكرناها سابقا ,الحقيقية أن الأسطورة تفرق عن الوهم والخرافة بأنهما حدث مضاف له أو عليه ومأخوذ منه وبه وبالتالي هناك تداخل بين ما هو حقيقي وبيين ما هو مصنع أخرج موضوع الأسطورة من الطابع الواقعي إلى شكلياته الخارقة أو الغير قابلة للتصديق أستنادا إلى واقعها لا إلى وقائع واقعها بالذات,مثلا أسطورة كلكامش من الأساطير العراقية القديمة التي تمثل بأحداثها رحلة البحث عن هدف أكبر من واقعها في زمنها لذا فالسارد هنا يبحث عن مخارج تبريرية لتلائم هدف الحكاية ,لو نظر إليها قارئ الواقع اليوم يراها من السذاجة والانفعال غير المبرر,لأنه بهذه النتيجة يسقط شروط القراءة على ما في ذهنية القارئ وليس ذهنية المنشئ لها,فهي أسطورة لأنها تسطير ودمج أحداث وقعت أو ممكنة الوقع مع أجزاء كانت في غاية الصعوبة في اجتيازها تمت الاستعانة بالخيال ليكمل الجزء المتعذر منه.
الأسطورة بهذا المعنى لا يمكن إقرانها بالوهم والخيال والخرافة مع إقرارنا هذا بأنها جزء من حقيقية وجزء من صنع العقل البشري المحدود بقصوريته الطبيعية عندما يتناول افتراض أكبر من الحد الذي تستوعبه أحداث الحكاية,لذا فما نسب على أنه أسطورة لا بد من التفريق بين المتخيل الأفتراضي منه وجعله قاعدة للنظر الفكري بمعزل عن جسد الحكاية,لأن الجزء الأخير واقعا محكوم بالوجودية وهذا ليس هدف الفلسفة تأكيد الموجود,هدف الفلسفة البحث عن الافتراضات المنطقية وغير المنطقية والبحث عن توافقات الأفتراض مع الواقع الحقيقي وليس على الحقيقة الواقعة المرئية والمحسوسة والمعلومة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,477,922
- من مهمات الفكر العربي
- فكرة الزعامة وأنحراف الزعيم
- تجرد من
- السيد مسطرة _ قصة قصيرة
- الحب المحرم
- نهاية الديكتاتورية الجديدة في العراق
- الديمقراطيون المدنيون ومهمات المرحلة القادمة.
- سأمضي بقافلتي الصغيرة
- الزعامة والزعيم في المجتمع العراقي
- ساعة الحقائق الزائفة
- الإبداع معنى ودلالة
- حكومة أزمة أم حكومة أدارة أزمة ؟.
- أنا يا أنت _قصيدة نثر
- الإمام علي في ذكرى مولده
- أشباحي ودروب الحارة
- المستقبل العراقي وتحديات الهوية الوطنية
- قصيدة _ تبسم والنبي ...فأنت انسان
- العراق ومستحقات تشكيل الحكومة القادمة _ قراءة في واقع الأزمة
- الطريق الجديد
- دائرة الدين والأخلاق والقانون ج2


المزيد.....




- مصور فرنسي في دبي..ما هي أجمل الصور التي التقطها؟
- شركات أمريكية تلتف على الحظر وتواصل تزويد هواوي بالمكونات ال ...
- جون بولتون: الباب مفتوح للتفاوض مع نظام إيران -المتطرف-
- أطباق شعبية جدا على مائدة ولي العهد السعودي في سيئول!
- مصرع مهاجرين لا شرعيين بحادث مرور في تركيا
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- حميدتي كلمة السر في التشكيك بنجاح التفاوض مع الحركات المسلحة ...


المزيد.....

- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - مفهوم الخرافة في الفكر الفلسفي الأفتراضي