أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - فكرة الزعامة وأنحراف الزعيم














المزيد.....

فكرة الزعامة وأنحراف الزعيم


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 4463 - 2014 / 5 / 25 - 18:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


التجارب التاريخية الحديثة والقديمة تشير إلى تعلق العراقيين بفكرة الزعيم وتترجم الكثير من الانحرافات الأجتماعية التي تسببها ومنها ميل الزعماء للدكتاتورية وقبول غالبية الشعب العراقي لتبريرات غير مقنعة حتى لو تعارضت مع عقائده والبعض من مبادئه , في زمن الرئيس الراحل عبد الكريم قاسم مع أختلاف في التقييمات تعلق وما زال الكثيرون منا لهم عشق لشخصية الرجل ومنهجه وطريقة إدارته للحكم والسلطة لكنه في الأخر لا يمكن أن يكون أكثر من ديكتاتور تفرد بالسلطة ليس لأنه نختار لها أو على سعي لفرص توجهات معينه ولكن لأن الشعب العراقي هو الذي قاد هذه الشخصية الوطنية لهذا الموقف عندما تجاوز عن الكثير من الأخطاء بل برر الكثير منها ولم يعتبرها أخطاء أصلا.
في عهد الرئيس صدام حسين كان الجو مهيأ لصناعة رمز ,لصناعة ديكتاتور حقيقي عندما قادت الحكومة سلسلة من الإصلاحات والبناء الاقتصادي الناجح الذي رفع من قيمة الاقتصاد والمجتمع العراقي من مستويات عالية من الفقر إلى مستويات النهوض ومنح الشعب العراقي التفويض للحكومة بدون حد أو يقف أو حتى مسائلة في حدود وخطوط حمر , هيأ للقيادة العراقية لأن تمارس زعامتها بشكل مطلق وفردي وأناني دون أن تحفظ للشعب الجميل كما فعل قاسم من قبل , زاد ذلك وعمق الرمزيه نتائج الحرب العراقية الإيرانية ودخول عامل الصراع المذهبي التي تم تغطيته بشعارات تصدير الثورة الإيرانية وخطرها على الشعب العراقي بالمقابل كان التسرع والغباء وقلة الخبرة من الإيرانيين الذي كانوا متوهمين أن مجرد كلمة من قائدهم تقلب العراق رأسا على عقب لجهلهم بطبيعة ومفهوم الزعامة عند المجتمع العراقي.
في غياب زعيم وطني جامع على ما يتصور غالبا أو ما يظهر على الواقع الأجتماعي كما الحال في عهد قاسم وصدام يمكن أن يكون جامعا أو على الأقل له مصداقية عند كل مكونات الشعب العراقي بعد التغير الكبير واحتلال العراق من قبل القوات الأمريكية والغربية ,لم يسمح الأمريكيون أن يظهر زعيم يقود العراقيين ولم يمنحوا الفرصة لقيام زعامة حقيقية سواء بالنوايا أو بالفعل لأن الدستور العراقي الذي نشأت عليه الدولة الجديدة هيأن الظروف لأن تتولد زعامات متعددة زعامات لمكونات تتناحر بينها للمصالح والامتيازات الفئوية وبالتالي صار من الصعب أن تظهر شخصية وطنية جامعة , حاول السيد أياد علاوي أن يتقمصها وكان له أن ينجح بها لولا أخطائه الكارثية واستعجاله حصر النتائج الآنية دون انتظار موسم القطاف خسر بذلك زعامته المقبولة بشكل واسع وطنيا وخسر فكرة أن يكون زعيم قادر أن يقود البلد نحو وجهة وطنية محددة وواضحة المعالم.
برزت زعامات فئوية مهمة في المجتمع العراقي ولكنها لم تتبلور إلى مفهوم الزعامة العراقية الأكراد لديهم زعيمان والشيعة لديهم أربع زعامات والسنة وبقية الطوائف فشلوا في أنتاج زعيم حقيقي يمثل لهم الدور الرئيسي في المشهد السياسي العراقي والسبب يعود لتشتت مصادر التوجيه الخارجي المتمثل بثلاث جهات رئيسية كل منها تدع الدفاع عن مصالح اهل السنة في العراق وهي السعودية وتركيا بشكل أساسي وقطر تدعم الأخوان المسلمين الذين ليس لهم رؤية واضحة وانتماء حقيقي , السبب يعود لأن هذه الزعامات أساسا ولائها السابق يحد من رسم ولاء جديد لها ,وهم أقرب ولاء للسلطة المركزية بثوبها العقائدي السياسي من أن يجمعهم تنظيم دولي إضافة إلى رسوخ الفهم القومي والاعتزاز العروبي بتاريخهم , لذا فلا مناص من أن يكونوا ضمن حركات محددة لكنهم في الأخر الهدف المحرك لهم السلطة وليس العامل الديني.
في نهاية العام 2012 ومع شدة المنافسة الشيعية _ الشيعية على قيادة المجتمع العراقي بشقه الأكبر ظهرت زعامة جديدة بمفاهيم جديدة خارجة عن المألوف الأجتماعي والسياسي التقليدي ,زعامة تبني مجدها وأسسها على التناحر والتناقضات والصراع الدموي داخل المجتمع العراقي لإرهاق بقية المنافسين بالصراعات الجانبية وبممارسة التسقيط السياسي والاجتماعي مستغلا إمكانيات الدولة والسلطة التي منحته الحرية اللازمة للتحرك بهذا الاتجاه , زعامة أساسها السعي لديكتاتورية من طراز خاص يسعى لها بطريق ديمقراطي حصد نتائجها السيد المالكي من خلال الأنتخابات ليفرض نفسه زعيما لشيعة العراق وليس قائدا وطنيا ,الخطير في الأمر أن تتحول هذه الزعامة إلى مبرر يقوض وحدة العراق خاصة مع صعود أغلبية برلمانية تؤيده خالية من الهدف وفارغة من رؤية وطنية همها الأساسي السلطة ومكاسبها ومنافعها , ستقود هذه الديكتاتورية إلى تمزيق العراق لو سارت بنفس الاتجاه الماضي وفكرت بمصالحها الفئوية دون النظر إلى حقيقة أن الأغلبية السياسية والبرلمانية عليها واجب أخلاقي وإنساني ووطني بفسح المجال لبقية المكونات أن تعمل وتمارس حقها الوطني والدستوري على أساس مفهوم العيش الواحد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,041,530
- تجرد من
- السيد مسطرة _ قصة قصيرة
- الحب المحرم
- نهاية الديكتاتورية الجديدة في العراق
- الديمقراطيون المدنيون ومهمات المرحلة القادمة.
- سأمضي بقافلتي الصغيرة
- الزعامة والزعيم في المجتمع العراقي
- ساعة الحقائق الزائفة
- الإبداع معنى ودلالة
- حكومة أزمة أم حكومة أدارة أزمة ؟.
- أنا يا أنت _قصيدة نثر
- الإمام علي في ذكرى مولده
- أشباحي ودروب الحارة
- المستقبل العراقي وتحديات الهوية الوطنية
- قصيدة _ تبسم والنبي ...فأنت انسان
- العراق ومستحقات تشكيل الحكومة القادمة _ قراءة في واقع الأزمة
- الطريق الجديد
- دائرة الدين والأخلاق والقانون ج2
- دائرة الدين والأخلاق والقانون
- بيان مرشح خاسر


المزيد.....




- الهند تعلن إرسال سفينتين حربيتين إلى الخليج للاضطلاع بعمليات ...
- المالكي: السعودية أسقطت طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون ن ...
- جونسون في مواجهة هانت لخلافة ماي في رئاسة الحكومة البريطانية ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- ترامب: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية قد يكون نتيجة -خطأ بشري ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- عدد سكان العراق يبلغ 81 مليونا عام 2050
- استغلالا لحاجة المضطر.. -المنسق- الإسرائيلي يغزو المجتمع الف ...
- رغم الحر.. 7 نصائح بسيطة لنوم هانئ
- رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: الدعوة لقصف قناة الجزيرة تحريض ...


المزيد.....

- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - فكرة الزعامة وأنحراف الزعيم